أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سوق تجاري في مطار الملكة علياء يوفر 500 فرصة عمل – تفاصيل 6.5 مليون دولار لتعزيز إدارة الإصلاح بالأردن اتفاق منصف يعيد الهدوء إلى الرمثا .. تفاصيل النائب الحباشنة: أحداث الرمثا…الدروس والعبر المستفادة: من يتمادى على الشعب سيدفع الثمن غالياً ناشطون: من الذي تحمل كلفة الالعاب النارية الباهظة التي استخدمت في احداث الرمثا الأخيرة ضد الأجهزة الأمنية؟! الاجتماع الأمني الحكومي: “فئة محدودة” في الرمثا تطاولت على هيبة الدولة القادري: ارتفاع حالات التسمم في جرش الى 71 إحالة موظف في وزارة العمل الى هيئة النزاهة وفاة سيدة وإصابة متوسطة بحادث تدهور في المزار الشمالي الشونه الشمالية .. الاعتداء على ممرض بأداة حادة في طوارئ مستشفى معاذ بن جبل اجتماع حكومي أمني عالي المستوى لمتابعة الأوضاع في الرمثا عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة رأس السنة الهجريّة توقيف الكاتبين عباسي وحجازين على خلفية شكوى جرائم إلكترونية القدومي: البطاقات المدفوعة مسبقا خطر يداهم مهنة "الأسنان قرار مرتقب يقونن أوضاع العمالة المهاجرة ذبحتونا في بيان تفصيلي: أقل معدل سيتم قبوله على التنافس في كليات الطب 99% اعتصام على دوار الرمثا للمطالبة بالإفراج عن معتقلين السعود يطالب بالتحقيق مع نائب يبتز رجال اعمال ومستثمرين إدارة السير تضبط مسبح متنقل للأطفال في اربد الخوالدة: يا لك من وطن كبير

رداً على معتز مطر

19-07-2019 04:33 AM

معتز مطر: تابعت وبإهتمام كبير. الفيديو الذي تم بثه لكم، ومن خلال برنامجكم التلفزيوني. إطمئن أنت مش لوحدك مع معتز. على قناة الشروق الإخبارية، وتحت عنوان (لقطات حصرية لرقص الإسرائليين مع الأردنيين في عمان، وتقول لي: أين العرب سُحقاً) بعد أن ورد إلىّ الفيديو من قبل العشرات من الأصدقاء، والمتابعين من أجل تناوله بمقال، والكتابة بما ورد به، وإنتقاد هذا الفعل الذي صدر عن بعض الأردنيين. بعد إنتشاره في الأردن، وبصدق لم يقم أحدهم بالطلب مني الرد عليك، وعلى الكذب، والإفتراء، والتضليل الذي تحويه كلماتك، ويحويه الفيديو، واللقطات التي بثت به، بخصوص حفل أقامته السفارة الإسرائيلية في عمان، وحضره أكثرمن مائتي شخصية. حسب إدعائك. معظمهم من الأردن! بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرون. لتوقيع إتفاقية السلام بين الأردن وإسرائيل.

معتز مطر: من العيب، وسوء الأخلاق أن يقوم منتج الفيديو بوضع صورة جلالة الملك عبد الله على الفيديو، والذي يحوي صورة العاهرات الإسرائيليات، وبالقرب من صدورهن، وهي إساءة واضحة للأردن، ومليكها، وحكومتها، وشعبها.

معتز مطر: لأننا في الأردن شعب متحضر، ولا نجيد الصراخ، والردح الإعلامي، والإثارة، والإستعراض البروباغندي مثلك. لذلك لن تستطيع جذنبنا لأسلوبك الإعلامي القذر، فنرد عليك بالمثل إنما سنرد عليك بالبينة، والحجة التي من خلالها ستتم تعريتك، وبيان إفترائك على الأردن، وإظهارك كلقيط على الإعلام وطارئ، ولا تملك من المصداقية ولو القليل.

معتز مطر: شاهدت الفيديو المذكور. موضوع هذا المقال، والذي لا تتجاوز مدته الخمسة دقائق، ووقفت عند كل ثانية ، وكلمة به، فلم أجد ما يمت للأردن، بصلة أو ما يشير أنه أقيم هذا الحفل على الأراضي الأردنية، أو في السفارة الإسرائيلية في عمان. هم مجموعة من الصهاينة، وسحناتهم تدل على جنسيتهم، ولم يتعدى عددهم العشرون، وليس كما ذكرت بأنهم تجاوزوا المائتين شخصية.

معتز مطر: أنا من المهتمين بالشان العام، وأكتب به، وأعرف معظم الشخصيات الأردنية، سواءً السياسية، أو الإقتصادية، أو الأكاديمية، وحتى الفنية، والرياضية، فلم أجد واحدة من هذه الشخصيات ضمن الفيديو.

معتز مطر: ما يؤسفني أنك تعتبر نفسك، ويعتبرك البعض إعلاميا، وما يؤسفني أكثر أنك تحظى بنسبة مشاهدة مرتفعة، ويتم تداول فيديوهاتك على مواقع التواصل الإجتماعي، وهذا ليؤكد بما لا يدع مجالاً للشك. أننا نعيش بواقع إعلامي عربي مأزوم بأمثالك من مرتزقة، ومتنفعين من جهات لا نعلمها للإساءة إلى شعوب لم يكن يوماً هدفها التطبيع مع العدو الصهيوني.

معتز مطر: في الأردن لا يمكن أن تشاهد سيارة تحمل لوحة إسرائيلية، ولا يمكن أن تشاهد سائحاً، أو أحد أعضاء السفارة الإسرائيلية يتجول في أحد شوارع عمان، وإن كان فهو بالخفية، لأنهم يعلمون جيداً مدى السخط الشعبي عليهم، ورفضهم التطبيع، أو التعامل معهم.

معتز مطر: كما أن هناك أمثالك، ممن يطلقون على أنفسهم إعلاميين. أبتلينا بهم، ومتنفعين. يوجد أيضاً من العرب من يسعى، إلى التطبيع مع العدو الصهيوني لتحقيق مكاسب مادية، ومعنوية، ولا يمكن أن ننكر ذلك، وكلاكما وجهان لعملة واحدة من الخيانة، والرقص على جراح، واوجاع الشعوب العربية

معتز مطر: إن أول ما يجب. أن يتصف به الإعلامي هو الصدق، ونقل، وتناول الخبر بموضوعية، وحيادية. لكن للأسف هذه الصفة تفتقدها، ولم تملكها، وكناصح لك. أتمنى عليك بالتوجه إلى مجال السوشيال ميديا، لبث الفيديوهات المباشرة منها، وأن تبتعد عن الإعلام الذي إنحدر بأمثالك، ممن يضلون الناس ويخدعونهم، ويوهمونهم بأنهم يتكلمون بهمومهم، ويتجرؤون بقول ما لا يستطيعون قوله، ومثلك بالحقيقة هم من يغيبون الشعوب، ويوجهون أعينهم عن الواقع المؤلم الذين يرزحون تحته.

معتز مطر: كان جدير بك. إن كنت تدعي أنك إعلامي صادق، وتبحث عن الحقيقة. أن تتأكد من صدق مصدرك. الذي سرب إليك هذا الفيديو، ومحتواه، وكان يجب عليك مشاهدته قبل نشره، والتعليق عليه، والإساءة إلى الأردن به.

معتز مطر: أنا أعلم جيداً أنك ستطلع على مقالي هذا، وسأنشره في المواقع الألكترونية المصرية، وسأنتظر منك الرد بذكر شخصية أردنية شاركت في الحفل المزعوم هذا، وإن تمكنت من ذلك سأقوم بالإعتذار لك، والإشادة بك، والإعتراف بأنك إعلامي صادق، وجريء، وعكس ذلك. عليك الإعتذار للشعب الأردني، وفي البرنامج ذاته.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع