أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس الأردن .. أجواء باردة السبت وماطرة مع برَد ليلة الأحد هذه الفئات التي تحتاج لاستشارة طبية قبل تلقي لقاح كورونا اﻷردنية الدلقموني مرشحة لجائزة نوبل النائب السراحنة يدعو الأردنيين لعدم الاستخفاف بكورونا : مشاهد التزاحم "لا تبشر بخير" اهم جرائم البث بكتاب «المسؤولية الجزائية للمحطات الاذاعية والتلفزيونية في القانون الاردني» للمحامي محمد قطيشات سجائر نائب تحرق طاولة .. وتثير استهجان الاردنيين عبر منصات مواقع التواصل الاردن: اعلان آلية التعامل مع اصابات كورونا في المدارس .. وتخفيض مدة الحصة .. ودوام السبت لـ84 مدرسة الصحة العالمية تثني على الاردن .. وتعارض طلب شهادة تلقيح كشرط للسفر اللجنة المالية النيابية “تشكك” في النمو الاقتصادي المتوقع والحكومة تراه “صحيحا وواقعيا” مستشار مرسي: الثورة بدأت بانقلاب المخابرات على مبارك .. ومشاركة الإخوان أربكت العسكر "عمالة الأطفال في الأردن " قضية شائكة فاقمتها كورونا .. فمن المسؤول؟ رخص "عربات مهن" لذوي الإعاقة وأبناء الشهداء وطلاب الجامعات دولة أوروبية تسجل زيادة قياسية في إصابات كورونا الفلبين تمنع دخول القادمين من الأردن شحنة جديدة من فايزر للأردن الأحد الصحة العالمية تثني على نهج الحكومة الأردنية قبيلات : توقع عودة كافة الطلبة إلى مدارسهم في 7 من آذار المقبل وبأسلوب التناوب الاردن يدين إطلاق الحوثيين ثلاث طائرات مفخخة بدون طيار باتجاه السعودية العلي: إعادة النظر بخطة الفتح التدريجي حال زادت الإصابات وفاة طفلة بحريق منزل في ماركا
الصفحة الرئيسية أردنيات في الاردن … غرف الغضب للتحطيم والتكسير وفش غل...

في الاردن … غرف الغضب للتحطيم والتكسير وفش غل الأردنيين “تفاصيل”

في الاردن … غرف الغضب للتحطيم والتكسير وفش غل الأردنيين “تفاصيل”

16-04-2019 04:57 PM

زاد الاردن الاخباري -

“AXE RageRooms”، غرف “يفش” فيها الأردنيون “غلّهم”، بالتكسير والتحطيم، وفقا لمؤسسها المهندس علاءالدين عطاري.

وصُممت الغرف، لتحاكي أنماطا مختلفة، كالمطابخ والمكاتب وغيرها، وتحتوي مقتنيات كالأجهزة الكهربائية والزجاج، لكنها غير قابلة للاستخدام، بحيث يستمتع المشارك بتحطيمها على مدار ساعة تقريبا، كما أضيفت مؤخرا غرفة زجاجية ضد الكسر، لاستقبال الشباب المقبلين على الزواج، أو حفلات أعياد الميلاد.

وقال عطاري ، إن فكرة اللعبة التي بدأت في الأردن قبل شهر تقريبا، تهدف بالدرجة الأولى للتسلية، بعيدا عن استهداف الفئات العنيفة.

وكشف عطاري، أن ما نسبته 65% من رواد محله، هم من الإناث، معظمهن في العشرينيات من العمر.

ويوفر أصحاب الفكرة، المقتنيات المعروضة للتحطيم، من بائعي “الخردة”، مشددا -عطاري- على أن ما يُعرض للتحطيم غير قابل للاستخدام، ويتم التخلص منه بعد التحطيم في مكبات أمانة عمّان، أو من خلال إعادة تدوير ما يُمكن.

وتتطلب المشاركة في اللعبة، تذكرة سعرها 15 دينارا للفرد، فيما تنخفض إلى 12.5 دينار، إذا كانت المجموعة المشاركة تفوق الـ5 أشخاص.

وأكد عطاري، أن القائمين على الفكرة، يتخذون تدابير الحماية الكافية، حيث يتم ارتداء ملابس الحماية من الرأس وحتى القدم، وبإضافات غير رئيسية أيضا، لتعزيز الحماية، كارتداء قفاز ثانوي تحت القفاز الأساسي، وعدم ملامسة غطاء الرأس للرأس مباشرة.

وأشار إلى أن يومي الخميس والجمعة، يشهدان توافد أعداد كبيرة من المشاركين، بحيث يتوقف أحيانا عن استقبالهم، متوقعا تزايد الأعداد لاحقا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع