أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
شاهد بالاسماء .. احالة ضباط في الامن العام الى التقاعد العثور على رؤوس لقذائف قديمة على طريق السلط / العارضة بماذا رد الموقع الرسمي لرئاسة الوزراء على احد النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تغييرات على خمس رؤساء جامعات رسمية دبلوماسي سوري يؤكد للطراونة أن مواقف بلاده تجاه الأردن مصدرها فقط دمشق الرسمية العتوم تسأل عن الشواغر والتعيينات في للدوائر الحكومية في جرش .. وزير شؤون القدس: الوصاية الهاشمية هي صمام الأمان للقضية الفلسطينية الطاهات عميدا لكلية اعلام اليرموك استقالة جماعية لقيادات كلية اعلام اليرموك احتجاجا على تعيينات مخالفة تفاصيل شجار مثير بين أردني وسعودي بماليزيا - الحقيقة بالاسماء .. تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية "قانونية الأعيان" تُخالف النواب باستقلالية "نادي القضاة" وتُصر على "أصول المحاكمات المدنية" دعوات لإلغاء بند “دعم الوقود” تغييرات جذرية على «خدمة وطن» مطلع أيلول .. تفاصيل 27 ألف طالب ينتقلون من المدارس الخاصة إلى الحكومية توقيف مالك شركة حج وعمرة بتهمة تزوير توقيع وزيرالاوقاف إخماد حريق مركبة في عمّان الزراعة تعلن آخر موعد لاستلام الحبوب اختطاف مواطنة سعودية بعد تخديرها في تركيا ترامب: سأطلق سراح سجناء “داعش” إذا لم تستردهم بلدانهم
كلمتين وبـــــــــــــــــــس
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة كلمتين وبـــــــــــــــــــس

كلمتين وبـــــــــــــــــــس

27-06-2019 08:29 PM

الكاتب الصجفي زياد البطاينه

عودة الغريب لوطنه
الله معك ابو بشار......
يقولون ان إعمار المدن ياصديقي بالطوب والأسمنت مهمة سهلة، يتبقى فقط أن يعود العمران للنفوس المحطمة.......

كانت فرحته لايتسع لها صدره ولا صدور ابناءه الصغار كيف لا؟؟؟ وقد جاء الفرج وسيعودون للوطن للام الحنون للصدر الدافئ ...فقد هدات الامور واستقر الحال وبعد ان ذاق طعم المرار وقسوه الغربهزز فقد كانوا يقولون... من خرج من داره قل مقداره. بالرغم انه كان ضيفا مكرما فرض احترامه ...كانت تلك السعاده مغلفه بالخوف فهو الخوف من المجهول. وكان قلبي معه ومع كل الذين
سيعودون لبلادهم من منافى اللجوء والمهجرين بفعل الصراعات والإرهاب، تخيل نفسك مكان هؤلاء الذين فروا من تحت القصف والنيران وتشردوا من من هنا وهناك ومكثوا سنوات فى مخيمات موحشة يقرصهم البرد والشعور القابض بالغربة،او حتى ساكني القصور بالغربه ...
ثم بدأوا اليوم رحلة العودة إلى مدنهم ليجدونها خرائب تسكنها الغربان، يمكننا ونحن على بعد آلاف الكيلومترات أن نمنحهم دروسًا منمقة عن قيمة الأوطان وضرورة الحفاظ عليها، لكننا لن نصل أبدًا لشعور هذا الرجل الذى عاش غريبًا فى أرضٍ غريبة ثم يعود مطلوبًا منه تجرع الواقع القاسى والبدء من جديد، ما نعرفه أن إعمار المدن بالطوب والأسمنت هو المهمة السهلة، يتبقى فقط أن يعود العمران للنفوس المحطمة من جراء التهجير والاقتلاع، وهذا هو التحدى الأكبر والفريضة الغائبة، فطوبى لهؤلاء الذين عادوا ليبدأوا البناء بقلوب راضية وحنين لأوطان أجبرتهم يومًا على الرحيل.
================

دعم ام مزيد من الاذلال

كل حكومه تاتي تعلن انها مع الفقراء والغلابى وذوي الد خل المحدود وان همها الاول والاخير راحتهم
كل حكومه تاتي تشير الى انها مع الفقراء
وتعلن ييدايه مشوارها إنها تحمى الفقراء فى الموازنة المديون باستمرار بملايين الدنانير... شي للكاز وشي للغاز... وشي لرغيف الخبز وشي وشي لدعم السلع التموينية،
ومن وجهه نظر رجال الاقتصاد والخبراء أن هذه أموال تهدرها الدولة، خوفًا من أن يزايد عليها أحد بتهمة أنها ليست مع المواطن وبخدمه الفقراء والمعوزين والغلابى
وان كان ربع الدعم ان لم ابالغ وصحبي يروح للاغنياء حتى المؤسسات التي انشئت بالاصل لخدمه الغلابى
كالمؤسسه الاستهلاكيه المدنيه او العسكريه تحولت لسوبرماركات تتلاعب بالوزن وتحقق الارباح وتبيع بالجمله للتجار والحيتان والقادرين واما من انشئت من اجله فهو لايستطيع الشراء الا بالكيلو مش بالكيس ... واسعارها تضاهي الاسواق وهي معفاه من الضرائب والجمارك والاجور وووو،
وأعتذر عن صراحتى إن كان فيها بعض القسوة فالغلابه مثل حالنا ليسوا بحاجه مثل هذا الدعم .ان نالوه .. بل هم فى أمس حاجة ليعيدوا النظر فى تعلقهم بالدولة، واعتمادهم على ما تجود به عليهم كل شهر على قدر متواضع من الجودة، أو لا يكون كاف لاستهلاكهم الشهرى،
وربما نحتاج لمزيد من الصراحة مع أنفسنا لنعيد تقييم تجربتنا فى الدعم، وكيف أنها أصبحت علاقة لا تعبر عن جوهر المسؤولية الاجتماعية التى تتحملها الحكومات تجاه شعوبها، والمواطن فى حقيقة الأمر يحتاج لإصلاح أوضاعه المادية أولًافراتب التقاعد من سنين لم يزد قرشا واحداعلى سبيل المثال لاالحصر بالرغم من الظروف القاسيه والتحديات والضرائب المتزايده والاسعار والغلاء والمرض المنوع والفقر والبطاله وللان لم تسال الحكومه نفسها هل راتب المتقاعد جامد لايتجرك كصاحبه ليمت وهو قاعد وبعد ... ،
لنترك للمواطن الغلبان كيفية الإنفاق على اجرة البيت ومواجهه قانون المالكين الذي فسم الظهر وانتزع الراتب ...والضرائب المتزايده والمدارس والماء والكهربا والسكر والخبز،واجور النقل من الى مكان العمل والساندويشه ووو...
انا ادري انالحكومة لديها بداية ناجحة فى برنامج تكافل وكرامة يمكن أن يتطور ليصبح برنامجا شاملا للحماية الاجتماعية يلغى الدعم بشكله الحالي ويلغي طوابير امتهان الكرامه امام البنوك والبريد ويلغي التسول ووووويوجه الدعم للسلع لاللاشخاص حتى ينال الكل الدم المستحق بكرامه ودون منه
====================================

نظام الصحي الشامل
سمعنا عن نظام التامين الصحي الشامل بس على لسان كل حكومه لكن بعد ماشفناه .....
وعندما نصل إلى تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل الذي سمعنا عنه كثيرا بس والله ماشافناه بعد الغلابى لليوم بنتظروه وبسالوني عنه... بس صدقوني ماعندي جواب... ولما اسمع شي عنه راح اقول ...
عندما نبدا العمل بهذا القانون المامول الذي يشبه اخاه الذي لم نراه .. قانون الانتخاب انشاء الله سيكون كثير من الفقراءوالغلابى وكبار السن والمرضى طحنهم وأكلهم المرض دون أن يسمع عنهم أحد، باستثناء تلك الحالات التى يرصدها بض وسائل الإعلام ويستجدى الأثرياء وأصحاب القلوب الرحيمة لكى يتبرعون لعلاجها،
ولعلك تلاحظ أن وزارة الصحة توقفت عن المبادرة او جمدتها لان الاوامر لم تات بعد ورغم أن لديها بندا للعلاج على نفقة الدولة بشروط تبدو صارمة إلى أن تجد الواسطة المناسبة التى تساعدك فى الحصول على قرارتارة يسمى اعفاء وتاره مساعدة وتارة ينجح نائب بالحصول عليه لفرد من قواعده الانتخابيه
، بصرف النظر عن توافر الظروفوالاسياب والمسببات قجارنا مازال بفراشه من سنوات هدته السنوات واعماه القدر واصبح يغسل ومازال ينتظرالصحي الشامل
وكلما ذعب للمستشفى قالوا له الدوا اجا وراح ... وين راح الله اعلم ياريت وزارة الصحة تتاكد من اوراق صرقف الادويه ولمين بتروح دوا الهشاشه دوا السكري والادويه ذات الاسعار العاليه لاني بخاف افتح ثمي يقولوا لالالالالالا..... ومش ناقصنا محاكم وقضايا ...
الاهم .... نتمنى أن ينتهى هذا النظام وبتطبيق القانون، كما نأمل أن تنتهى دعوات التبرع المهينة لإنقاذ مواطن لا يجد ثمن العلاج، وهو يشاهد الدولة تطمئن الناس بأن الضرائب علاقة تبادلية وواجب وطنى يراعى مصلحتهم، وتهدف تحسين الخدمات المقدمة لهم، وعلى رأس هذه الخدمات، الصحة والتعليم، فماذا نسمى هذه العلاقة إذا أخل أحد الطرفين بنصيبه منها؟

ولكلمتين جايات .... لكم مني تحيه
pressziad@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع