أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
زواتي : تعويض مصر للاردن من الغاز بدل انقطاع 15 سنة سيكون "كمي" القبض على شخص دهس عائلة وتسبب بوفاة سيدة في عمان وفاة شخص اثر حادث دهس في محافظة اربد بالاسماء .. مرشحون للتعيين في التربية ومختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية إربد .. وفاة اكبر معمرة بلواء الكورة عن عمر 110 اعوام دعوة مجلس النواب للانعقاد يوم الاحد ارتفاع الطلب على المكيفات بالأردن التعليم العالي .. خريجون بالآلاف سنوياً وفرص العمل غائبة عمان : عاملون بمطعم يلقون جرة غاز قبل ان تنفجر لتستقر اسفل مركبة .. وهذا ما حدث ! 40% نسبة العودة لارتكاب الجريمة بالأردن ترامب: دمرنا طائرة إيرانية هددت سفينة لنا بمضيق هرمز تعويض مصري كمي عن الغاز المنقطع للأردن "تنظيم الاتصالات" : حظر برامـج تفك شيفـرة حجب «ببجـي» مسؤول سوري يُعلّق على تدريس السوريين في الاردن عمان .. عشريني يحاول الانتحار من على جسر عبدون اصابة 3 أشخاص اثر تدهور مركبة على طريق ياجوز في الزرقاء إصابة ثلاثيني بصعقة كهربائية وحالته حرجة في الأغوار الشمالية ولي العهد: كل قوقعة نؤمنها لطفل من أطفالنا تكمل حواسه التحقيق بحادثة أودت بحياة طفلة في لواء الكورة باربد مياه اليرموك : المياه العادمة في باب عمان ناتج عن حفر امتصاصية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة المرأة نصف المجتمع .. وإذن فالحياة ليست رجلاً...

المرأة نصف المجتمع .. وإذن فالحياة ليست رجلاً فقط

15-06-2019 04:11 AM

نايف عبوش - إذا كانت ( المرأة نصف المجتمع)،في ثقافتنا العربية الإسلامية،تناغما مع قاعدة الهدي النبوي الكريم( النساء شقائق الرجال ). فلا ريب أن أي نظرة للمرأة بحيود سلبية عن حس ثقافة هذه النظرة السامية للمرأة ، بالدونية، او التعسف، او غمط الحقوق، او التهميش، او التسليع، هي ممارسات طارئة، تعكس تداعيات لاصلة لها بتاتاً، بحقيقة النظرة العربية الإسلامية إلى حقيقة مكانة المرأة .

وما دام الأمر كذلك، فيبدو أنه ليس هناك ثمة مجال، أو ذريعة لإنكار دور المرأة الكبير في كافة مجالات الحياة. فهي مربية الأجيال، وهي من بين الفاعلين في مجالات السياسة، والاقتصاد، والأدب، وفي المجالات التنمويّة، والتعليميّة، والطبية، والهندسية، وغيرها من المجالات، التي غالباً ما تحتكر النشاط فيها ثقافة الجندر الذكوري .

فلا عجب إذن أن نجد الساحة الجامعية اليوم ،سواء في مجال التعليم العالي،أو الأولي، تزخر بحضور متميز، وفاعل للمرأة، كاستاذة جامعية، وباحثة علمية، في دليل عملي واضح على الندية. وفي المجال الصناعي، نجدها تحتل مكانة متميزة أيضاً ، بين الكادر المهني الإنتاجي، والتشغيلي، وفي كل مفاصل الصناعة، وبطريقة تثير الإعجاب،ونفس الشئ يقال عنها في مجال الطب، والخدمات، والعمل، وغيرها.

ومن هنا تظل المرأة مصدرا للعطاء، وملهمة الجيل كل أساسيات التعامل مع الحياة، حتى أنه يصح فيها القول( ان وراء كل رجل عظيم امرأة)، لتشكل في جدلية ثنائيتها مع شقيقها الرجل، أساس الوجود الاجتماعي.

وإذا كان الأمر كذلك، فإن حركة الحياة إذن، ليست هي بمفاعيل الرجل فقط، فلا يمكن للحياة أن تستقيم بالمجتمع الذكوري لوحده،وحسب، وبالتالي فإنه لا يمكن ان يعيش المجتمع في حركته الدائبة، بغياب المرأة ، وإقصائها المتعمد عن الدور .

ومن هنا فإن احترام المرأة، صنوا للرجل، وتبجيلها، وإعطاءها مكانتها الصحيحة اللائقه بها،وبجانب ما يمنحها ذلك من فرصة عطاء أفضل للمجتمع، فإنه يتجاوز في نفس الوقت، منطق النظرة الأحادية، التي تعتبر جندر الذكورة فقط، هو حقيقة الحياة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع