أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الإفراج عن النائب السابق عزام الهنيدي الحكومة: نتفهم ظروف الرمثا ونستهدف الحماية من مخاطر التهريب ملحس: الحكومات المتعاقبة منذ عقود هي المسؤولة الأمن: حملات على الملاهي الليلية لضبط مطلوبين فتح باب التعيين على الإضافي بالتربية - رابط التقديم سلطة العقبة :تصوير الامور على غير حقيقتها ضرب في خاصرة الوطن مياه اليرموك: اعتداء الديسي سيخفض ساعات الضخ للشمال ولا يعني عدم وصول المياه نهائيا الحوراني: نطالب بمستحقات الفيصلي خلال 48 ساعة والتأخير يقود جماهيرنا للاعتصام أمام الاتحاد الفايز: رئيس وزراء سابق مزق وأتلف شيكات تدين شركة عقارية بقيمة (9) ملايين دينار “تفاصيل” بعد سحب رخصه .. سائق تكسي يحاول الانتحار حرقا امام دار محافظة مادبا بالصور - الدفاع المدني يشيع جثمان شهيد الواجب الوكيل السرحان بمحافظة المفرق خلاف بين اهالي وادي موسى وسلطة البترا وراء الاعتداء على حافلة سياحية العثور على جثة شاب غرق في سد الملك طلال فيديو - الأمن يضبط سائقي مركبتين قاما بملاحقة وصدم بعضهما في شوارع عمان ضبط سرقة مياه من بئر في معان ومحطة غسيل سيارات في سحاب رسالة من صداح الحباشنة إلى حكومة الرزاز (الساقطة شعبيا) سفير عراقي جديد بالأردن المناصير نائبا لامين عمان بعد حصوله على 20 صوت مقابل 16 صوتا لمنافسه حازم النعيمات النائب درابسة: وجهاء ونواب الرمثا لم يتبلغوا عن أي لقاء حكومي الضمان يكشف انتهاكات بحقوق المعلمات التأمينية
الصفحة الرئيسية آدم و حواء اكتشاف السبب الغريب الكامن وراء الإصابة بـ...

اكتشاف السبب الغريب الكامن وراء الإصابة بـ "داء السفر"

اكتشاف السبب الغريب الكامن وراء الإصابة بـ "داء السفر"

23-04-2019 10:05 PM

زاد الاردن الاخباري -

لا شيء يمكنه أن يفسد رحلة لطيفة بالسيارة سوى داء الحركة أو كما يعرف بداء السفر، الذي يؤدي إلى الشعور بالغثيان والدوار والإرهاق.

ووجدت دراسة حديثة السبب الكامن وراء الإصابة بهذه الحالة، والذي يكمن في استجابة العقل لما يعتقد بأنه نوبة مفاجئة من التسمم.

ويقول العلماء إنه عندما تكون في السيارة، يتلقى دماغك رسائل متضاربة حول البيئة المباشرة، على غرار ما يحدث عند التعرض للتسمم، ويكون الغثيان عادة في مثل هذه الحالة، أسهل طريقة لطرد السموم العصبية أو المواد السامة من النظام الهضمي.

ويعتقد العلماء أن "داء السيارة" أو أي نوع من أنواع داء الحركة، قد بدأ بسبب انتقال البشر حديثا عبر وسائل مثل السيارات والحافلات والقوارب، وبالتالي فإن أدمغتنا لم تتكيف بشكل كامل حتى الآن مع هذه الوسائل.

فعلى الرغم من أننا نسافر في سيارة أو حافلة أو قارب متحرك، إلا أن غالبية حواسنا لا تزال تخبرنا أن أجسامنا ثابتة تقنيا عندما تكون جالسا في الخلف في مقعد السيارة. وفي الوقت نفسه، يعرف عقلك أيضا أنك تمضي قدما بسرعة معينة بسبب مجسات التوازن، وهي أنابيب صغيرة من السوائل، في أذنك الداخلية.

ويشير تدفق السوائل في هذه الأنابيب، إلى أنك تتحرك، ولكنك في الواقع جالس، وبالتالي فإن عقلك يتلقى بعض الرسائل المختلطة بشكل خطير.

وبمجرد أن يصاب الدماغ بالارتباك من هذه المعلومات المتضاربة، يصبح غير قادر على تحديد ما يجب فعله، ما يؤدي إلى الإصابة بداء الحركة، ونتيجة لذلك يشعر الراكب بالغثيان لأن الدماغ يعتقد بأن هناك إصابة بالتسمم.

ويمكن للتحديق في النافذة المساعدة على طمأنة الدماغ بأنك تتحرك وأن كل شيء على ما يرام. وغالبا ما تؤدي قراءة كتاب أو خريطة إلى تفاقم الأمور، لأنها تقنع الدماغ بأنك ثابت حقا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع