أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طفلة أردنية تحرز ذهبية دولية بالشطرنج قاسم: الحكم على اللبدي باطل لاستناده لأنظمة “الدفاع الانتدابية” سمير جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية بالفيديو .. تحطيم مركبة أردني في لبنان وسرقة أوراقه الثبوتية المواصفات والمقاييس: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر أبويامين: موقف الأردن ثابت تجاه القدس وصفقة القرن تقرير اخباري - اللبنانيون يتدفقون على الشوارع لليوم الثالث وعون يتحدث عن حل "مطمئن" النقباء يشيدون بقرارات الحكومة النائب الحباشنة: نائب دفع شيكات للتحريض ضدي ويتوعد بنشر أسمائهم " .. صورة تشويش اسرائيلي في الباقورة والغمر للبحث عن «صفقة» والملك عبد الله رفض استقبال نتنياهو مرتين! وزير حالي : معظم رؤساء الحكومات السابقين يديرون حملات على الرزاز و يوظفون علاقاتهم السياسية والاقتصادية والنيابية والإعلامية ضدنا ! هنطش : إنهاء عقد مهندس أنتج 5 مليون متر من الغاز بالبترول وقفة احتجاجية لتجار اربد الخميس المقبل .. احتجاجا على الاوتوبارك لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن الصخر الزيتي بين الحقيقة وما يقال وفاة و5 إصابات بتدهور في عجلون الملك يلتقي نوابا أميركيين استئناف حكم الإحتلال الصادر بحق الأسيرة اللبدي الضمور امينا عاما لاتحاد الحقوقيين العرب شبيلات يهاجم الأطباء وحالة من الاستياء بين أعضاء النقابة
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري الصالونات السياسية تتحدث عن رحيل الحكومة وقانون...

الصالونات السياسية تتحدث عن رحيل الحكومة وقانون انتخابي جديد قريبا .. فهل سيكمل الرزاز مشواره .. أم سيرحل كغيره بملفات مثقلة بالخطط والمديونية؟!

الصالونات السياسية تتحدث عن رحيل الحكومة وقانون انتخابي جديد قريبا .. فهل سيكمل الرزاز مشواره .. أم سيرحل كغيره بملفات مثقلة بالخطط والمديونية؟!

09-06-2019 04:34 PM

زاد الاردن الاخباري -

استطاعت حكومة الرزاز وبمشاركة ومباركة من مجلس النواب إقرار قانون ضريبة الدخل المعدل، بعد إدخال تعديلات عليه، وهو ما يرى محللون سياسيون ومراقبون اقتصاديون أنها المهمة الرئيسية للحكومة الراهنة، وفي نظرة مستشرفة للواقع والمستقبل، نجد ان الأزمات التي تعثرت بها حكومة الرزاز مؤخرا، وتركيز الهجوم حتى على أبسط القضايا، بالإضافة إلى حالة التردد والتراجع عن الكثير من القرارات من قبل الرئيس أوحت للغالبية العظمى أن عمر الحكومة قصير وان الرزاز ليس رجل المرحلة وحتى ان دبلوماسيته ودماثته وطريقة تعامله اللينة والمؤدبة مع الجميع أعطت إنطباعا بأن الرجل سيرحل في أي وقت ، أو أن حكومته لن تصل إلى نهاية المدة الدستورية لعمر مجلس النواب الثامن عشر.

منطقيا ، ليس من المعقول أن ترحل حكومة الرزاز لتحل محلها حكومة أخرى لن يتعدى عمرها في أفضل الأحوال العام وبضعة أشهر، حيث ستكون أمام استحقاق الرحيل بحكم الدستور بعد أن ينتهي عمر مجلس النواب، إذ أن النص الدستوري يشير صراحة إلى رحيل الحكومة التي تُنسب بحل مجلس النواب.

ولكن المرحلة المقبلة والمهمة الاخيرة للحكومة ولمجلس النواب تحمل استحقاقا مهما ومنتظرا يتمثل في تعديل قانون الانتخاب او طرح قانون انتخاب جديد يحمل توافقات شعبية وحزبية لفتح صفحة جديدة ودخول مرحلة متغيرة من الاصلاح السياسي، حيث باتت هناك قناعة لدى الغالبية بضرورة تقليص عدد أعضاء مجلس النواب إلى نحو 100 نائب ، وتبعا لما جاء في الاوراق النقاشية الملكية فان النظرة للعمل السياسي وتشكيل الحكومات المستقبلية يجب ان يخرج من تحت قبة البرلمان اي ” حكومات برلمانية منتخبة وليست معينة” ليتحول النواب الى سياسيين رقابيين مشرعين لا خدماتيين كما هو حال الغالبية في هذا المجلس والمجالس التي سبقته.

ومما سبق، فإن الحكومة أقرب إلى مرافقة مجلس النواب إلى ما تبقى من عمره، والحديث في الصالونات السياسية ووسائل التواصل الاجتماعي لن تساعد في رحيلها مبكرا، إلا إذا كان للشارع والدوار الرابع كلام آخر، وهو مالا يستطيع احد ان يراهن عليه في اي وقت، تمام كما حصل في فترة حكومة الملقي.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع