أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
200 دينار شهريا من راتب رئيس بلدية الزرقاء لصالح صندوق البلدية المستفيديون من اسكان عجرمه يطالبون بإعفاءهم من الدفعه الاولى مروان المعشر يكتب …اعتقال هند الفايز الكرك .. القبض على مصنف خطر وبحوزته اسلحة وذخائر سرقة 3 ابار تقطع المياه عن دير علا لهذا السبب منع نشر فعاليات المدارس على مواقع التواصل الاجتماعي إلا بموافقة أهالي الطلبة المياه والري : إجراءات لإنشاء وقف مائي .. تفاصيل بعد أن بلغت نحو 2.4 مليون دينار .. ” مكافحة الفساد” تفتح ملف المكافآت في بلدية الرزقاء الصفدي ونظيره المصري يبحثان تنسيق المواقف ازاء التطورات الاقليمية الاعلان عن مباشرة تنفيذ مشروع تلفريك عجلون خلال 10 أيام مطار الملكة علياء يستقبل أكبر طائرة بالعالم مطلع حزيران بتوجيهات ملكية .. إعفاء ذوي طفل من مبالغ ترتبت عليهم بعد وفاته خط جوي سياحي منتظم بين العقبة وشرم الشيخ والقاهرة مطلع حزيران بلدية المزار ترفض استلام شارع غير مطابق للمواصفات .. تفاصيل “طاقة النواب”: كلفة المشروع النووي 10 مليارات دينار د. أبو غنيمة يتحدث عن قضية فساد في قطاع الدواء تشبه قضية مطيع إبراهيم الروابدة : شركة خاصة تُدير المتسوق الخفي عرض شقتين في برج بالعبدلي لعوني مطيع ونجله بالمزاد العلني ب 832 ألف دينار وزير الصحة السابق “الزبن” تقييم الرزاز لاداء الوزراء ألمني شخصيا لانه غير صحيح .. “تفاصيل” بالصور .. حملة امنية تسفر عن ضبط عدد من البسطات المخالفة في وسط البلد
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك تدريس "التربية الجنسية" يُثير جدلًا...

تدريس "التربية الجنسية" يُثير جدلًا واسعًا في تونس

تدريس "التربية الجنسية" يُثير جدلًا واسعًا في تونس

21-03-2019 01:35 AM
وزير التربية في تونس حاتم بن سالم

زاد الاردن الاخباري -

أثار إعلان وزير التربية في تونس، حاتم بن سالم، عن خطط رسمية لاعتماد التربية الجنسية في مناهج التعليم، بهدف توعية الطلبة والحدّ من ظاهرة التحرش والاعتداءات الجنسية التي تستهدفهم، جدلًا واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي.

وانقسم التونسيون بين مُساند لمقترح إضافة التربية الجنسية كمادة أساسية في المناهج التعليمية، بسبب تفاقم ظاهرة التحرّش بطلاب المدارس مؤخرًا، وبين من رفض بشدة إدراج هذه المادة في مناهج التدريس، معتمدًا على الهوية العربية الإسلامية لتونس، كحجة لإسقاط هذا المقترح.

وقال بن سالم إن وزارة التربية بصدد التنسيق مع وزارة الصحة للنظر في كيفية تدريس مادة التربية الجنسية لطلاب المدارس الابتدائية.

وبحسب صحيفة "أرم"، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تصريح الوزير بشكل فوري، بينما أعلنت القيادية في حزب نداء تونس، فاطمة حطاب، مساندتها المطلقة لتصريح الوزير التونسي.

وكتبت فاطمة حطاب تدوينة على صفحتها في "فيسبوك" جاء فيها: "مرة أخرى أجد نفسي أوافق وزير التربية في قرار تدريس مادة التربية الجنسية بمدارسنا.. الوعي أقوى سلاح".

وأشارت الناشطة السياسية رفيعة بوذينه، إلى أن هذه المادة تُدرّس في الدول المتقدمة، وقالت عبر حسابها على موقع "فيسبوك": "التربية الجنسية تُدرّس في فنلندا، البلد الذي يتصدر أعلى المراتب في المجال التربوي من حيث النتائج العالمية، في فنلندا تُدرس التربية الجنسية كمادة من ضمن المواد الأخرى وبنفس الأهمية".


وأعلن الناشط في المجتمع المدني، محمد حويتة، عن رفضه المطلق لفكرة تدريس التربية الجنسية في المؤسسات التعليمية التونسية، وكتب عبر "فيسبوك": "آخر تقليعة لوزير التربية، تدريس التربية الجنسية.. هذه أفكار ماسونية يريدون من خلالها ضرب الهوية الإسلامية للشعب التونسي".

واعتبر المدوّن، مهدي محمودي، أن تدريس التربية الجنسية أمر إيجابي، مشيرًا عبر صفحته في "فيسبوك" إلى أن "تدريس التربية الجنسية سيساهم في الحد من ظاهرة التحرش الجنسي، هذه المادة يتم تدريسها في 30 دولة في العالم، لكن تونس ستكون أول دولة عربية تدرّس هذه المادة".

وقالت المدونة نوال محجوبي، عبر صفحتها في "فيسبوك": "حسبي الله ونعم الوكيل، حتى براءة الأطفال يريدون نسفها. عوض محاسبة المجرمين والمعتدين على الأطفال سيتم تدريسهم معنى ما يقوم به المتحرش بهم".

وكتب الإعلامي برهان الدين زغلامي، على صفحته في "فيسبوك": "الجهل مصيبة، التربية الجنسية والصحية مثلما دعا إليها وزير التربية سيكون هدفها الوقاية من حالات التحرش والاعتداء الجنسي داخل المدرسة وفي العائلة".

يذكر أن وزارة التربية التونسية، قد كشفت في بيان لها مؤخرًا، أن بحثًا ميدانيًا قامت به مصالحها لكشف حالات التحرش الجنسي بطلبة المدارس الابتدائية خلال الفترة ما بين تشرين الأول/ أكتوبر 2018 و18 آذار/مارس 2019، أكد وجود 87 حالة تحرش.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع