أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
فريدمان يتراجع عن تصريحاته إزاء ضم إسرائيل غور الأردن الملك يتلقى برقيات تهنئة بمناسبة عيد ميلاده الثامن والخمسين صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة عقب إطلاق صاروخين من القطاع الوحدات يحصد لقب السلة لأول مرة بتاريخه شاهد .. وقفات شعبية في الكرك وعجلون والزرقاء رفضًا لصفقة القرن اسحاقات: لم يتم اتخاذ قرار بعد ان كان هناك أسس جديدة للحصول على دعم الخبز الطراونة خلال لقاء السفير التونسي: أي حل يهضم حق الشعب الفلسطيني لن يكون قابلاً للحياة القيسي يؤكد من مجلس أوروبا ثبات الأردنيين خلف الملك تجاه القضية الفلسطينية والقدس بالوثائق .. تعليمات إعداد موازنات البلديات لعام 2020 وزير النقل: نسعى لاستكمال تطوير المطار إسرائيل تعزز قواتها بالضفة وعلى حدود غزة المصادقة على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي انقلاب صهريج محمل بماده اسمنت دون وقوع اصابات على طريق المطار القبض على شخص ظهر في فيديو "اللانسر" بعد عودته للاردن مجلس العاصمة: رفعنا نسب الانجاز من ٢٣ ٪ قبل اللامركزية الى ٦١٪ وحوربنا في موازنتنا الاعدام شنقا لقاتل المحاميين الزواوي و الرفايعة حرقا بالفيديو .. شاعر فلسطيني يهدي الملك عبدالله الثاني قصيدة "انت الدليل" صفقة القرن على طاولة النواب الأحد 3 خيارات أمام اللاجئين الفلسطينيين كوشنر: خلافنا مع الأردن

ليس للبيت خصوصية

15-07-2019 03:40 PM

إختراق الأجهزة الذكية لكل غرفة من غرف بيوتنا رغماً عنا، بات أمراً مألوفاً ومفروضاً رغم رفضه واستنكاره.
لا أتحدث هنا عن الأمر الذي له علاقة بالمصنعية وطبيعة هذه الأجهزة وما تحتويه من قطع لها علاقة بتحديد المكان أو تصويره أو غير ذلك، إنما أتحدث عن ذاك الفعل الذي نتطوع للقيام به بإرادتنا كنوع من سوء الاستخدام لهذه الأجهزة وما تبعها من وسائل التواصل الاجتماعي.
بيوتنا صارت مكشوفة، فالأصدقاء والأقارب باتوا يعرفون أين أنت الآن، ومتى ستغادر بالساعة والدقيقة، ومتى من الممكن أن تعود ومن زارك في ذلك اليوم والغرض من الزيارة، لأن الأمر لن يقتصر عليك بل يسهم به كل فرد من أفراد الأسرة أو بعضاً منهم، ليتعدى الأمر إلى أصدقاء أبنائك وربما لحلقات أخرى لا تخطر ببالك.
وليت الأمر يقتصر على الواقع، فأحيانا يأخذ النقاش على أنه أمر واقع، فقد تناقش الأسرة أمراً ما كالذهاب في رحلة مع الأخوة والأخوات ويضربون موعداً محتملاً لذلك، فيخرج الخبر وكأنه أمر لا بد منه، حتى لو واجهت الأسرة ما هو أهم أو جاء ما يشغل رب الأسرة عن هذا الحدث، فالأبناء لا ينتظرون حتى يختمر النقاش ويصبح قراراً يناسب الجميع،فينشرون الخبر ولا مجال للتملص منه.
على مر العمر ونحن نعرف أن البيوت أسرار، يعني لا يجوز البوح بما يحصل في داخلها، وكانت بعض النساء الجاهلات تسرب بعض الأخبار لجاراتها، أما اليوم فالأخبار تصدر أولاً بأول وأحياناً تفاجأ بأخبار ليست مثار أهتمامك، إلا أنها تقع على مسامعك شئت أم أبيت فتجد نفسك جزءاً من الحدث وعليك التأقلم مع المستجدات.
أعتقد أن الأمر يستحق الإهتمام، وعلى الآباء والأمهات والمربين والمربيات التحذير من هذه الظاهرة السلبية التي باتت تقتحم البيوت وتزيل الغطاء عنها وتجعلها مكشوفة لمن نريد ولمن لا نريد.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع