أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مازن قعوار رئيساً لمركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير عطية يطالب الحكومة برد قوي على الاحتلال بسبب اعتقال اردنيين الامن: إغلاق جسر الملك الحسين مساء الثلاثاء فريق "وسط البلد" إلى قطر .. وحلقات خاصة من الدوحة اقبال على مراكز توزيع كتب مهرجان القراءة للجميع بالزرقاء مقترحات تعديل النظام الداخلي للاتحاد البرلماني العربي لقاء حواري في الطفيلة عن أهمية المشاركة بالانتخابات الاحتلال يفرض اغلاقا شاملا على الضفة والقطاع المعايطة: الحوار بالممكن اساس الديموقراطية الملك يلتقي شبابا من الكرك استنفار أمني في الكويت الحمود: استراتيجيتنا الحد من الجرائم وملاحقتها وضبط مرتكبيها الملك وماكرون يبحثان تطورات المنطقة بالاسماء .. احالات على التقاعد في مختلف الوزارات رئيس اسبق لهيئة الاستثمار: القانون مبهم و"يطفش" المستثمرين الزرقاء : ضبط متعاطي حشيش عبر فيسبوك المحكمة الدستورية: اتفاقية الغاز مع اسرائيل لا تتطلب موافقة مجلس الأمة مجلس بلدية السلط ينتخب الحياري نائبا للرئيس العبداللات: قرار الحكومة يضرب مشاريع العاصمة الاستثمارية وظائف شاغرة لدى شركة للصناعات الغذائية
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية عبد الناصر ابو البصل .. الوزير الذي لم ينم...

عبد الناصر ابو البصل... الوزير الذي لم ينم ليسهر على راحة الحجاج

عبد الناصر ابو البصل .. الوزير الذي لم ينم ليسهر على راحة الحجاج

11-08-2019 02:07 PM

زاد الاردن الاخباري -

نكتب بكل اريحية، عن وزير صادق مع نفسه و امين في التعامل مع غيره،نقي الضمير كالكريستال الشفاف،متين الايمان مثل الاتقياء التابعين رضوان الله عليهم.

ما يميزه عن الآخرين من مجايليه علو الهمة وشدة الحرص على النظام الدقة و الغيرة على راحة حجيج بيت الله من الاردنيين والخوف عليهم لانهم امانة في عنقه ومسؤولية سلامتهم وديعهة لديه لحين العودة لوطنهم والالتقاء باسرهم.ا

لل نكتب من مكاتب مكندشه ولا من نسج خيال بل من تحت شمس مكة اللاهبة وسط زحام رهيب يفرضه ملايين الحجاج في مساحة ضيقة وتعب لا يحتمل يجاهد الجميع لنيل رضا الله والفوز بجنة عرضها السموات و الارض.

هذه شهادتنا والشهادة للحق بالحق غايتنا لا نبغي منها اي عرض او عوض او غرض الا الوقوف بين يدي الله يوم القيامة بقلب سليم ولسان قويم.

وهي واجبة دون تلكؤ تحتمها الاية الشريفة :ـ {{{ ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فانه آثم قلبه والله بما تعلمون عليم }}}....اذاً الشهادة فرض على من يعرفها وكتمها تقصير بحق الشرع.و تأسيساً على الحقيقة، فاننا نجاهر بالحقائق التي شاهدناها وما رأيناه عياناً و ما يجب اخبار الناس بحقه من تفانٍ من هذا الرجل النبيل والمواطن الانسان لاجل وطننا وخدمة المواطنيين وتضحية فوق حدود الطاقة.

من هذه اللوحة الانسانية الجميلة نعتبر وزير الاوقاف عبد الناصر ابو البصل ثروة وطنية رضي من رضي وغضب من غضب.... فالرجل يستحق بجدارة هذا اللقب. لخدماته في الديار المقدسة للحجاج في اماكن الاقامة والاستفسار عن صحتهم في المستشفيات،ومتابعة احوالهم في الحافلات ومواقع التجمعات فاكتسب شعبية طاغية ونال منزلة عالية بين من عرفوه وتعاملوا معه ضمن هذه الظروف البالغة الصعوبة والتعقيد.

تألق اكثر عند توجيه الحجيج الاردنيين بالعلم والمعرفة وفي اطار الشرع وتعميق الشعور بالخير لديهم والعمل وفق الحق والعدل،واجتناب الصغائر و ادق السلبيات التي تؤذي الاخرين عن حسن نية او جهل في الشرع.

من هنا نرفع اكف الضراعة الى الله ان يرفع مكانة هذا المسؤول القدوة والرجل النبيل المتفاني في الخدمة ولا نتجنب الصواب قيد انملة ان قلنا باعلى صوتي :ـ ان عبد الناصر ابو البصل الرجل الندرة في هذا الزمن جدير بالاهتمام والتقدير من لدن اصحاب القرار لاننا بحاجة هذه الايام وصفة الراحل الملك حسين الى الرجال الرجال التي تسمو نفوسهم الطيبة على صغائر الدنيا مهما بلغ ثمنها لانه بلغ القمة في العطاء والتضحية لاسعاد الاخرين و الوقوف على حاجاتهم ومتطلباتهم اليومية.

الدكتور عبد الناصر ابو البصل،بحسه الديني ونفسه العروبي وتربيته الاردنية على حب الامة العربية كافة،تراه يستشعر الخطر الصهيوني على الامة بعامة وفلسطين خاصة وقلبها ونبضها ودرة تاجها الاقصى الشريف.

فعلى مدار الساعة يحذر بصوت عالٍ واضح كل الوضوح لا لبس فيه من تغيير الثوابت على الارض للسيطرة على ثالث المساجد التي لا تشد الركاب الا اليهم.....المسجد الحرام،المسجد النبوي،المسجد الاقصى..الدولة العبرية الخبيثة دأبت منذ تاسيسها على خرق القوانين الدولية ومواثيق الامم المتحدة وتمنع حرية العبادة وها هي تستعد في هذه الايام الفضيلة باجتياح الاقصى مسرى النبي عليه السلام باعداد كبيرة منفلتة من قطعان المستعمرات المجاورة.

الدكتور عبد الناصر،الوزير المجاهد المكابد ومن باب العلم والمعرفة ربط بين حرمة المسجد الاقصى الذي بارك الله فيه و في ما حوله وحرمة البيت الحرام وقداسته في مكة المكرمة واستعداد الامة قاطبة للدفاع عن مقدساتها خصوصاً الاقصى الرازح تحت الاحتلال الصهيوني باعلان النفير العام استناداً للاية الكريمة {{{ سبحان الذي اسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنرية من اياتنا انه هو السميع العليم }}}.

لا نبالغ بالقول ان قلنا ان الدكتور عبد الناصر ابو البصل الرجل الصالح الامين المؤتمن قد بلغ من سمو الاخلاق وروعة الايثار شأواً عاليا دون ضجيج اعلامي او عدسات تصوير،وهذه شيمة من ينكرون ذواتهم لخدمة الاخرين وتقديم حاجات الناس على حاجاتهم والسعي لراحتهم قبل راحة انفسهم " اولئك في عليين "...وابو البصل يؤثر غيره على نفسه وهذا اعلى مراتب الايثار.

لهذا فان ابو البصل زي العسل نكهة وكالعطر رائحة وسمعة واهل الله المتقين بذلاً وعطاءً لما ينفع الناس ويمكث في الارض.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع