أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
قمة ثلاثية في نيويورك بين الملك وقائدي مصر والعراق. هل يفكر الرزاز في تعديل حكومته بعد إنهاء أزمة المعلمين إصابة (3) أشخاص اثر حادث تدهور على طريق المطار الامير تميم يتجول في شوارع نيويورك دون حراسة …تفاصيل “الخارجية” توضح حقيقة تعيين موظفة حديثة التخرج في الوزارة الساكت: راتب المعلم ليس الأدنى في القطاعات الحكومية النائب البدور يحث نقابة المعلمين على التنازل عطية يدعو النواب لمناقشة إضراب المعلمين الخصاونة :التطبيقات الذكية توفر 20 ألف فرصة عمل نمو احتياطيات المملكة من العملات الأجنبية 7% لنهاية شهر آب فيديو للفتاة الفلسطينية إسراء غريب قبل وفاتها! خبير: الموقف القانوني لاضراب الموظف العام "ضبابي" البدور : الحكومة قدمت تنازلات ويجب أن تتنازل «المعلمين» الحباشنة ردا على محامي محافظ الكرك: من يعتذر لمن؟ بالاسماء .. دعوة المتقدمين لوظائف الفئة الثالثة إلى المقابلات الشخصية منتخبنا الوطني إلى أين؟ اليونيسف تطالب بحذف فيديو الطفلة المعنفة وليد المصري !! قرمية وطنية عصية على الكسر .. فرض نفسه وشكل صدمة ايجابية بانجازاته العقيد محمد الدعجة رئيساً لفريق الخبراء العرب في مكافحة الإرهاب اللواء الحنيطي يستقبل السفيرة الفرنسية
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة اتهام خطير من نائب أردني لوزراء سابقين

اتهام خطير من نائب أردني لوزراء سابقين

اتهام خطير من نائب أردني لوزراء سابقين

20-08-2019 10:01 PM

زاد الاردن الاخباري -

اتهم رئيس لجنة الحريات النيابية النائب عواد الزوايدة حصول وزراء سابقين للطاقة على مشاريع عملاقة في قطاع الطاقة المتجددة.

وقال خلال اجتماع عقدته لجنة الطاقة النيابية عصر الثلاثاء بحضور ممثلين عن الحكومة ومديري شركات كهرباء، إن مشاريع الطاقة المتجددة ذهبت لصالح وزراء طاقة سابقين.

وأضاف رئيس لجنة الحريات النيابية: لقد عملوا الاتفاقيات (حينما كانوا وزراء) وحددوا الأسعار، ومن ثم تحصلوا بعدها على مشاريع الطاقة العملاقة ب 150 مليون دينار و 120 مليون دينار، وقد بيعت من قبلهم.

وزاد "يا للأسف لم يحاسبوا؟ فأين هيئة النزاهة ومكافحة الفساد عنهم وأين دور ديوان المحاسبة؟ بينما يتعقبوا من ترتب على ذمته 150 ديناراً، واتهم بأن مشاريع الطاقة في الجنوب (معان) التي استبشروا فيها خيراً كانت من نصيب المتنفذين ووزراء الطاقة السابقين!".

وقال الزوايدة إنّ تغول شركات توزيع الكهرباء على المواطنين زاد عن حده، مما أدى إلى انزعاج المواطن حيث الكلف العالية المترتبة على المشتركين، محملاً جزءً من تلك المسؤولية على القوانين التي أقرتها مجالس النواب، معتقداً أنها تعزز دور تلك الشركات بما وصفها بـ"التغول" على المواطن.

وأكد أنّ معظم الاردنيين ملتزمون بالدفع، إلا أنّ بعض العاملين في شركات الكهرباء يربطون انقطاع الكهرباء بخلافاتهم الشخصية، قائلا: "إذا غضبوا من شخص ووجدوا مزرعته مغلقة أو بيته يدفّعونه مبالغ خيالية".

ورأى الزوايدة أن بعض المخالفات تكون تحتب بند "العبث"، وقال "أثبتت قضايا في المحكمة أن هذا العبث غير صحيح كما تدعي شركات التزويد".

كما انتقد الزوايدة قطع الكهرباء عن الجامعات، وقال "لا يجوز قطع الكهرباء عن الجامعات والتي تعد منبرا علميا، بالإضافة إلى المخيمات السياحية التي باستطاعتها منافسة العالم مقابل فاتورة كهرباء باهظة جدا، وبأسعار لا يعرف المواطنون كيف تحسب".

وقال الزوايدة إنه أصبح من الصعب المنافسة مع شرم الشيخ أو تركيا خاصة في مناطق البادية الجنوبية وفي العقبة بسبب تغول شركات توزيع الكهرباء التي أغلب أموالها من الخزينة ومن الأردنيين، متسائلا عن قيمة مبالغ التأمين، ولصالح من تعمل أموال التأمين.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع