أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعديلات على أسس وآليات تقديم الخدمات الأساسية والتكميلية ضمن برنامج الدعم التكميلي طقس العرب: ثلوج متراكمة جنوباً وأمطار مخلوطة بالثلوج على جبال الشمال والوسط الثلاثاء النائب السعود : الخيار المتبقي لمجلس النواب طرح الثقة بالحكومة أبو غزالة: الأزمة الاقتصادية ستتحول إلى حرب العودات: صفة الاستعجال غير ملزمة للحكومة البدور: هل نحن بحاجة لجامعات طبية خاصة في الاردن!؟ المعايطة: الملك صاحب الصلاحية في إصدار أوامر إجراء الانتخابات وعمر المجلس ينتهي دستورياً هذا العام مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم تصريح عمل المياومة (الحر) بشكل دائم النائب الخصاونة: هذا أهم مشروع قانون في تاريخ النواب إعلان نتائج مؤتمر برلين بشأن ليبيا شاهد بالصور .. انهيار جزئي على طريق عمّان جرش تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط مواجهات غير مسبوقة بين المحتجين والأمن بلبنان إنجاز طبي جديد في الأردن نظام معدِّل لترخيص النقل المدرسي بالصفة الخصوصيّة ترجيح تثبيت أسعار البنزين ورفع الديزل الشهر المقبل الحكومة تقر نظاماً يتيح ترخيص خدمات النقل المدرسي بالصفة الخصوصيّة الإمارات .. تغريم أردني 20 ألف درهم بسبب مثل شعبي مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص الجامعات الطبيّة الخاصّة الملك يؤكد أهمية سيادة القانون وتطوير آليات مكافحة الفساد
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الأديب إبراهيم المحجوب .. موهبة متوقدة وحس مرهف

الأديب إبراهيم المحجوب .. موهبة متوقدة وحس مرهف

20-06-2019 12:13 AM

في دردشة أدبية على الماسنجر، تلتها مكالمة هاتفية، أعلمني الأديب المبدع إبراهيم المحجوب، انه كان اليوم ، عند احد الاصدقاء الاطباء.. وقد صادف أن جاءوا إلى الطبيب برجل مسن مكسور الساق.. فعاينه الطبيب ولكن دون فائدة.. فسمع الختيار المسن يدندن مع نفسه بصوت خافت( آني ودليلي.. آني ودليلي)..فألهبت دندنته وجدان الأديب إبراهيم المحجوب، وفجرت عواطفه.. وارتجل من فوره، على مسامعه، هذا البيت من الزهيري :

آني دليلي فلا عنات ترهملو
أسهر ليالي ولاكو حبوب ترهملو
مثل الكسير المالگولو علاج يرهملو

يرجى طبيبو والأمل محدود
والعمر مهما عبر عدنا معاه حدود
ظنتي الليالي گوطرن متجاوزات حدود

إسمعت بطفيخ العشگ هم علاج يرهملو ..

وعندها اجهش الختيار المسن بالبكاء، متفاعلا مع اثارته إيحاءات هذا الزهيري في نفسه، من شجون، وما هيجته في دواخله من أوجاع .

ولا غرابة في ذلك، فالزهيري، بما نص إبداعي، يتطلب موهبة فطرية متوقدة، وخيالا خصبا ، تمكن القائل من استيلاد النص في لحظة انقداح ومضته في وجدان المبدع ، ليقوم عندئذ، بنقل أحاسيسه المرهفة التي عاشها في تلك اللحظة عبر نصه المنثال عنها، الى وسطه المتلقي ، لكي يعيش تلك المشاعر التي عبّر عنها المبدع، بتفاعل وجداني،وحس عاطفي،باعتبار ان الشاعر القائل، بحاجة الى من يشاركه تجربته الوجدانية ، ولأنه لا يكتب لنفسه فقط، بل وللآخرين في نفس الوقت.

فلا ريب أن النص الإبداعي بخصائصه المعنوية، والفنية ، ما هو الا خاطرة منسابة من مبدعها الى المتلقي،وذلك بغض النظر عن مستواه الثقافي، وحسه الذوقي، وقدرته الذاتية على الفهم، والاستيعاب، واستجابته لتوليد دلالات مضافة، لما يرسله إليه المبدع في نصه.

ولاشك ان جودة النظم الإبداعي التي امتاز بها الأديب إبراهيم المحجوب، بما أوتي من موهبة إبداعية، وحس مرهف ، تشكل عنده فيضا انسيابيا، يخترق عوالم المتلقي، فيداعب دواخله بقوة ، ويحرك وجدانه بحرارة ، ويثير أشجانه بوجع، وهو ما جسده اجهاش المسن المكسور الساق بالبكاء، عندما تفاعل مع مضمون نص الزهيري، الذي ألقاه على مسامعه، وهو يدندن بأوجاعه، وهمومه، مع نفسه .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع