أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التربية: تجديد تراخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونيا باسم يوسف : شكراً للأمير علي على فضله وكرمه وحسن ضيافته الحكومة تنشر بالأرقاء عن أداء إيجابي للأردن بمؤشرات عالمية تسمم 7 اشخاص نتيجة تناول مادة الفطر المعلبة في سحاب وفاة أحد معتصمي الضمان الاجتماعي جراء تعرضه للسقوط عن سور مقابل مجلس الأمه النعيمي : تجديد ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونياً البكار ينتقد غياب الوزيرة إسحاقات :"بحاجة لدورة لتعرف ما هو مطلوب منها دستوريا " شرطي يطلق النار خلال مشاجرة بالزرقاء المياه توضح أسباب عكورة المياه وتدعو المواطنين لتفهم الظروف الإطاحة بأردني ضمن عصابة تزوير أموال في السعودية العضايلة في تغريدة على تويتر :"لغة الأرقام من أهم وسائل نقل المعلومات بشفافية وحياد" محامٍ أردني يطلب ١٦ مليون دولار أتعاباً من مستثمر عراقي كبير معلومات مهمة حول الصرف من رصيد التعطل عن العمل ضبط ٥٨٠ ربطة من اكياس التسوق البلاستيكية المخالفة التربية تتابع معلومات حول انتشار القمل في بعض المدارس الحكومية انتظار نتائج تشريح زوجين توفيا في محافظة الزرقاء التمييز تنقض قراراً بتعويض متضرر من مشروع الباص السريع بـ 92 ألف دينار تعرف على تفاصيل المنخفض الجوي ليوم الخميس ووقت بدء تأثيره على الأردن وزيرة التطوير المؤسسي : المتسوق الخفي لا زال موجود ومستمر الحاج توفيق: زيادة الرواتب ستنعكس على النشاط التجاري
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع نسبة العنوسه

عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع نسبة العنوسه

03-04-2019 03:21 AM

بقلم : المخرج محمد الجبور - أن عزوف الشباب عن الزواج وانتشار ظاهرة العنوسة سوف يفتح الباب أمام الممارسات غير الشرعية ويغلق باب الحلال خاصة في ظل انتشار الفضائيات التي من شأنها نشر ثقافة التبرج بين الفتيات اللاتي يلجأن إلى ذلك من أجل لفت نظر الشباب إلى مفاتنهن وزينتهن على أمل أن يقوم الشباب بخطوة إيجابية تجاه الرغبة في الارتباط الرسمي إلا أن ما يحدث هو العكس فتلك الممارسات يمكنها زيادة حالات الزنى والاغتصاب إن الزواج غريزة فطرية فرضها الله عز وجل على بني الإنسان حيث قال ومن آياته (أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) وعليه فإنه يجب تسهيل أمور الزواج حتى تكون ممارسة تلك الأمور الغريزية داخل إطار الشرعية ولا ينتشر الفساد الاجتماعي الذي نراه واضحا في الغرب من خلال انتشار نمط العلاقات غير الشرعية وغير المقننة والتي تعود بالعديد من العواقب الوخيمة على المجتمع ككل
على المسلمين جميعا أن يعوا أن المهر ما هو إلا هدية ومنحة تعبر عن رغبة وتقدير الرجل لهذه المرأة فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: التمس ولو خاتما من حديد وعندما أتاه أحد الصحابة ليزوجه ولم يكن يملك المال حتى يستطيع الزواج زوجه الرسول بما يحفظ من كتاب الله ولذا لابد لأولياء أمور الفتيات أن يراعوا البعد الاجتماعي والاقتصادي للشباب وألا يغالوا عليهم في الطلبات
أن المشكلة في الأساس اقتصادية إلى أبعد الحدود ففي ظل حالة البطالة المستشرية في المجتمع يصعب على الشباب إيجاد أي فرصة عمل وإذا وجدت فلا يحصل من خلالها الشاب على العائد المادي المناسب الذي يمكنه من تحمل تكاليف الزواج فإن أقل ميزانية ترصد للزواج مبلغ وقدره وهو ما يدفع الشباب إلى العزوف عن الزواج كليا وبالمقابل ترتفع نسبة العنوسة بين الفتيات فضلا عن أن هناك إهمالا تاما من المجتمع في مواجهة هذه المشكلة
إن الشباب في العصر الحديث في أمس الحاجة لتطبيق سنة الزواج لما يواجهه من تحديات في وسائل الإعلام كالفضائيات والإنترنت المملوءة بالتبرج والسفور والعري إضافة إلى تزايد معدلات الانحراف الاجتماعي والتحلل الأخلاقي لكن للأسف هناك معوقات تقف في طريق تطبيق هذه السنة أكبر من طاقات وقدرات الشباب ويأتي في مقدمتها غلاء المهور وعدم القدرة على تأمين متطلبات الزواج إضافة إلى ارتفاع الأسعار وسهولة الحصول على الملهيات التي من خلالها يمكن إشباع الحاجات الجنسية بصورة غير مشروعة كالمواقع الإباحية والصور الخليعة والأقراص المدمجة التي تروج للأفلام الإباحية ما يعني إمكانية استغناء الشباب عن الزواج وتكاليفه المرهقة
لكي يتم التغلب على هذه المشكلة فلابد من توفير فرص عمل للشباب يستطيعون من خلالها أن يؤمنوا حياتهم وممارستها بشكل طبيعي فهذا سوف يؤدي بشكل مباشر إلى انخفاض نسبة العنوسة وارتفاع معدل إقبال الشباب على الزواج فالمشكلة اجتماعية بالدرجة الأولى بعدها الأساسي اقتصادي ودور الدين يقتصر على التوعية بمخاطر ارتفاع معدل العنوسة من حيث الممارسات الخاطئة والأساليب غير الشرعية التي قد يلجأ إليها بعض الشباب لإشباع رغباتهم كما يمكن تشجيع قيام مؤسسات اجتماعية تتبنى قضايا تيسير الزواج من خلال توفير القروض الحسنة والمنح والمساعدات المالية حتى تخفف عن كاهل الشباب بعضا من تكاليف الزواج الباهظة والمساهمة في إقامة مشروعات للشباب مع دعوة رجال الأعمال إلى توجيه جزء من أموالهم للمساهمة في الإكثار من وحدات الإسكان لمحدودي الدخل لتخفيف معاناة الشباب في الحصول على عش الزوجية المناسب -





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع