أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السلطات السورية تحتجز المواطن الأردني محمد جرادات وفاة شخص دهسته مركبة وأسقطته إلى اسفل نفق الدوار السابع القبض على تاجر مخدرات وعدد من مروجي العملة المزيفة في عجلون دعم الخبز .. 139 مليون دينار صرفت لـ 5 ملايين مواطن غنيمات : الحكومة استطاعت توفير ١٠ آلاف فرصة عمل خلال الاربعة الأشهر الأولى من العام الحالي البصرة: اتفاقية العراق والأردن اضرّت بموانئنا الحواتمة : التحديات لم تزد الأردنيين إلا قوة وصلابة بلديات تصرف مكافآت مالية لموظفيها بدلاً من إقامة مآدب افطار رمضانية جلالة الملك يعود إلى أرض الوطن ارادة ملكية بالتجديد لاعضاء مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخميس : ارتفاع آخر على الحرارة لتصل 45 درجة بالعقبة والاغوار دراسة تكشف خطرا جديدا غير متوقع للسجائر الإلكترونية ليث شبيلات من الزرقاء : تحولت من معارض للحكومة الى معارض للشعب الحكومة تنفي حصول نائب على أراض من الخزينة الاردن يتحفظ على عرض سعودي: مليار دولار مقابل حظر جماعة الإخوان المسلمين الملك وولي العهد يحضران محاضرة في مجلس محمد بن زايد بالامارات الملك وولي عهد أبوظبي: أمن الأردن والإمارات سيبقى واحدا لا يتجزأ الرزاز: منع الاعتداء على الموظف العام يتطلب “إعادة النظر” في القانون عقل بلتاجي للشباب الأردني: لم آخذ فرصكم .. والشغف والمعرفة أهلاني للمناصب إصابة 3 أشخاص بحريق محل حدادة ونجارة في البقعة
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري مقاربة جديدة .. تعديل وزاري موسع على الحكومة...

مقاربة جديدة .. تعديل وزاري موسع على الحكومة او الرحيل والاستقالة

مقاربة جديدة .. تعديل وزاري موسع على الحكومة او الرحيل والاستقالة

12-03-2019 07:36 PM

زاد الاردن الاخباري -

بدأ مقربون من رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يشيعون بانه طلب الإذن مجددا بإجراء تعديل وزاري موسع جدا على حكومته وبصلاحيات أكبر بناء على اتفاق سابق مع القصر الملكي.

ويطرح الرزاز في اوساطه الخاصة اليوم خطايا يتحدث عن الحاجة الملحة لتعديل وزاري بمظلة موسعة بسبب إنقسامات حادة في طاقمه الوزاري وصعوبة العمل بصيغة برامجية على مضامين خطاب التكليف الملكي في الوضع الحالي.

ويبدو ان الرزاز الذي نمت بصورة ملحوظة شائعات ومطالبات تغيير حكومته بدأ يتقبل النقاش بمقاربة جديدة قوامها “تعديل وزاري موسع جدا أو الإذن بالاستقالة والرحيل المبكر”.

وألمح سياسيون وإعلاميون حضروا نقاشا ملكيا مؤخرا إلى معلومة طازجة تتعلق بان الملك عبدالله الثاني سأل الرزاز عن خطته في مواجهة حراك المتعطلين عن العمل فإشتكى الاخير من المنصات الالكترونية الرسمية أو المحسوبة على الصف الرسمي الذي تطالب برحيل حكومته ورحيلها.

وهنا المح الرزاز لمقالات محددة في صحف مقربة من السلطات .

ويبدو ان الرزاز تذمر من انه لا يستطيع العمل بصورة برامجية في ظل استمرار التحرش بحكومته من داخل الدولة ودعوات ترحيلها مشيرا إلى أن الطاقم الوزاري لم يعد يعمل باستقرار.

ولم يعرف بعد الرد الملكي على “تذمر “الرزاز وشكواه خصوصا بعدما دخلت مؤسسات اخرى على خطوط الحكومة واستبعدتها من حوارات لها علاقة بحراك المتعطلين عن العمل.

لكن رواية شكوى رئيس الوزراء عرضت بدون تعليق وفي إطار نقدي وإيحاء تقييمي يتحدث عن الاكثار من الشكوى مقابل ندرة الانجاز خصوصا وان الملك عاد والمح لظاهرة المسؤولين والوزراء الذين لا يريدون إتخاذ قرارات في الميدان بمعنى”الجبن البيروقراطي”.

كما اعاد التاكيد على اولوية العمل بروح الفريق الواحد وعودة التنسيق بين المؤسسات.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع