أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
كلمة لرئيس الوزراء حول الإجراءات الحكومية لحماية المال العام انخفاض الفاتورة النفطية للأردن العمل: مياه اليرموك خالفت أوامر الدفاع 349 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين بدء تحويل الدفعة الثالثة للأسر المتضررة من أزمة كورونا غدا "جورامكو" تلوّح بفصل موظفيها "وزارة العمل": إنهاء خدمات عاملين في شركة مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع اعتداء على طبيب في مستشفى البشير المانيا تسجل 248 اصابة جديدة بفيروس كورونا الاحتلال الاسرائيلي يهدم قاعة أعراس داخل أراضي 48 جنوب أفريقيا: 13 ألف إصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة همة وطن: سيتم تحويل 27 مليون دينار لصندوق المعونة الوطنية استنفار بالمستشفيات اللبنانية بعد تسجيل عشرات الإصابات بكورونا بين الممرضين النعيمي : موعد العام الدراسي لا يزال قيد الدراسة أبو عمارة: الوحدات الأقرب للقب الدوري العمل: اصابات عاملات الزمالية الثانية كانت "فوبيا" وادعاءات الدوريات الخارجية تتصدى للسرعات الجنونية، ومواطنون يطالبون بتغليظ العقوبات الامن الأردني : نصائح للتقليل من حرائق السيارات "الرواية الكاملة" .. ما لم يروَ عن اقتحام فيلا نانسي عجرم مجلس الأمن يمرر قرار دخول المساعدات لسوريا
الصفحة الرئيسية أردنيات الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن...

الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب

الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب

23-07-2019 12:19 AM

زاد الاردن الاخباري -

ناشد سمو الأمير الحسن بن طلال، المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان ببذل الجهود للإفراج عن مطراني حلب ارغريغوريوس يوحنا إبراهيم وبولس يازجي بعد مرور ستة أعوام على اختطافهما.
وقال سموه في بيان صحفي اليوم الاثنين: بمناسبة مرور 6 أعوام على اختطاف مطراني حلب ارغريغوريوس يوحنا إبراهيم وبولس يازجي مرَّت ستة أعوام على اختطاف مطرانَي حلب مارغريغوريوس يوحنا إبراهيم، وبولس يازجي؛ هذا الاعتداء الغاشم الذي أثار مشاعر الاستنكار والشّجب والإدانة في نفوس الكثيرين؛ مسيحيين ومسلمين؛ فقد عمل المطرانان على خدمة أبناء مجتمعهما منادين بقيَم المحبة والإخاء والسلام والعيش المشترك.
واضاف: "وإنني إذ أضم صوتي لصوت إخوتنا في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية لنجدِّد الدعوة إلى الخيّرين والمخلصين من أبناء الأمّة لإيلاء هذه القضية الإنسانية الاهتمام اللائق، واتخاذ الإجراءات العملية الكفيلة بإنهاء المعاناة التي تسبَّب بها ذلك الاعتداء والخطف والتي طال أمدها؛ مناشدا أيضاً المجتمع الدولي بما فيه الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الإنسان في جنيف المنبثقة عنها للقيام بمسؤوليتهما في هذا الصدد، ولا سيما أن هذه القضية تعتبر "جريمة ضدّ الإنسانية"، ورغم ذلك لا تزال تفتقد لثقل صوت المجتمع الدولي ودوره الأساسي.
وقال: علينا ألا ننسى أنّ وطننا العربي الكبير ذو بنية حضارية وثقافية متميزة تتسم بالتنوع الديني والثقافي، وقد كان لرسالة الإسلام الوسطيّة الأثر الكبير في بناء حضارته ومنهجها الإنساني المستند على التعاليم الأصيلة والقيم التي تؤكد قدسية الحياة وإرساء مفاهيم العدل والتسامح والسلام واحترام الآخر.
وتوجه سموه بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن يفك الله أسر المطرانين المختطفين، ويعيدهما سالمين وبكلّ خير إلى أهلهما ومجتمعهما في الوطن والإنسانية.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع