أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة "الغذاء والدواء" تحيل 215 منشأة غذائية مخالفة للنائب العام الملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى سنغافورة تقرير " مصر وديموقراطية المرشد .. صور" دراسة: 43% من النساء في الأردن يعانين من فقر الدم دائرة الجمارك ترد وتوضح حيثيات استجواب موظف لعدم مشاركته بتبادل التهاني في عيد الفطر البحث الجنائي يداهم مطلوب خطير جداً ومسلح جنوب العاصمة ويلقي القبض عليه الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق "مستقل" في وفاة مرسي غرينبلات: مؤتمر البحرين ليس رشوة للفلسطينيين عطية: بدء صرف ديون الليبيين للمستشفيات الخاصة اسبر وزيرا للدفاع الامريكي وشاناهان يرفض المنصب خليها تبيض عندكو .. حملة لمقاطعة الدجاج في الأردن احتجاجاً على ارتفاع اسعاره أردوغان: لا أصدق أن وفاة مرسي كانت طبيعية بالصور .. إحباط تهريب 3500 سيجارة الكترونية ولوازمها انتهاء الخلاف بين نقابتي الصيادلة والمحامين العثور على جثة طفل فقد امس في منطقة البقعة مقتولا وضبط شخص وافد مشتبه به . الأمن الوقائي يضبط مطلوب أثناء قيامه بافتعال حرائق غرب اربد استنفار أمني وكلاب بوليسية بحثاً عن طفل مفقود بالبقعة .. صورة غنيمات: الأخبار الكاذبة تجتاح المجتمعات وتزيّف الحقيقة شاهد .. الصورة التي أثارت مشاعر الأردنيين!
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري الجريمة التي هزت الرأي العام الاردني !! هل يعدم...

الجريمة التي هزت الرأي العام الاردني !! هل يعدم قاتل الطفلة نيبال؟

الجريمة التي هزت الرأي العام الاردني !! هل يعدم قاتل الطفلة نيبال؟

12-06-2019 11:56 AM

زاد الاردن الاخباري -

في السابع والعشرين من آذار الماضي، وقعت جريمة بشعة هزت الرأي العام في محافظة الزرقاء، حيث استدرج المتهم الحدث الطفلة نيبال إلى مستودع يحتوي على خردوات وأثاث مستعمل يقع أسفل عمارة سكنية تعود ملكيتها لوالد المتهم، بنيّة الإعتداء عليها.

وعند تنفيذ ما نوى عليه المتهم قامت الطفلة نيبال بالصراخ والبكاء، فوضع يده على فمها وضربها بـ"طورية" لها عصا خشبية على رأسها عدة ضربات إلى أن فارقت الحياة.وحال عامٌ واحد فقط دون أن يواجه قاتل الطفلة "17 عاما" عقوبة الإعدام شنقاً حتى الموت.

القاتل الحدث حُكم عليه بالوضع في دار تربية الأحداث 12 سنة بجلسة عقدتها محكمة جنايات أحداث الزرقاء برئاسة القاضي الدكتور حسن العبدللات وعضوية القاضي زين الخلايلة، بعد إدانته بتهمة القتل.

ولبشاعة الجريمة التي ارتكبها المتهم ومدى تأثيرها السلبي على ذوي المعتدى عليها الطفلة نيبال ذات الأربع سنوات، وعلى المجتمع وأمنه وأمانه، ولخطورة الأفعال التي أقدم عليها المتهم والتي تُنبىء بنزعة إجرامية لديه، وجدت المحكمة ضرورة إنزال العقوبة بحدها الأعلى بحق المتهم، والمقررة قانوناً وفق قانون الأحداث 12 سنة.

أحد قضاة محكمة الجنايات الكبرى فضَّل عدم ذكر اسمه قال إن وقائع جريمة القتل المرتكبة بحق الطفلة نيبال من قبل الحدث ذي السبعة عشر، توجب إنزال عقوبة الاعدام شنقاً حتى الموت بحقه، لو أتم الثامنة عشرة لحظة ارتكاب الجريمة، ولكن ذلك العام الواحد حال بينه وبين حبل المشنقة.

والكثير من روَّاد مواقع التواصل الاجتماعي كانوا قد طالبوا بإعدام قاتل الطفلة نيبال على صفحاتهم، نظراً لبشاعة الجريمة التي هزت مشاعرهم حزناً على الطفلة نيبال، ولكن القانون هو الفصل في تلك الحالة، فقد كان عمر الحدث القاتل عند ارتكاب جريمته البشعة 17 عاماً وعلى ضوء ذلك سيعاقب على قانون الأحداث فقط، ونشرت الرأي سابقاً أن عقوبة قاتل الطفلة نيبال بحدها الأقصى 12 سنة، وهذا ما واجهه بقرار محكمة جنايات أحداث الزرقاء.

الوقائع الثابتة للمحكمة في القضية خَلُصَت بأنه في السابع والعشرين من آذار الماضي استدرج المتهم الحدث الطفلة نيبال إلى مستودع يحتوي على خردوات وأثاث مستعمل يقع أسفل عمارة سكنية تعود ملكيتها لوالد المتهم، بنيّة الإعتداء عليها، وعند تنفيذ ما نوى عليه قامت الطفلة بالصراخ والبكاء، فوضع يده على فمها وضربها بـ«طورية» لها عصا خشبية على رأسها عدة ضربات إلى أن فارقت الحياة.

وقام القاتل بعد ذلك بتغسيل الجثة وغسل أداة الجريمة (الطورية) بواسطة المياه الموجودة في المستودع لإخفاء أي بصمات أو آثار تعود له، وأخفى جثة نيبال بواسطة شوال بلاستيك كان موجودا بنفس المستودع بوضعه على جثتها، وأخفى أداة الجريمة في ذات المستودع، ثم أغلقه وتوجه إلى منزل ذويه.

وفي الثلاثين من ذات الشهر، أي بعد مرور ثلاثة أيام ونتيجة البحث والتحري بعد التبليغ عن فقدان نيبال، عثر على جثتها بمساعدة الكلاب البوليسية داخل المستودع، وعثر أيضا على أداة الجريمة وكان واضحاً عليها آثار الدماء، وجرى الكشف على جثة الطفلة نيبال من قبل الطبيب الشرعي، وبعد تشريح الجثة وُجدت أنها في بداية تحلل مع وجود آثار نهش حيواني وخاصة بالأطراف السفلية، وأنها مصابة بجروح في فروة الرأس وكسر في عظام الجمجمة ونزف دموي بالدماغ، وهذه الاصابات كانت ناتجة عن الارتطام بجسم صلب راض ذات سطح ضارب، وعلل سبب الوفاة بتهتك الدماغ والنزف الدموي الناتج عن كسور عظام الجمجمة.

وأكد تقرير الطب الشرعي في قرار الحكم ، أن الطفلة نيبال لم تتعرض لأي اعتداء جنسي، ومن خلال ما ورد في وقائع القضية أنها أنقذت نفسها ببكائها وصراخها.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع