أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
هل تم استمزاج فيصل الفايز ليخلف الرزاز .. طالع التفاصيل وثيقة : “الأوقاف” تعلن توحيد فترة إقامة الصلاة في المساجد بعد الأذان بـ 10 دقائق جابر: وصلنا إلى مرحلة متقدمة من السيطرة اللجنة الأولمبية تبحث مع "الأوبئة" فتح المسابح الأسبوع المقبل اربد: حريق كبير يلتهم مساحات واسعة من احراش منطقة فوعرا تغريدة لضاحي خلفان تمجد إسرائيل وتدعو للاعتراف بها العراق يسجل أعلى زيادة يومية في إصابات كورونا العضايلة: لا قرار حول ايجارات المنازل والمحلات .. ولم نحدد موعدا لفتح المطارات مصر تسجل 40 وفاة و1348 إصابة جديدة بفيروس كورونا الفرايه: استقبال (390) أردنياً قادماً من مصر بحراً غداً لجنة الأوبئة تكشف تفاصيل إصابة شخصين بكورونا قدما للأردن من اليمن مع عودة القطاعات .. “البدور” يدعو لتنشيط السياحة الداخلية في الأردن العضايلة: 10 إصابات على مدى أسبوع تعيدنا للحظر جابر: الأردن ضرب مثالا لجميع دول العالم شجرة عريقة قد تكون مفتاح الحل للقضاء على كورونا 14 وفاة جديدة بكورونا في العراق بعدما تساءل عنه الأردنيون .. هذا هو صاحب الصوت المرافق لصافرات الإنذار عبيدات : اجراء انتخابات النقابات المهنية ذات الاعداد القليلة ممكنة النائب البدور يدعو لتنشيط السياحة الداخلية في الأردن مع عودة القطاعات التنمية: الحضانات تتحمل مسؤولية اجراء فحص كورونا للأطفال والعاملين
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة هلاك المدن من هلاك القرى

هلاك المدن من هلاك القرى

15-07-2019 04:51 AM

مسمى المدن والقرى والبلد في القران الكريم فيه اعجاز دلالة على سكان هذه المسميات ,يختلف عن العرف المتداول بين الناس في المسميات التي تعتمد على عدد السكان ومساحة الارض المتواجدين عليها ....
القران الكريم غني بالدلالة على المقصود من هذه المسميات,فمكة المكرمة سميت بالقرية دلالة على شرك سكانها بخالقهم , وسميت بالبلد كون سكانها ينتمون لاصول واحدة ,في حين ان يثرب سميت بالمدينة بعد ان هاجر اليها الرسول صلى الله عليه وسلم , رغم تواجد الفئة الغير مؤمنة بها امثال اليهود والمنافقين ,الا انها ضبطت عن عمل المنكر العلني ,فالمدينة تعني التحضر المبني على الحياة المشتركة بين الناس, بمختلف فيأتهم ,ولا يكون ذلك الا ضمن قواعد ايمانية انضباطية تحقق الامن والامان والكرامة والعزة وهذه هي الحكمة والمقصود من الدين , الذي تفتقر اليه المدنية المعاصرة في مختلف اقطار العالم ........
قال تعالى (وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (58)).استحقاق مسمى القرية في القران الكريم للقرى فيه دلالة على الاطباع الغير منضبطة لسكانها بابتعادها عن نهج خالقها ,والإصرار على رفض هداية دلالة المرسلين اليهم , التي لا تستقيم الحياة الا فيها ,ومهما بلغ الانسان من تطوير ماديات الحياة ,لان في الدين وحدة وتعاليمه واخلاص القول والعمل به , والاستعانه بخالق هذا الكون تستقيم الحياة .............
عندما يختل مفهوم المدينة الحقيقي في كتاب الله تعالى ,تصبح اسوء من مفهوم القرية ,كون المدينة في حاضرنا مجمع لمختلف فآت المجتمع والأعراق,يفرقها التعنصر للفئة والعرق , التي يفشل امامها كل القوانين والأنظمة العرفية في توحيدها , فالإنسان بعنصره الخام اي بدون عقيدة ايمان سماوية وتعاليمها التي تجعل الجميع على نهج واحد في اصلاح المجتمعات ,ومحاربة فساد المفسدين للقيم الانسانية في ماديات الحياة ,يبقى انسان خاسر خسارة تناسب طردي مع كل علو مادي يحققه , (وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3).( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ ) .......
مدنية اليوم تفتقر التحضر لانها مبنية وبالتدرج من الفرد الى المجتمعات ,على عنصر المصالح باستغلال الاعراق والمذاهب والقبلية, وكل مكونات المجتمع ,وليست على عنصر الصالح العام الذي يشمل خيره جميع البشرية ,لهذا تجد ان انحطاط البشرية يسير في خط بياني سريع الانحناء للأسفل ,ضمنه عذاب داخل المجتمعات , وتناحرها مع بعضها البعض بالحروب ,فعنصر المصالح المادية والتفوق العرقي والقبلي ولد الارهاب ,الذي طغى على عنصر الحب والسلام والعمل الصالح ,فالبشرية ومدنها حسب المسميات الوضعية اصبح هلاكها واضح البيان ,لعدم ايمانها بخالق هذا الكون وتعاليمه,وتحذيره لها بقوله تعالى(ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) ................
د. زيد سعد ابو جسار



























تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع