أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الدكتور عساف الشوبكي يكتب : طبق بيض وزارة العمل تنفي وجود أية خلاف بين وزيرها وجامعة اليرموك الملكة رانيا العبدالله تتابع سير عمل أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين بالصور .. عهد التميمي تتعرض لحادث سير مروع برفقة عائلتها كلب ينهش جسد طفلة في الكرك هل تنجح حملة خليها تبيض عندكو ؟ إغلاق الشوارع المحيطة بالبيت الأبيض بعد أنباء عن العثور على طرد مشبوه الاعتداء على أحد أطباء الاختصاص العاملين بمستشفى الكرك العسكري “الممرضين” تمهل مستشفى الجامعة (14) يوما للاستجابة لمطالب منتسبيها «المركز الوطني لحقوق الانسان»يوضح .. لم نتسلم أي شكوى اربد : لدغة أفعى تودي بحياة مواطن ستيني في لواء الكورة الافراج عن المواطن الاردني الذي تجاوز الحدود الاردنية باتجاه الاحتلال الاسرائيلي “بالخطأ” بالصور .. مركبة تقتحم واجهة محل تجاري في عمان الاحتلال يحتجز اردنيا تسلل عبر الحدود .. والخارجية تتابع البحث عن حلول بعيداً عن الطازج .. الحكومة تروج لدجاجها المجمد !! حريق كبير في منطقة دير الليات بمحافظة جرش (صور) الأردن يتعلم من التجربة السنغافورية لتطوير الاقتصاد القضاء الاردني يرفض تسليم عراقي لبلاده متهم بجرم الاضرار بأموال الدولة الأمم المتحدة تنشر أول تقرير مستقل عن مقتل خاشقجي ومن المسؤول .. هذا ما جاء فيه الحواتمة : الأردن يتمتع بمنظومة أمنية قادرة على الدفاع عن مصالحه الوطنية
عباس حمدان خلف.. بين الحب والحنين والشقاء والأنين
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة عباس حمدان خلف .. بين الحب والحنين والشقاء...

عباس حمدان خلف .. بين الحب والحنين والشقاء والأنين

21-05-2019 06:13 AM

صدر للكاتب عباس حمدان خلف، كتابه الموسوم ( حب وحنين_1949_شقاء وأنين)، عن دار نون للطباعة والنشر ، في المجموعة الثقافية، نينوى . ويقع الكتاب في( ٢٢٠) صفحة من الحجم المتوسط، حيث الغلاف من تصميم محمد العمري، ومسجل في دار الكتب والوثائق في بغداد، برقم إيداع( ٨٦ ) لسنة ٢٠١٩ .

ويأتي الكتاب، في مجموعة كشكولات، تتضمن خواطر، وسرديات حكائية،هي أقرب ما تكون إلى القصة القصيرة، لتشكل بإجمالها، مجموعة قصص قصيرة رائعة، في أدب التراجيديا، جادت بها قريحته المرهفة.

ويلاحظ أن تجلياته السردية، تجسد منهج الواقعية الصرفة في القص، بتسجيلها واقع الحال الذي عاشه، منذ طفولته مروراً، بكل مراحل دراسته ، وخدمته العسكرية، وحياته الوظيفية، وما تلاها من أحداث مأساوية مر بها ، ضمن الحال العام الذي مر به البلد، مستخدما في سرده، ما يمكن وصفه بتقنية العودة بالذاكرة إلى الوراء ، بما يملكه من مخيلة متوقدة، وحس شفاف، وقدرة سرد وصفية متمكنة ، وهو يتسكع في دهاليز الذاكرة بحسه الوجداني المرهف، ليعكس تجليات ذلك الحال المأساوي، بأعلى درجات التوجع في حكائياته، والتي يتلمسها القارئ في كل حرف سطره الكاتب التراجيدي عباس حمدان خلف في كشكولات مجموعته القصصية، التي حواها كتابه المذكور .

وكما يشير الكاتب في مقدمة الكتاب عن كشكولاته ، فهي تجليات من واقع الأحداث المأساوية التي عاشها عمليا في حياته . ولذلك جاءت المجموعة بهيئة سرديات قص مباشر، لسيرة حياة عملية صرفة ، يخلو من التجريد، حيث جاء سرد الكاتب لأحداث ووقائع القصة، وليد معاناة شخصية ، وبأسلوب سلس، يشد القارئ بشغف إلى إحداث القصة، بسبب طبيعة السرد الفني المشوق للحدث، وهو ما يعكس قدرة الكاتب على تحويل الوقائع العملية التي عاشها ، إلى صورة قصصية واقعية مشوقة، بعيدة عن رمزية التجريد، والغموض، التي ربما تكون معهودة في مثل هكذا كتابات .

ولاشك أن متعة قراءة هذا الكتاب ، وتصفح تفاصيل كشكولاته ، والتفاعل مع تجلباتها، بالقراءة المباشرة لنصوصها، ستكون أروع وأكثر نكهة، من مجرد تلقيها عن طريق العرض مهما كان جذابا .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع