أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بيان صادر عن مجلس شباب معان وابناء عشائر معان المصري: صفقة القرن مجرد مقترح تهجم على معلم بالحجارة افقده الوعي بلواء الكورة مادبا تستخدم “سكايب” في محاكمة مسنة عن بعد الطبيبة روان المعتدى عليها تكشف عن تعرضها لتهديدات “تفاصيل” النائب هديب يحذر من محاولات الزج بالمخيمات ويؤكد ولائهم المطلق للقيادة الهاشمية بالصورة وفاتان وإصابة اثنين آخرين اثر حادث تصادم في سهل الدبة بالمفرق بينهم 3 رؤساء محاكم .. تنقلات بين القضاة (أسماء) الحكومة تسعى لاجماع على برنامج وطني يعتمد كوثيقة للتفاوض مع صندوق النقد وزير سابق .. "عليّ الطلاق من المرة ما بعرف شو اللي صار "! لجنة مخيم الزرقاء : نستنكر البيان المدسوس الذي لا يمت بأي صله بابناء المخيمات أبو غوش يظفر بفضية بطولة العالم للتايكواندو جرشيون يحتجون على استقبال وزير الادارة المحلية .. والمحافظ يوضح سائق يدهس 3 أشخاص في الكرك ويسلم نفسه للأمن السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة 30 أيار النفط العراقي يصل الأردن الأسبوع المقبل .. ترجيح عبيدات: نتوقع تخفيض أسعار 400 دواء قريبا الرفاعي: السياسات التقشفية وزيادة الضرائب والعبء الضريبي تعرقل الاقتصاد الاردني الصحة توضح تفاصيل حادثة الطعن بمستشفى الامير حسين ضبط مصنع يعيد انتاج لبنة جرشية باستخدام مواد مسرطنة
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أسعار سوق النفط دالة في أكثر من متغير

أسعار سوق النفط دالة في أكثر من متغير

11-05-2019 06:30 AM

نايف عبوش - المتابع لحركة الأسعار في السوق النفطية العالمية، يلاحظ عدم استقرار الأسعار، حيث باتت أسعار سوق النفط تتسم بالتقلب المستمر، صعودا، وهبوطا، بين الفينة والأخرى، مع أنها سوق عريقة، ولها معاييرها الرصينة الخاصة بها .

فبالرغم من أن النفط سلعة اقتصادية، وتخضع لمعايير التبادل التجاري التقليدية، نظريا ، شأنها شأن أي سلعة أخرى ، حيث أن الأسعار في هذه الحالة، ينبغي أن تخضع تقليديا لمفاعيل قانون العرض، والطلب، وبالتالي فأن أي زيادة متوقعة في الطلب، ولأي سبب كان، مع بقاء العرض ثابتا، ينبغي أن تنعكس طرديا بتوجه الأسعار نحو الزيادة تلقائياً ، والعكس صحيح.

ومع ان تلك القاعدة هي التي تحكم الاتجاه العام لتحديد سعر النفط في السوق، شانه شأن ان سلعة أخرى، إلا أن سلعة النفط تميزت بالإضافة إلى ذلك، بأنها سلعة استراتيجية، لها صلة مباشرة بالطاقة ، بمعنى أن القرار السياسي للدول المنتجة، والمستهلكة، وخاصة القوى الصناعية الكبرى منها، يلعب دوراً كبيراً في تحديد ميل حركة الأسعار، وتذبذبها، وعدم استقرار في السوق .

ولأن النفط سلعة استراتيجية، فقد افرز ذلك الأمر، حاجة المستهلكين الكبار إلى الاحتفاظ بخزين استراتيجي لتغطية الحاجة، وسد الطلب، في الحالات الطارئة، فلا شك أن حجم الخزين الاستراتيجي، يلعب دوراً كبيراً في حركة تذبذب الأسعار، حيث باتت أسعار النفط تتأثر ببيانات المخزون الاستراتيجي، وخاصة المخزون النفطي الأميركي، باعتبار أن الولايات المتحدة أكبر مستهلك، وأكبر منتج للنفط في العالم، وبالتالي فأن بيانات حركة مخزونها النفطي الاستراتيجي، تؤثر بشكل مباشر، في قرارات الوسطاء، والمضاربين ، المتعاملين في تجارة النفط في السوق، مما ينعكس على أسعار النفط في السوق سلباً، أو إيجاباً .

ولأن البلدان المنتجة والمستهلكة تتوزع في كل القارات تقريبا، ومتباعدة عن بعضها، وحيث ان انتاج النفط، والشحن البحري والنقل بالصهاريج يتأثر بالظروف الجوية، وحالة الطقس ، الأمر الذي يؤدي أحيانا إلى توقف الإنتاج في بعض البلدان، أو تأخر الإمدادات بالشحن، نتيجة العواصف، في مناطق الإنتاج ، والضباب في الموانئ، والأعاصير في خطوط الشحن البحري.

وتلعب أساليب تقنيات الإنتاج المستخدمة في مفاصل صناعة استخراج، وتصفية النفط، هي الأخرى، دورا مهما في انسيابية الإمدادات، وبالتالي فإن أي خلل فني مفاجئ في أي حلقة من حلقات مفاصل الإنتاج، قد يؤدي إلى توقف إنتاج النفط أو نقله أو تكريره،مما ينعكس على الأسعار في السوق النفطية.

وهكذا تكون عملية تسعير النفط، وضبط استقرار الأسعار في السوق النفطية، عملية معقدة، نتيجة تعدد المتغيرات،والعوامل التي تتحكم في دالة تحديد الأسعار، مما يجعل توقعات الأسعار، والتنبؤ باتجاهاتها، عملية صعبة وخاصة في المدى البعيد، وذلك بالرغم من تقليدية، وعراقة التعاملات في السوق النفطية.









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع