أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مدير مستشفى البادية: لا وفيات بكورونا في اللواء المصري يوعز بإيقاف مفتش عام بلدية اربد الكبرى وموظف آخر عن العمل ملخص امر الدفاع 6 الطراونة يؤكد أهمية العودة للعمل التدريجي بدءاً من مناطق الجنوب وزير العدل: التدرج مستمر بأوامر الدِّفاع لتحقيق العدالة ومراعاة مصلحة الجميع الإفتاء الأردنية: من تسبب بالعدوى لغيره متهاوناً فمات فهو قاتل وعليه الدية حركة نشطة لأعمال المناولة بميناء العقبة الأوبئة: من المبكر اعتماد شريحة المهندسين الوراثيين ضبط مركبة " النائب عدنان أبو ركبة " يقودها شاب مخالفا لأوامر الحظر والتنقل في عمان النعيمي : لا اسقاط للفصل الدراسي الثاني وزير الصحة: تسجيل 5 اصابات جديدة بفيروس كورونا في الأردن حظر تجوّل شامل لمدّة (48) ساعة الجمعة والسبت اغلاق مستشفى خاص للاشتباه بحالات كورونا وزير العمل: 50% تخفيض أجور موظفي المنشآت المتعطلة و30% للعاملة سوريون يتبرعون بـ 600 الف دينار لوزارتي الصحة والتنمية توصيات المجلس الاقتصادي والاجتماعي: رواتب تعطل لموظفي الشركات وتخفيض مخصصات الوزراء والنواب وزير المالية: سنوفي بالالتزامات الدولية على الأردن بوقتها العتوم: رفع إجراءات العزل عن بعض مناطق إربد مرتبط بقرار الاستقصاء الوبائي الحموري: سنبدأ بالانتقال التدريجي لفتح المنشآت الاقتصادية في الأردن خلال الأيام المقبلة الرزاز: الأردنيين لا ينعزلون بعضهم عن بعض ولا يلجأون للخلاص على حساب الآخرين
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الأديب إبراهيم المحجوب .. موهبة متوقدة وحس مرهف

الأديب إبراهيم المحجوب .. موهبة متوقدة وحس مرهف

20-06-2019 12:13 AM

في دردشة أدبية على الماسنجر، تلتها مكالمة هاتفية، أعلمني الأديب المبدع إبراهيم المحجوب، انه كان اليوم ، عند احد الاصدقاء الاطباء.. وقد صادف أن جاءوا إلى الطبيب برجل مسن مكسور الساق.. فعاينه الطبيب ولكن دون فائدة.. فسمع الختيار المسن يدندن مع نفسه بصوت خافت( آني ودليلي.. آني ودليلي)..فألهبت دندنته وجدان الأديب إبراهيم المحجوب، وفجرت عواطفه.. وارتجل من فوره، على مسامعه، هذا البيت من الزهيري :

آني دليلي فلا عنات ترهملو
أسهر ليالي ولاكو حبوب ترهملو
مثل الكسير المالگولو علاج يرهملو

يرجى طبيبو والأمل محدود
والعمر مهما عبر عدنا معاه حدود
ظنتي الليالي گوطرن متجاوزات حدود

إسمعت بطفيخ العشگ هم علاج يرهملو ..

وعندها اجهش الختيار المسن بالبكاء، متفاعلا مع اثارته إيحاءات هذا الزهيري في نفسه، من شجون، وما هيجته في دواخله من أوجاع .

ولا غرابة في ذلك، فالزهيري، بما نص إبداعي، يتطلب موهبة فطرية متوقدة، وخيالا خصبا ، تمكن القائل من استيلاد النص في لحظة انقداح ومضته في وجدان المبدع ، ليقوم عندئذ، بنقل أحاسيسه المرهفة التي عاشها في تلك اللحظة عبر نصه المنثال عنها، الى وسطه المتلقي ، لكي يعيش تلك المشاعر التي عبّر عنها المبدع، بتفاعل وجداني،وحس عاطفي،باعتبار ان الشاعر القائل، بحاجة الى من يشاركه تجربته الوجدانية ، ولأنه لا يكتب لنفسه فقط، بل وللآخرين في نفس الوقت.

فلا ريب أن النص الإبداعي بخصائصه المعنوية، والفنية ، ما هو الا خاطرة منسابة من مبدعها الى المتلقي،وذلك بغض النظر عن مستواه الثقافي، وحسه الذوقي، وقدرته الذاتية على الفهم، والاستيعاب، واستجابته لتوليد دلالات مضافة، لما يرسله إليه المبدع في نصه.

ولاشك ان جودة النظم الإبداعي التي امتاز بها الأديب إبراهيم المحجوب، بما أوتي من موهبة إبداعية، وحس مرهف ، تشكل عنده فيضا انسيابيا، يخترق عوالم المتلقي، فيداعب دواخله بقوة ، ويحرك وجدانه بحرارة ، ويثير أشجانه بوجع، وهو ما جسده اجهاش المسن المكسور الساق بالبكاء، عندما تفاعل مع مضمون نص الزهيري، الذي ألقاه على مسامعه، وهو يدندن بأوجاعه، وهمومه، مع نفسه .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع