أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المقاومة في غزة تتوعد والاحتلال يجدد قصفه ونتنياهو يهدد بهجوم واسع غوتيريش يحذر من آثار هائلة لكورونا الرزاز: نتطلع لرفع منعة الأردن اقتصاديا اصابة سيدة بمنطقة العنق جراء سقوط مصعد بالكرك نقل موظفة صينية من البترا إلى الحجر الصحي بالبشير تأخير دوام المدارس الحكومية والخاصة في العقبة الى الساعة 9:30 وزير الصحة: تعزيز إجراءات الوقاية من الكورونا وفاة شاب إثر إصابته بطلق ناري في لواء الرمثا الإدارية تفسخ قرار وزير الأشغال بإنهاء خدمات وفقدان وظيفة للمهندسة روان مبارك. فرنسا تعلن شفاء جميع المصابين بكورونا الفيصلي يخسر بالأربعة أمام الأنصار اللبناني مدير البشير: تلصموا بالشماغ العقبة تعلن الطوارئ استعدادا للمنخفض وزير الصحة ينفي وجود اي اصابة بفيروس الكورونا داخل الاردن متقاعدو الأمن العام: ثباتنا في صف الوطن وقيادته الهاشمية الحكيمة الثلاثاء غرة شهر رجب سرايا القدس تنهي ردها على الاحتلال الكويت تدرس تعطيل المدارس بسبب كورونا وفاة معتمرتين أردنيتين وإصابة آخر بحادث سير في مكة المكرمة منخفض جوي يؤثر على العقبة الليلة
عمل المرأة تنافسا للرجل أو تهديدا لنجاحه
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة عمل المرأة تنافسا للرجل أو تهديدا لنجاحه

عمل المرأة تنافسا للرجل أو تهديدا لنجاحه

24-08-2019 12:02 PM

بقلم المخرج محمد الجبور - بالرغم من نجاح الكثير من النساء في تحقيق التوازن بين عملها وإدارة شؤون بيتها المفروضة عليها في حياتها المهنية التي تتطلب منها وقتاً خاصاً أيضاً فإن ذلك يتطلب تعامل خاص معها كونها في مجتمع لا ينظر لنجاح المرأة بعين الإنجاز بسبب التقديس الذكوري الطاغي على المجتمع، وإن التغيرات التي حدثت في البنية الاقتصادية للمجتمعات سمحت للمرأة المشاركة بشكل مكثف في الحياة المنتجة وإن دخولها مجال العمل والإنتاج جعل منها شخصاً مميزاً لِه خصائصه النفسية المميزة التي تجعلها مختلفة عن المرأة القديمة التي كانت تلبي احتياج المنزل والاسرة فقط.
نرى البعض عند أقدامه على الزواج والشروع بِه ينقسم الناس هنا الى قسمين منهم من يبدأ بالبحث عن فتاة لم يُرَ لها ظل، جميلة خرساء نحيلة بيضاء لا تسمح للهواء بتحريك خصلات شعرها، ذو اخلاق وحسب ونسب ويفضّل ان تكون ربة بيت ليجعل منها زوجته كي يعلن راحته على اعتاب اهتمامها به وببيته، وإن كانت طالبة او ذات وظيفة تترك وظيفتها وتعيش معه كربة بيت حسب رغبته، ثم يبدأ بإقناع الطرف الاخر بما امتلأت اسماعه من قول أن المرأة خلقت لادارة شؤون المنزل وإلاهتمام بمن فيه وان العمل وجد للرجل كونه يستطيع ان يعمل اي عمل دون حرج او خوف او تردد، بينما للمرأة حواجز ومعوقات كثيرة تمنعها من مزاولة اي عمل خارج إطار استطاعتها ومن باب الخوف عليها يتم الاعتراض على عملها خارج المنزل.
أما القسم الاخر والقليل من يكون من هذا الصنف الذي يفضّل الارتباط بالمرأة العاملة او يبحث عن موظفة لإكمال مسيرة حياته معها وانه لا يمانع على خروجها بل يحاول ان يقدم لها الدعم والمساندة لأنه قد علم أن نجاحها يعود عليه أيضا، وانه فهم واقع اليوم الذي وفر مكان للمرأة وسمح لها بمزاولة الاعمال المختلفة بسبب التحضر والانفتاح الذي مرت به البلاد في السنوات الاخيرة مما جعل الناس ينقسم صنفين منهم من يتقبَّل نجاح المرأة في مجال العمل بالاضافة الى عملها المنزلي ومسؤولية منزلها ومنهم من لا يرغب بذلك النجاح المهدد لمستقبله لأنه يرى نفسه
ضعيف امام نجاحها ولا يتحمل ان يرى نفسه مهزوماً
في الوقت ذاته نذكر انه ليس شرطاً ان تكون المرأة عاملة خارج منزلها وعليها ان تخرج تاركة واجبها الأوجب ألا وهو بيت زوجها وأولادها والاهتمام بشؤونهم لأنها تمثل المدرسة الاولى لتنشئة الطفل والبيئة الاولى التي ينبثق منها أفراد المجتمع لذلك من واجبها ان تهتم لأمر اولادها وان لا تقصر في حقوقهم وان تعادل بين كفتي واجبها وعملها كي تكسب نجاحها الحقيقي
إن العمل عبادة وقد ذكر ذلك في القرآن الكريم والاحاديث الشريفة، لما يحمل العمل من نتائج إيجابية تعود على الفرد نفسه وعلى المجتمع أيضاً، وبالنسبة لعمل المرأة لا ارى اي شيء يعيب ذلك او ينقص من شأنها بالعكس من ذلك لأن العمل لها وخصوصا في الوقت الراهن جعل منها شخصاً له كيان وشخصية تستطيع مواجهة ظروفها، لذلك نرى الكثير من النساء اليوم في الدوائر والمؤسسات الحكومية والأهلية تعمل باخلاص وباصرار كي تحرز على اداء عملها بأمانة لتنافس قرينها الرجل الذي يبرز في مقدمة الاعمال دائما، وبرأيي إن عمل المرأة منافسة للرجل كي تكون أقوى منه في مواضع كثيرة. و العمل شيء جميل يعطي للمرأة كيان يجعلها قادرة على مواصلة مسيرتها الحياتية رغم ماتمر به دون الاتكاء على احد وبطبيعة المرأة تكون اكثر حرصاً من الرجل على اداء العمل بإتقان مما جعل الرجل يتخوف من نجاحها الأمر الذي اجبر الكثير من الزوجات ترك وظائفهم والجلوس في البيت والاهتمام بشؤونه ليبقى الرجل سيد المنزل المالي. عمل المرأة شيء لطيف للغاية ونحن نرى أن البعض يعارض ذلك لأنه لا يستطيع تقبل الهزيمة من امرأة بسبب شخصياتهم الضعيفة وتقييمهم للنساء على إنهن فقط للمنزل فإن رؤيتهم لها كناجحة في عملها يشكل تهديد لمستقبلهم العملي عمل المرأة اليوم اصبح أمراً طبيعياً على خلاف السنوات التي مضت التي كانت المرأة معدومة الحقوق وقليلة التواجد في ميادين العمل بسبب انغلاق المجتمع وتمسكه بالعادات والتقاليد التي تسبب التضييق عليها وكبت مواهبها وحرمانها من المطالبة بممارسة حقوقها المشروعة، اما اليوم اصبح لديها كيان خاص واسم في عملها الذي تديره وأن تثبت وجودها بكل ثقة وان عملها اصبح منافسة للرجل و عمل المرأه اليوم اصبح ضروري جداً بسبب ظروفها وما تقاسيه المرأة من معاملة سواء في البيت او من قبل المجتمع فإن العمل والشهادة التي تحصل عليها اصبحت بمثابة السلاح الذي ترد على كل من يواجهها بكامل ثقتها لتسكت اصواتاً اخذت تصرخ عالياً بأنها كائن ضعيف لاتقدر على تولي أمورها او ادارتها فإن ذلك ساعدها ان تنجح في ميدان العمل والإنتاج وان تنافس الرجل لتصبح تهديداً له.
للرجل دوره في الحياة وتكاليفه وللمرأة ايضا، فليس بالضرورة أن يكون عمل المرأة تنافسا للرجل أو تهديدا لنجاحه، فعمل المرأة بحد ذاته لا ضير به إن كان لا يضر بكيانها وتكوينها، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته كما جاء عن نبينا اﻷكرم صلوات الله عليه وعلى آله الكرام وهو بذلك أوضح ان كل فرد من البشرية عليه مسؤوليات وله دور عليه أن يؤديه بأفضل مايكون ليؤدي تكليفه فإن كان عمل المرأة لا يعود سلبا على مسؤوليتها في بيتها من أداء حق زوجها وتربية أولادها فلا ضير في ذلك وقد يكون معينا لها في حياتها لتقدم أكثر وتتقدم وأمر جيد إن استطاعت امرأة أن توافق وتوازن بين مسؤوليتها في بيتها وبين عملها وقد يكون عمل المرأة في ظل ظروفنا التي نعيشها حافظا لكرامتها ومقويا لها بالاعتماد على نفسها وتحمل مسؤوليتها إن لم تجد المعين فكل بحسب دوره إن كان رجلا أو إمرأة والنجاح يتحقق بما يبذل كلاهما من جهد ويمتلك من عزم وقوة





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع