أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
دحلان وحماس … أو حين تلتقي الأضداد هل «غاز إسرائيل» للأردن جزء من «وادي عربة»؟… الجهات الممولة «لها دور» ولا ضغط على «الفنيين» الطلبة الأردنيين في مدينة ووهان الصينية يناشدون الملك اخلائهم الى الاردن الأردن : لا لإلغاء قرار فك الارتباط مع الضفة الأردن يعلق على نية ترامب اعلان صفقة القرن توق: فائدتان للجامعات الطبية الخاصة الأرصاد : أجواء مستقرة وارتفاع طفيف على درجات الحرارة ليوم غد السبت رش الملح بمحافظات الجنوب لمنع الانجماد “الضمان”: الزيادات تستهدف الرواتب المتدنية ولن تشمل جميع المتقاعدين الوكالة الألمانية للتعاون الدولي تعلن عن فرص عمل لمدة 40 يوم فقط على نظام المياومة بـ 17 دينار يوميا .. تفاصيل وزير الصحة: لم تُسجل أيّ حالة كورونا في الأردن ونعمل بأعلى مستويات الجاهزية القريوتي:زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية تحذيرات من انخفاض درجات الحرارة الى الصفر خلال ساعات معاريف : ترامب سيمارس ضغطاَ شديداَ على الاردن لتأييد صفقة القرن 4 قتلى بزلزال تركيا القبض على 7 اشخاص مطلوبين بحوزتهم 6 اسلحة نارية في مادبا ١٦ نشاطا للرزاز في دافوس - فيديو الرزاز : الدعم للأردن لمواجهة أزمة اللاجئين لا يكفي -فيديو زلزال قوي يضرب تركيا وسوريا والعراق الجبير: لا علاقات بين السعودية وإسرائيل
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية الدكتور حسن اوصل المعرفة العلمية لـ40 مليون شخص

الدكتور حسن اوصل المعرفة العلمية لـ40 مليون شخص

الدكتور حسن اوصل المعرفة العلمية لـ40 مليون شخص

30-07-2019 03:41 PM

زاد الاردن الاخباري -

خاص - في ظل الحديث المتكرر عن الفساد ومتلازماتها ، الواسطة والمحسوبية بات المجتمع الاردني على خصوصيته خاصة في عالمه الافتراضي (مواقع التواصل الاجتماعي) جاهز لتلقف اي معلومه والبدء بعمليه متسلسلة لإعادة اطلاقها دون التبين والتحقق من مدى صحة هذه المعلومة ، او الهدف من انطلاقها في وقت محدد بشكل مبرمج .
لا تهدف هذه الكلمات في صياغتها الى الدفاع عن احد ، ولا تطمح الى تبني وجهة نظر احد ، ولكن هي محاولة جدية لأبراز اوجه اخرى للحقيقة لعل وعسى يتم بيان الغث من السمين ويبقى ما ينفع الناس .
في مجتمعاتنا كثيراً ما يتم تأويل الأحداث بناءً على معتقدات و أفكار خاطئة أُدرجت لدينا لما شهدناه من فساد و سوء في الادارة ، والمجتمع على إدراك تام بمستوى الفساد الذي نعيشه في مؤسساتنا التعليمية و غيرها و مدى تأثير مصطلح " الواسطة" على أذهان الجميع ، لذلك غالباً ما نختار الطريق الأسهل للتبرير و الانتقاد ، بدلاً من إعطاء المعطيات حقّها و تفسير تلك الأحداث بهدف الوصول لجواب حقيقي و مقنع.
هذه الوصفة من الكلمات كان لا بد منها في سياق الحديث عن قضية تم التحدث عنها و هي أسس تعيين الدكتور حسن العيسوي نجل رئيس الديوان الملكي في قسم الهندسة المعمارية في الجامعة الأردنية ، وحتى نكون منصفين لأنفسنا و للآخرين يجب أن ننظر الى كل حالة تبعاً لمعطياتها و عدم الحكم من مبدأ التعميم السلبي الذي لطالما كان الطريق الأسهل للأغلبية.
ولأن اسمه مرتبط بأسم رئيس الديوان الملكي لأنه نجله اشبع البعض لطماً في الحديث عن الفساد والواسطة والمحسوبية ، وعلى ذات النسق برز من يدس السم في الدسم ، وتم طرح عدد لا منتهي من الاسئلة ، لماذا وكيف ومتى واين !؟

ونسي او تناسى البعض طرح السؤال الاهم في هذه المعادلة ، من هو الدكتور حسن العيسوي في ميزان العلم والمعرفة ؟، وما هي الاضافة العلمية التي انتجها ؟ وهل يستحق ان يكون عضو هيئة تدريس في الجامعة الاردنية ؟
بالرجوع الى موقع ايطالية واروبية اتضح ان حسن العيسوي انتج ومنذ العام 2006 ما يقارب 566 مقال علمي وبحثي تناول في مجملها الهندسية الوصفية وبعدد من اللغات ، حيث بلغ عدد القراء لهذه المنتجات العلمية 160 الف قارىء بشكل اسبوعي، 100 الف قارىء باللغة العربية ، 60 الف باللغة الايطالية ، مما يعني انه وخلال 12 عاماً اوصل المعرفة العلمية الى ما يقارب 40 مليون شخص على مستوى العالم ، بالاضافة الى ذلك فأن الدكتور العيسوي سبق وعمل مدرساً في جامعة (Sapienza) الايطالية ودَرس مساقات متعددة في موضوع الهندسة المعمارية.
اذاً القصة ليست علمية ، ولا ان الرجل مقصر في انتاجه المعرفي ، وبالتأكيد مدار الحديث لا يصب حول كفاءته في التدريس ، لكن القصة تتمحور حول تصفية حسابات مع والده ومحاولة توصيف المشهد بسياق مختلف تماماً عن جوهره ، ولو لم يكن والده رئيساً للديوان الملكي لتفاخرنا ان هناك اردني يملك كل هذه الخبرات العملية ..!
معلومه اضافية ايضاً ، الدكتور حسن العيسوي بدء عمله في الجامعة الاردنية قبل ان يُعين والده رئيساً للديوان الملكي ..
ولأن الحكم على الشيء فرعٌ عن تصوره ، فأن اختزال الحديث في زاوية مظلمة هو ظلم للحقيقة والتي ننشدها على الدوام في بحثنا المستمر عن اوجه المعرفة الحقيقية ، وكما هو الحال في قضايا كثيرة لذلك وجب تبيان الحقيقة قبل الغوص في احاديثنا..

*بعض من ما ورد هنا هو اقتباس من مواقع علمية عالمية وعن مواقع التواصل الاجتماعي.

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع