أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب السعود يسخر من غياب غالبية أعضاء الحكومة عن جلسة النواب القيسي للحباشنة: انت سبب المشاكل .. والأخير يرد وفد نيابي أردني في الأمم المتحدة مليونا بالغ سمين في الأردن "الفايز يتساءل عن نائب وظف 100 مواطن باستثناء حواري يوضح حقيقة خلافه مع دورية الشرطة النائب الصقور يطالب الحكومة بإعادة "فلس الريف" عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى القبض على شخص ينتحل صفة طبيب يقوم بتزوير وصفات لادوية مخدرات تعرف على اسعار الذهب محليا الصين بصدد اعفاء منتجات أميركية من الجمارك تكليف " الدكتور عمار الشرفا " القيام بأعمال الأمين العام لوزارة الصحة «خيانة متبادلة» .. طليقة ملك ماليزيا تفجر مفاجأة عن سبب طلاقهما أكبر من والدها .. إبنة شقيقة الأميرة ديانا تعتنق اليهودية للزواج من حبيبها منخفض جوي قادم وأجواء شديدة البرودة تعود للأردن طهبوب: إيفانكا عدّلت قانون العمل قبل أن نقره جابر الحرمي: تميم يزور الأردن الأحد دراسة خطيرة تحذر من هذه الأفعال الجنسية: تسبب السرطان مدون إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارته للسعودية: قوبلت بحفاوة شديدة من الشرطة الخريجون القدامى يعتصمون أمام ديوان الخدمة
صكوك الغفران ..في زمن الخرفان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة صكوك الغفران .. في زمن الخرفان

صكوك الغفران .. في زمن الخرفان

15-08-2019 09:49 PM

اثنى عشر عاما من العمل الشاق في صيد الاسماك ؛ تمكن مواطن ماليزي من اداء فريضة الحج ، وهناك في الاماكن المقدسة نتيجة لاختلاف نوعية طعامه في بلده عن الطعام في مكة اضطر لتناول فقط وجبتان من الطعام يوميا ، وفي قصة اخرى من ماليزيا ايضا حاج اخر اضطر الى تجميع تكلفة الحج من خلال عمله كسائق مركب لسنوات طويلة .
وفي زمن الخرفان " الاضاحي المباعة على لوحات الاعلانات في الشوارع " ؛ هناك درجات من الحج تبدء بالدرجة الذهبية وتنتهي بالدرجة البرونزية مرورا بالفضية ، وكل درجة من تلك الدرجات يتم تحديد تكلفتها من خلال مكان الاقامة خمسة نجوم او اقل ، ونوعية طعام تبدا بالخرفان المحشية وتنتهي بالحمام والبوفيه المفتوح اربع وعشرين ساعة .
وتحدد كذلك الدرجة من خلال نوعية الداعي او رجل الدين الذي يرافق المجموعة ، فهناك رجل دين يفتح لك باب الجنة على مصراعيه كونه داع خمس نجوم ، وهناك داع يفتح لك جزء بسيط من باب الجنة ، وفي النهاية هناك تقييم للدرجة من خلال من يمتلك من هؤلاء الدعاة الحق باصدار صك الغفران .
قصص اخرجت الحج من قدسيته وتاريخه ، وجعلته موسم سياحي مقسم الى درجات تشابه درجات السفر بالطائرة والاقامة في الفنادق ، ونختم حديثنا بجملة : ربنا لا تواخذنا بما فعل الدعاة بنا ، ونحن نعلم ان ابواب السماء مفتوحة للجميع ، ونحن لسنا بحاجة الى مصاعد بشرية كي نزداد قربا من الله كي يتقبل من الدعاء ويغفر لنا .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع