أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأغوار الشمالية: طعن ثلاثيني بمشاجرة جماعية في بلدة كريمة القبض على 4 اشخاص اطلقوا الرصاص في مخيم الشهيد عزمي المفتي مصدر مسؤول: باب الرحمة جزءٌ لا يتجزأ من الأقصى ونرفض المزاعم الاسرائيلية الضمان ينفي ما تم تداوله حول احالة من اتم ٢٥ سنة من الذكور و٢٠ للاناث على التقاعد شاهد بالصورة .. هذه قصة الرجل الذي بقى نائماً أثناء زيارة الملك للمسجد الحسيني البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات الضريبة : نظام الفوترة سيطبق على المحامين إذا لم نتوصل لاتفاق معهم بالصور .. الدفاع المدني يخمد حريق مصنع للأثاث في القسطل الضريبة تتوافق مع نقابتي الاطباء وأطباء الأسنان على تطبيق نظام الفوترة مسؤول أردني : رفضنا إدخال “مصطفى خاروف” لأنه لا يحمل الجنسية التلهوني: شركات البريد تسد نقص المحضرين وتسرع المحاكمات "النشامى" يسعى لكسر حاجز الوصافة والتتويج بلقب "غرب آسيا" الزيارة الملكية لـ"الحسيني" ترسم لوحة للهاشميين في رعاية بيوت الله رئاسة الوزراء توضّح قرار تحويل واجهات أراضي "وادي الأردن" إلى تجاري "مخيم الزعتري": أطفال يتسللون عبر الساتر الترابي للعمل بالمزارع لمساعدة أسرهم بالاسماء .. تنقلات واسعة في وزارة الصحة الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب التربية: تقليص عدد الاقسام في مديريات التربية والتعليم بالأسماء .. الناجحون في الامتحان التنافسي لوزارة الصحة بالأسماء .. تشكيلات وتعيينات لسفراء

حمّى المبادرات

14-04-2019 02:37 PM

د . عودة أبو درويش - من يتابع سوق المبادرات هذه الأيّام ، يعجب ويحتار لكثرتها وتنوّعها ، بحيث أصبحت موضة يتنافس الجميع على جعلها من دون أيّ تأثير ، وفاقدة للمعنى الحقيقي للمبادرة ، التي يجب أن تكّون خلّاقة وجديدة وتقدّم للمجتمع خدمة في المجال الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي وغيرها من المجالات . وهي أصبحت فعلا سوق ، عرض وطلب ، صناعة وترويج ، أسماء كثيرة لأفكار كلّها تدور في فلك خدمة منتجيها ، الذين يسعون على الغالب ، لكسب التمويل المادي لمبادراتهم من أيّ جهة كانت ، وبأي مقابل لهذا التمويل ، ومعظم الجهات المموّلة خارجية ، وهي تشترط أن تكون المبادرات موّجهة لأمر ما ، ولفئة معيّنة من المجتمع ، بقصد تغيير الأفكار والمسلّمات .
في بعض البلدان ، يقوم المواطنين على اختلاف اعمارهم ، أيّام العطل الاسبوعية بأعمال تطوّعيّة خدمة لمدنهم وأحيائهم ، مثل صيانة بسيطة لمدارس أو تنظيف شوارع أو مساعدة كبار السن في دور الرعاية ، وفي بعض الدول ، صباح أيّام العطل يضع الناس أمام بيوتهم أشياء لم يعودوا بحاجة اليها مثل ملابس جيّدة وغير مهترئة ، أو اجهزة كهربائيّة صالحة للاستعمال ، أو أثاث منزلي في حالة جيّدة أو يحتاج الى صيانة بسيطة ، أو كتب وجرائد انتهوا من قراءتها ، لمدّة ساعتين يأتي من يحتاج هذه الاشياء ويأخذها ، ثمّ تجمعها البلديّة وتأخذها لأماكن تجميع تشبه المعرض ، ليأخذها المحتاجين اللذين يخجلون من اخذها من أبواب البيوت ، وهناك لا يسمّون هذا العمل مبادرة بل شيء مسلّم به . وقد كان لدينا تعاون في أمور رائعة كما عندهم ، مثل تعاون أهل الحي في صبّة سقف بيت مثلا بمبادرة منهم ، ومن دون مقابل أو تنظيف الرجال لمداخل بيوتهم ومحالهم وغيرها .
اقترح ، على سبيل المزاح ، وعلى غرار هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ، وهيئة تنظيم قطاع الكهرباء ، انشاء هيئة تنظيم قطاع المبادرات . يعيّن لها مجلس ادارة يكون رئيسه من العارفين بأنواع المبادرات ومسمياتها ويعرف الكثير من اللغات بطلاقة ، مع عدم اشتراط معرفته باللغة العربيّة ، وله اتصالات مع دول العالم الداعمة للمبادرات الايجابيّة وغير الايجابية ، ويصرف له مكافئة مجزية ، لا تقل عن مكافآت رؤساء مجالس الهيئات الاخرى ، ويتم اختيار أعضاء المجلس من مخترعي اسماء المبادرات الغريبة والغربيّة ، والتي تجذب الشباب ، ذكورا واناثا للانخراط بها ، حتّى لو لم يعرفوا اهدافها والى ماذا ترمي . ثم يتم افتتاح مراكز لإدارة المبادرات في المحافظات والالوية ، الحضر والبادية ، حتّى يتابعوا النتائج العظيمة التي يصل اليها القائمين عليها ، وتحققها المبادرات .
اجزم أنّ المبادرات بهذا الكم الهائل ، وبهذه المسميات الكثيرة والاهداف غير الواضحة ، لا توجد الّا في دول العالم الثالث ، النامي ببطء أو غير النامي أصلا . ما معنى أن يخترع احدهم مبادرة لتنظيف شارع اذا كان الشارع نظيفا ، وما الداعي لاستحداث اخرى لحماية المرأة من التغوّل اذا كانت القوانين تسمح بذلك ، وكيف نفهم مبادرة يطلقها بعضهم لجمع ملابس قديمة وتوزيعها على الفقراء ، لو لم يكن الفقراء موجودين أصلا . ولا أفهم ابدا المبادرات الاقتصاديّة اذا كان راتب الموّظف لا يكفيه لمتطلبات الحياة ويتبخّر في أول الشهر , وما الداعي لمبادرة انتماء للوطن اذا كان اغلى شيء عند المواطنين الوطن .
يجد البعض أن قيامهم بمبادرة ما ، تساعدهم في الظهور ، وتعطيهم شهرة مجتمعيّة ومكانة عند مسؤولي الحكومة ، حتّى لو كانت أهداف هذه المبادرات ، تغيير أعراف وتقاليد ، قيم ومبادئ ، كانت وما تزال راسخة في عقول الناس وقلوبهم .






تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع