أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
القبض على قاتل الطفلة نيبال بعد فراره من مركز احداث مادبا إلزام البنك الأردني الكويتي براتب سادس عشر 4.4 مليار دولار الدخل السياحي للأردن اتجاه جديد للقضاء الأردني في التعامل مع موضوع استرداد المتهمين العراقيين الخارجية : سيتم التحقق من صورة الطفل المفقود " ورد الربابعة " مجلس المفرق و الصحة يؤكدون تخصيص مبالغ مالية لتحديث مستشفى المفرق الحكومي ومديره ينفي وفاة شاب اثر صعقة كهربائية في اربد بالصور .. القبض على 16 مروجا للمخدرات بكميات كبيرة في المملكة السقاف : ارتفاع موجودات صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي الى 10.9 مليار دينار التربية: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا نديم يؤكد على أحقية أبناء الأردنيات بمكرمة أبناء المعلمين المعاني يحسمها : لاصحة باعادة دفع رسوم التسجيل وشراء الكتب لطلبة المدارس توقف الضخ المائي عن مناطق في شمال الكرك بسبب ربط خطوط رئيسية جديدة الحمود : مديرية الأمن العام تسعى دوماً لتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين 11 إصابة إثر تسرب غاز الامونيا من أحد المصانع بمنطقة الدرة بالعقبة ياغي يؤكد رغبته في الترشح لموقع النائب الأول وينفي تنازله عن ذلك العموش يتفقد مشروع مستشفى السلط ويؤكد أن الانتهاء منه سيكون قبل نهاية العام الجاري الأسير الأردني مرعي يهدد بالإضراب المفتوح عن الطعام رئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية الرزاز يلتقي رئيس شركة كوريا للطاقة الكهربائية
الصفحة الرئيسية عربي و دولي أبو ردينة: عباس افشل صفقة القرن

أبو ردينة: عباس افشل صفقة القرن

أبو ردينة: عباس افشل صفقة القرن

16-06-2019 12:26 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن المؤامرة الأميركية تعثرت، وتغير اتجاهها والسبب أن الرفض الفلسطيني وموقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الواضح من القدس واللاجئين والثوابت الوطنية هو حجر الزاوية الذي أدى الى تعثر مسار المؤامرة على الشعب الفلسطيني، وهذا يؤكد أن فلسطين الأرض مسكونة بالتاريخ والتراث والدين، والقدس تمثل الروح لهذا الوجود المقدس، وبالرغم عن تراجع الموقف الأميركي من صفقة القرن الى ورشة، وربما تصبح وثيقة خارجة عن القانون الدولي والشرعية العربية.

وأضاف أبو ردينة، ان موقف عباس في قمم مكة، ووحدة الموقف الفلسطيني والاجماع العالمي على الحفاظ على حل الدولتين والقانون الدولي هو نتيجة هذا الخط السياسي، حيث لا يمكن تجاهل إرث الذين خاضوا النضال، فذلك هو جوهر الخط الوطني المتواصل للتاريخ عبر كل العصور.

وقال أبو ردينة، "إن هدف الوثيقة الاقتصادية الحقيقي هو لتجنب مفاوضات سياسية على أسس الشرعية الدولية، الأمر الذي سيؤدي حتما الى طريق مسدود"، مضيفا ان على الادارة الأميركية والمجتمع الدولي ألا يُجربوا حلولا جُربت وفشلت عبر السبعين عاما السابقة، خاصة أنه منذ 29/11/2012 عندما صوتت الجمعية العامة بأغلبية ساحقة على قبول دولة فلسطين على حدود 1967، بعاصمتها القدس الشرقية كعضو مراقب، كان ذلك نهاية لخطط الاستعمار والذي بدأ بوعد بلفور وحتى هذه اللحظة من خلال صفقة ولدت ميتة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع