أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحداثة النيابية تبحث مع الرزاز خطط النهوض بالاقتصاد الوطني الوحدات: الاتحاد سيحوّل الحلم الكروي إلى كابوس فتح الشارع المحاذي لمبنى "الأمانة" أمام حركة السير السبت موقف ُمشرف لطالبة أميركية من أصول أردنية الحريري يبعث رسائل إلى زعماء العالم إلغاء مباراة الفيصلي والسلط الأردن: مشعوذون ينتهكون الحرمات ويسلبون الأموال الشهلائي مطلوب لأميركيا مقابل 15 مليون دولار ضعف فرصة هطول المطر شاهد بالاسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات النائب عطية يثمن جهود الأردن بارغام الاحتلال بالافراج عن جثمان الشهيد ابودياك إصابة 9 أشخاص اثر حادثي تصادم في البلقاء وعمان التخليص على 1650 مركبة بعد تخفيض الضريبة "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن الكويت تنفي تسبب مواطنيها في حادث عبدون نتنياهو بعد لقائه بومبيو: لدى إسرائيل "الحق الكامل" بضم غور الأردن معلومات مهمة للأردنيين حول سحب رصيد الإدخار من التعطل عن العمل وصول جثمان الشهيد سامي ابو دياك إلى الاردن الأغوار الشمالية: تعرض شاب لطعن إثر مشاجرة في بلدة المشارع أفقياً وعمودياً .. كيف سينعكس تكفيل الحمود على الشارع الأردني
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مابين القيم والأخلاق

مابين القيم والأخلاق

21-04-2019 11:33 PM

بقلم المخرج محمد الجبور - لابد أن نتعلم فلسفة القيم والأخلاق مثلاً حتى يصبح لدينا مرجع نقيس عليه الصواب والخطأ في المطلق ليس فقط الحلال والحرام لماذا القتل خطأ أخلاقي في كل الحضارات والثقافات مثلاً لماذا السرقة والخيانة والكذب والخداع والاستغلال أخطاء أخلاقية لا خلاف عليها في أي دين وأي ثقافة
والأهم لماذا مجتمعنا يتقبل الجرائم الأخلاقية بصفتها عادي علم الأخلاق يعرفك ويشرح لك لماذا كون الأغلبية تمارس جريمة لا يجعل هذه الجريمة صح أخلاقياً ولا يجبرك على تقبلها ولا يصح أن تنصح غيرك بتقبلها تقسيم الثانوي لعلمي وأدبي حرم أجيال كثيرة من التعلم بشكل متوازن به علوم وآداب التركيز على مجموعة منهم فقط تخرج أناس نظرتهم للحياة ناقصة أشياء كثيرة أصحاب العلوم يتخيلون أن كل شئ في الحياة أرقام ومعادلات وإثباتات في المعمل والذي لا تراه لا تعرفه وأصحاب الآداب يتخيلون أن كل شئ في الحياة تجريدية نظرية عاطفية وممكن نفسرها نفتي كما نشاء بصفتها رؤية مختلفة للموضوع من دون أساس علمي راسخ
وللأسف الإعلام رسخ في ذهن الناس أن الفلسفة أمر سئ وأن الشخص الجدلي الذي يفسر يفتي بغير علم نقول عنه يتفلسف فالناس بدون وعي كرهوا أحد أهم العلوم البشرية التي برعوا فيها أجدادنا المسلمين وهو علم الفلسفة وكذلك علم الجدال الذي كان اسمه في عصورهم علم الكلام وهو ليس بأمر سيء أيضاً بالعكس هو علم الإقناع بالحجة والمنطق والبرهان ومعهم طبعاً علم المنطق الذي انتحر في بلادنا من مئات السنين اهتممت بعلم النفس وأنا في أولى ثانوي بدأت بأساسيات الشخصية والدوافع البشرية ونظريات فرويد ويونج وبعد ذلك بدأت اقرأ في الفلسفة وبعد ذلك في علم النفس الاجتماعي وسيكولوجية العلاقات كتطبيق لمفاهيم علم النفس وهذا الذي اكتب لكم عنه منذ سنين بشكل مبسط لأني أعلم أن ليس كل الناس منتبهين لأهمية هذه المعلومات. لا يمكن أن تتخيلوا كيف ساعدتني هذه المعلومات في حياتي الشخصية والعملية ليس فقط في فهم الناس ولكن الأهم في فهم نفسي لأن الشخص الذي لا يفهم نفسه لا يمكن أن يفهم الآخرين صح

أرجوكم يا جماعة اشتروا كتب علم نفس لأولادكم أو اقرأوا من كتب أو مواقع متخصصة وأحكوا لهم بشكل مبسط. لا يصح أن نعيش مثل الأنعام نأكل ونشرب ونموت ونحن لا نفهم ماذا يحدث بداخل عقولنا وقلوبنا ومشاعرنا وتفكيرنا

ربنا يقول ” وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ ؟
هل هناك أحد رأى هذه الآية وفكر في معناها وتطبيقها على نفسه؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع