أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مزارعون في وادي الأردن .. خسائر متتالية والزراعة اصبحت غير مجدية لماذا قامت الحكومة العراقية بتوزيع السجائر على المواطنين؟ الكاتبة زُليخة ابو ريشة: كلٌ حسب اهتماماته .. من يعاني من الكبت الجنسي يطالب بإغلاق النوادي الليلية مواطن يقتل شخصاً ويصيب آخر في حي الدبايبة في عمان مليون و 850 ألف دينار فاتورة كهرباء لمنزل مواطن في عمان !! أولى جولات الترخيص المتنقل الثلاثاء النائب نبيل غيشان يطالب الحكومة الاعتراف بتقصيرها بإدارة كافة الملفات عطية: الأردن لن يسلم رغد صدام وفاة طفل غرقاً بمسبح خاص غرب اربد النائب الطراونة: اشغلونا بقصص المشاجرات والنوادي الليلية للتغطية على فشل الحكومة الاقتصادي “معالي بائع الفول” يحصل على تأمين صحي درجة ثالثة !! إخلاء عمارة 7 طوابق بضاحية الرشيد المعاني: أرقام منتدى الاستراتيجيات الأردني خاطئة صحيفة إيطالية تكتب عن شهامة شرطي اردني ساعد سائحة مقتل شخص على يد ابن عمه بشارع البترا في اربد .. والأمن يبحث عن الجاني العرموطي يستذكر سؤالا عن الأندية الليلية بالوثائق بالصور .. ضبط 62 مروجا ومتعاطيا للمخدرات بحوزتهم 8 اسلحة نارية الأردن يستدعي السفير الإسرائيلي بالاسماء .. اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين اللواء الحمود يتوعد باستمرار الحملات الأمنية على المخالفين للقانون في الأردن
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري لماذا قرر الأردن إعادة العلاقات مع قطر !

لماذا قرر الأردن إعادة العلاقات مع قطر !

لماذا قرر الأردن إعادة العلاقات مع قطر !

28-06-2019 12:58 AM

زاد الاردن الاخباري -

رحب كتاب أردنيون في عدد من الصحف، بالتصريحات حول قرب عودة السفراء بين الأردن وقطر، بعد أن قررت عمان في عام 2017 تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع الدوحة، استجابة لموقف دول الحصار.
وكتب الصحفي رمضان رواشدة مقالا في صحيفة الرأي شبه رسمية، قال فيه: إن العلاقة بين البلدين مرشحة لمزيد من التعاون والتفاهم، في عدد من المجالات السياسية.
واعتبر الكاتب ذلك "مؤشرا مهما يدلل على مدى اتساع آفاق الدبلوماسية الأردنية، لإعادة العلاقات بينها وبين العديد من الدول العربية وفي سياق بعيد جداً، عن التدخل بين أطراف الخلاف العربي العربي".
وأضاف الرواشدة: "بعد مضي أكثر من سنتين على عدم وجود علاقات دبلوماسية، فإن الدولة الأردنية قامت بإعادة تقييم لموقفها خاصة أن لدينا مصالح كبيرة مع دولة قطر، أولها وجود جالية كبيرة تقدر بخمسين ألف مواطن، وثانيها الدعم الذي قدمته قطر العام الماضي بتشغيل 10 آلاف أردني في القطاعين العام والخاص، وهنالك زيارات وزارية وبرلمانية مستمرة بين الجانبين لم تنقطع".
بينما قال الكاتب والمحلل السياسي حسن البراري، في مقال له بموقع جو24، إن "علاقات الأردن بقطر لم تعد تنتظم وفقا لدقات ساعة عواصم عربية، باتت تحاصر الأردن اقتصاديا، لدفعه إلى الامتثال وإخضاع سياسته الخارجية وفقا لأولويات هذه العواصم. فهناك ما يجمع الأردن وقطر، فالأولى محاصرة اقتصاديا، في حين أن الثانية محاصرة ومقاطعة من قبل رباعية عربية، تسعى لتجريد قطر من قرارها السيادي".

ورأى البراري أن "تبادل الزيارات على مستوى عال بين الأردن وقطر في الفترة الأخيرة، يشي بأن الدوحة تفهمت قرار الأردن المتسرع بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي، وأن الأردن بدأ بالفعل يدرك جدوى ما كنا نطالب به منذ عقد من الزمان، والمتمثل بتنويع التحالفات في السياسة الخارجية. فعندما اندلعت الأزمة الخليجية في الخامس من حزيران في عام 2017، كنت من المطالبين بأن يكون الأردن على مسافة واحدة من الأشقاء العرب جميعا وألا يضع نفسه في خندق التحالف الإماراتي السعودي".

وتساءل الكاتب فهد الخيطان في صحيفة الغد بمقاله "الأردن وقطر.. لماذا في هذا التوقيت؟"، قائلا: "لم يستجب الأردن بداية لضغوط قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، التزاما بنھج تاريخي في السياسة الخارجية، يقوم على مبدأ التمسك بعلاقات دائمة ومستمرة مع الدول العربية كافة. قطر ليست المثال الوحيد، ففي وقت أقدمت فيه معظم الدول العربية على قطع علاقاتھا مع سورية، ظلت السفارة الأردنية في دمشق مفتوحة".
وحسب الكاتب "العلاقات مع قطر على المستوى الثنائي، شھدت زخما أكبر في فترة تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي، خاصة وأن الدوحة بادرت إلى مد يد المساعدة للأردن في مواجھة الأزمة الاقتصادية، وفتحت أبوابھا لتشغيل عشرة آلاف أردني، واستثمار أموالھا في قطاعات اقتصادية. في وقت لم تتوقف فيھ اللقاءات على المستوى الوزاري".
وأضاف: "تبادل السفراء بين عمان والدوحة، لن يكون على حساب علاقاتھا المستقرة والقوية مع الدول الخليجية الأخرى، ولا انقلابا على صلاتھا القوية مع دول بوزن السعودية والإمارات العربية ومصر، لكن في حسابات المصالح الأردنية المباشرة، غدا إرسال سفير أردني إلى قطر متطلبا لابد منه لحماية ھذه المصالح وتعزيزھا. ويعيش في قطر أكثر من خمسين ألف أردني، وھناك استثمارات قطرية في الأردن بالمليارات، وھي مرشحة للزيادة في المستقبل".
وحسبما قالت مصادر اليوم الخميس فإن أمين عام وزارة الخارجية الأردنية"زيد اللوزي" هو المرشح الأقرب ليمثل الأردن سفيرا في قطر.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع