أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الامن يكشف حقيقة مطاردة نجل نائب في شوارع عمان حسين هزاع المجالي .. هل انتقد سلامة حماد أم فاضل الحمود بالفيديو .. طبيب أردني يحذر من استخدام الأطفال لتطبيق "تيك توك" المواصفات تحذر أصحاب مركبات "الهايبرد" واشنطن - أبو رمان يوجه انتقادا لسياسة صندوق النقد الدولي ، و يطلب توجيه الاقتراض للإنفاق الاستثماري .. مدير التقاعد: زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين ستصرف اعتباراً من الشهر الحالي أردوغان: لن أسمح بالسجائر الإلكترونية أبدا الرئيس الإسرائيلي: سأكلف غانتس بتشكيل الحكومة هبوط النفط يدفع 6 بورصات عربية للمنطقة الحمراء وفاة شخص وأصابة 3 آخرين إثر حادث تدهور مركبة في اربد والد هبة: الصفدي وعدنا بزيارة جماعية لأبنائنا الخارجية تنظم زيارات فردية وجماعية لأهالي الأسرى في سجون الاحتلال بالاسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية نتنياهو يبلغ الرئيس الإسرائيلي بعجزه عن تشكيل الحكومة الرئيس الأميركي: سنضرب إيران إذا اضطررنا ومستعدون للحرب المتظاهرون يردون على إصلاحات الحريري: إسقاط الحكومة أولا العثور على جثة ستيني داخل غرفته بالقرب من دوار الثقافة بمدينة اربد رئيسة وزراء النرويج تؤكد أهمية المساءلة الصحفية ودورها في الارتقاء بجودة المحتوى الإعلاميّ وزير العدل: الأردن خطا خطوات مهمة في تشجيع الاستثمار بجهود ملكية جلالة الملك عبدالله الثاني يستقبل رئيسة كوسوفو السابقة
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام امي الرحمة والاحسان

امي الرحمة والاحسان

07-08-2019 04:59 AM

(وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ).
وصية الخالق للإنسان بالإحسان لوالديه دون غيرهم ,هي وصية حكم قضاء ,كما هي العبادة ,كون الاحسان لا يجزى إلا بالإحسان ,وهو من اعلى درجات الايمان في خلق التسامح والصبر وطلب الاجر من الله ايمانا باليوم الاخر,لأنه لا يقدر احد على جزاء الاحسان إلا الله تعالى , فالإحسان متمثل في خلق الانبياء والمرسلين ومن اقتدى بنهجهم ,لهذا فان اجر المحسنين في الاخرة قرن بآيات الله مع ما وعد به تعالى المرسلين ........
..............
الاحسان للام لا يدرك ,فقد حملت ارادة الله في خلق الانسان في الارحام كرها ,لألام ثقل حمله ,وألام انقباض الرحم عند وضعه ,ورعايته في مهد الاحضان من رحمة الحب والعطف التي قذفها الله تعالى في قلب الوالدين ,وتفضيلك على انفسهما,بل رعايتك لبلوغ حسن الاخرة بان يكونوا سببا في دخولك الجنة ,فرضى الله من رضى الوالدين ,وغضبه من غضبهما ...............
بالوالدين يمكن للإنسان ان يدرك رحمة الله عليه,ويمكن ان يدرك ويتعلم الاحسان من الفطرة السليمة اتجاه الابناء بنصحهم وتربيتهم بها,ليرد بعض جميل الاحسان ويتعامل مع الاخرين بالإحسان ليفوز بحلاوة السعادة التي يشعر بها الانسان عند احسانه فكأنما الاحسان والعمل الصالح من محفزات افراز هرمون السعادة في جسم الانسان للشعور المباشر بالسعادة في لحظة احسانه ,والفوز بجنان الاخرة لمن ادرك والديه وأحسن اليهم ,الحديث عن الوالدين هو الحديث عن الرحمة والإحسان ..............
عندما تموت الأم ينادي منادي ,اليوم ماتت التي كنا نرحمك بها ,فالأم هي رحمة الله الواسعة ,التي رعتك جنينا وطفلا ورعتك رجلا بالدعاء المستجاب ,لهذا فان جزاء الام لا يدرك مهما حاول الانسان ,فلا احد يستطيع احصاء نعم الله من رحمته الواسعة ,ليشكر الله تعالى على نعم رحمته,ولا يدرك الانسان نعيم الرحمة والإحسان عليه إلا بعد موت الام ,فتبدأ تعثرات وعسر الحياة ,على غير العادة في يسرها ,لغياب من كانت ترعاك في قلبها بكل لحظة , بالدعاء الباطن المستجاب ,لهذا نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم الدعاء على الابناء,ولهذا يعي الانسان بعد بلوغ سن الحكمة فضل الله عليه ويطلب من الله تعالى بلوغ شكره الذي لا يكون الا بالدعاء (حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ).............
الله تعالى قد رعى حياة الاسره وتدويرها ,منذ بداية تكوينها رعاية الله تعالى للابناء قبل خلقهم وحفظهم من عقوق الاباء باختيار النطفة الصالحه والقرار الصالح ,من خلال شروط اختيار الزوجين حديث من اتاكم ترضون دينه وخلقه,واختيار ذات الدين,,ليرعاها الله تعالى بالمودة والرحمة والسكينة ,لينتج منها جيل شاكر للجميل,بالعمل الصالح ,ينال اجره الوالدين في الحياة والممات حديث اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاثة ومنها ولد صالح يدعوا لهما........
ربي اغفر لي ولوالدي ورحمهما كما ربياني صغيرا ,وللمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات لا اله الا انت ارحم الراحمين
د. زيد سعد ابو جسار




















تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع