أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول حالة كورونا بجنوب السودان الوزير ابو رمان : تصفية حسابات وتوجيه ضربات بين فريق حكومة الرزاز ترحيل مركبة نائب إلى ساحة الحجز وزارة العمل تتابع انهاء خدمات 1281 عاملا بالقطاع الخاص أواخر آذار الماضي فلسطين: 9 إصابات جديدة بكورونا ارتفاع إصابات كورونا بإسرائيل ماذا دار بين الرزاز والجغبير في اجتماع الرئاسة؟ محافظ العقبة: الروائح المنشرة في المحافظة غير خطرة المشاقبة: صرف دعم الخبز السبت 25 نيسان سوريا: 19 إصابة بكورونا الخرابشة: آلية منح تصاريح المرور للمزارعين ستعلن قريبا كورونا .. خطط لتعليم قاطني الخيم بالأردن خبير مصرفي يقدم مقترحات لتعافي الاقتصاد صحة البلقاء: سحب 29 عينة لمتعاملين مع مخالط لمصاب بالكورونا هل ظهر فيروس كورونا لأول مرة في إيطاليا قبل الصين؟ كورونا يحصد 63 ألفاً حول العالم وترامب يقول أمريكا تدخل "مرحلة مروّعة" محافظ العقبة : لم تسجل اي أضرار نتيجة الهزة الأرضية التي ضربت المحافظة محمد نوح عن كورونا: ارجعوا إلى الله لجنة الأوبئة: هناك إصابات بفيروس كورونا سجلت بسوق خضار كفرنجة جابر: الحكومة تدرس إعادة الطلبة الأردنيين في الخارج
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية تصريحات الحكومة حول غاز “الريشة” هل ستجبرها على...

تصريحات الحكومة حول غاز “الريشة” هل ستجبرها على تنفيذ المطالب الشعبية والنيابية بإلغاء استيراده من إسرائيل

تصريحات الحكومة حول غاز “الريشة” هل ستجبرها على تنفيذ المطالب الشعبية والنيابية بإلغاء استيراده من إسرائيل

10-05-2019 01:48 PM

زاد الاردن الاخباري -

فتح اعلان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز عن نتائج مشجعة من بئر غاز جديدة في منطقة الريشة الباب على مصراعيه لتنفيذ المطالبات النيابية والشعبية بالغاء إتفاقية استيراد الغاز من اسرائيل.

بالأمس أعلنت شركة البترول الوطنية عن نجاح الحفريات في تدفق كميات من الغاز من حقل الريشة شرق المملكة تعتبر جيدة بحسب التقديرات الاولية.

إعلان رئيس الوزراء وشركة البترول الوطنية احدثت اجواء ايجابية لدى المواطنين والفعاليات السياسية والشعبية والنيابية والتي تنتظر نتائج التقييم النهائي لكميات الغاز التي يمكن استخراجها.

الاعلان عن هذا الغاز الجديد سيعجل في اجراء المراجعة الشاملة لملف الطاقة التي ستبدأ الدولة بالمراجعة لهذا الملف الذي شكل «وجع الرأس» للشعب والحكومات المتعاقبة.

المراجعة الشاملة وفق المصادر الرسمية تتضمن مراجعة اتفاقية استيراد الغاز الاسرائيلي والتي وقعتها شركة الكهرباء الوطنية مع شركه نوبل انيرجي لاستيراد الغاز من اسرائيل والتي تلزم الاردن باستيراد الغاز من اسرائيل لمدة 15 عاما.

ومراجعة الإتفاقية تأتي عقب المعارضة الواسعة من قبل الشعب لهذه الاتفاقية وقرار مجلس النواب برفض الاتفاقية والطلب من الحكومة الغاء هذه الاتفاقية مهما كانت الشروط الجزائية، بل ان العديد من النواب طالب بمحاسبة المسؤولين عن توقيع هذه الاتفاقية والذين وافقوا، اولا: على توقيعها ثم الموافقة على شروط جزائية في حال قرر الاردن الغاءها.

معارضة اتفاقية الغاز تأخذ بُعدا مهما وزخما قويا بعد الاعلان عن اكتشاف الغاز الجديد والذي سيعطي قوة لقرار مجلس النواب بالغاء الاتفاقية، بل سيعزز الجهود الشعبية والنقابية والنيابية المطالبة من الحكومة باتخاذ قرار بالغاء الاتفاقية مع ان الشعب الاردني يرفض اتفاقية الغاز من حيث المبدأ.

الجميع في الاردن ينتظر النتائج النهائية لهذا الاكتشاف الجديد وحجم كميات الغاز، الا ان المطالبات بالغاء اتفاقية الغاز كانت قبل الاعلان عن هذا الاكتشاف، بل ان قرار مراجعة اتفاقية الغاز هو قرار دولة جاء عقب مطالبات شعبية ونيابية ودراسات للوضع الاقليمي في ظل التطورات السياسية وخاصة التسريبات التي تظهر من قبل ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب «المنحازة لليمين الصهيوني المتطرف» حول ما يسمى بصفقة القرن والتي رفضها الاردن وفلسطين بشكل قاطع كونها تشكل اكبر مؤامرة على القضية الفلسطينية.

اعلان صفقة القرن والذي يتوقع وفق التسريبات الاميركية سيكون عقب شهر رمضان سيشكل زلزالا سيضرب المنطقة بكاملها وستكون هناك معارضة قويه لها من قبل الاردن وفلسطين بل سيقودان المواجهة لاسقاط صفقة القرن وهو ما يعني مواجهة حقيقية مع ادارة ترامب والحكومة الاسرائيلية بالدرجة الاولى.

تقوية الجبهة الداخلية في الاردن مسألة ضرورية والاستعداد للمواجهة مسألة حتمية ومن هنا فان أولوية ترتيب ملف الطاقة في الاردن بات ضرورة وطنية ومصلحة امن قومي عليا و بان يكون ملف الطاقة بعيد عن أي ضغط صهيوني او اميركي لذلك لا يجوز ابقاء ملف الطاقة خاضع للابتزاز الاسرائيلي من خلال الاعتماد على غازهم.

اكتشاف الغاز الجديد اليوم يدفع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الى الواجهه من جديد وامام استحقاق سياسي واقتصادي، بأن يسرع في المراجعة الشاملة لاتفاقية الغاز مع اسرائيل بهدف الغائها والسير باجراءات الالغاء دستوريا، اذ ان الشعب الاردني منذ اليوم لن يقتنع باجراءات الحكومة المتعلقة بالطاقة في حال كان الاكتشاف الاخير للغاز مجدي وبكميات جيدة مع بقاء اتفاقية استيراد الغاز من الصهاينة.

الشعب الاردني رفض الاتفاقية، ولكنه بالتاكيد بعد الاعلان عن اكتشاف الغاز سيكون اكثر اصرارا على الالغاء بانتظار ان تبدأ وزارة الطاقة باجراءات الغاء اتفاقية الغاز، قبل ان تصدر المحكمة الدستورية قرارها حول السؤال المتعلق بجوازية او عدم جوازية عرض اتفاقية استيراد الغاز من اسرائيل على مجلس الامة كون الاتفاقية موقعه بين شركتين.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع