أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تخفيض عقوبة اللاعب عدي زهران من 6 سنوات إلى 5 مباريات مختصون يكشفون بالأرقام التراجع الكبير في الخدمات الصحية تمهيدًا لتطبيق قرار سياسي بخصخصة القطاع الصحي مقتل 54 شخصاً بغرق عبارة في العراق توقيف متهمين بقضايا فساد بالجويدة 15 يوما دائرة قاضي القضاة تحيل خمسة من موظفيها للنائب العام تشغيل 3534 شابا وفتاة منذ بداية العام وحتى نهاية شباط الماضي اعتقال مواطن أردني في سوريا .. والخارجية تتابع رسالة من أم الى بائع خضار في عمان تشعل مواقع التواصل - صورة الملك يرافقه ولي العهد يرعى احتفال القوات المسلحة لمعركة الكرامة الخالدة بالفيديو والصور .. حريق يلتهم ثلاث محلات قطع سيارات على اوتوستراد الزرقاء بالوثائق .. العرموطي يسأل عن اسباب توقف وفشل مشروع" ابراج بوابة الاردن" "العفو العام" يشمل رجل سوداني قتل زوجته في الاردن وفاة ثلاثيني متأثراً باصابته جراء حريق شب بمنزله في الرمثا الاسبوع الماضي الملك يستذكر شهداء الجيش بفلسطين الأمير الحسن يبدأ زيارة إلى نيوزلندا تسليم ريع مباراة الوحدات والفيصلي لذوي شهداء البحر الميت خلال الفترة المقبلة الأعيان يعيد للنواب "معدل العمل" فيسبوك توضح سبب عدم وقفها بث المجزرة فريق شبابي بالعقبه يواصل تنظيف شاطىء العقبه من المخلفات الرزاز يرعى إطلاق الحزمة الأولى من الخدمات الإلكترونية لوزارة العدل
الصفحة الرئيسية أردنيات طارق خوري: مجزرة نيوزلندا وصمة عار

طارق خوري: مجزرة نيوزلندا وصمة عار

طارق خوري: مجزرة نيوزلندا وصمة عار

15-03-2019 08:36 PM

زاد الاردن الاخباري -

أكد النائب طارق خوري أن مجزرة مساجد نيوزلندا "وصمة عار بوجه قوى الاستكبار العالمي ومن يدور بفلكهم".

وقال خوري في تصريح:

المجرم الأسترالي الذي أقدم على قتل الأبرياء الآمنين وهم في بيت ألله دليل قاطع على أن داعش الحقيقية هي تلك ألتي تعشعش في عقول قادة الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني وقوى الاستعمار الغربي ومن يدور بفلكهم من العربان الذين قبلوا أن يكونوا أدوات رخيصة بيد هذه الطغمة ألتي تحكم العالم بقوة الحديد والنار مستخدمة قانون الغاب لنهب ثروات وخيرات الشعوب

إن جريمة اليوم المدانة ليست معزولة عن كل الجرائم التي تم ارتكابها من متطرفين وارهابيين تم استخدامهم تحت ساتر ديني لارتكاب جرائمهم النكراء بحق الانسانية في كل مكان من العالم وكان أكبر الخاسرين للأسف هو الدين الإسلامي الحنيف الذي تم تحت مسماه الطاهر ارتكاب جرائم هنا وهناك بتخطيط وتجنبد وتدريب من الولايات المتحدة الأمريكية وبتمويل من دول العهر بعينها الشريك الرئيسي في الاساءة للإسلام والمسلمين وها هو اليوم يظهر إلى العيان داعش المسيحي وقبل ذلك وعلى مدار قرن عاث الداعش الصهيوني اليهودي خراباً في فلسطين والمنطقة دون أي إدانة بل على العكس نجد من العربان من يرحب بمشروع يهودية الدولة كتعبير عن داعشيتها.

نعم قادة الولايات المتحدة الأمريكية المتعاقبون هم من يصنعون داعش العقل والثقافة لإبقاء شعوب العالم في حالة توتر وقلق لاستمرار برنامج النهب والسلب والسيطرة على العالم .

الرحمة والسلام على أرواح شهداء مساجد نيوزلندا والأقصى الشريف





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع