أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السلطات السورية تحتجز المواطن الأردني محمد جرادات وفاة شخص دهسته مركبة وأسقطته إلى اسفل نفق الدوار السابع القبض على تاجر مخدرات وعدد من مروجي العملة المزيفة في عجلون دعم الخبز .. 139 مليون دينار صرفت لـ 5 ملايين مواطن غنيمات : الحكومة استطاعت توفير ١٠ آلاف فرصة عمل خلال الاربعة الأشهر الأولى من العام الحالي البصرة: اتفاقية العراق والأردن اضرّت بموانئنا الحواتمة : التحديات لم تزد الأردنيين إلا قوة وصلابة بلديات تصرف مكافآت مالية لموظفيها بدلاً من إقامة مآدب افطار رمضانية جلالة الملك يعود إلى أرض الوطن ارادة ملكية بالتجديد لاعضاء مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخميس : ارتفاع آخر على الحرارة لتصل 45 درجة بالعقبة والاغوار دراسة تكشف خطرا جديدا غير متوقع للسجائر الإلكترونية ليث شبيلات من الزرقاء : تحولت من معارض للحكومة الى معارض للشعب الحكومة تنفي حصول نائب على أراض من الخزينة الاردن يتحفظ على عرض سعودي: مليار دولار مقابل حظر جماعة الإخوان المسلمين الملك وولي العهد يحضران محاضرة في مجلس محمد بن زايد بالامارات الملك وولي عهد أبوظبي: أمن الأردن والإمارات سيبقى واحدا لا يتجزأ الرزاز: منع الاعتداء على الموظف العام يتطلب “إعادة النظر” في القانون عقل بلتاجي للشباب الأردني: لم آخذ فرصكم .. والشغف والمعرفة أهلاني للمناصب إصابة 3 أشخاص بحريق محل حدادة ونجارة في البقعة
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث حملة وطنية لمكافحة ظواهر إطلاق العيارات النارية...

حملة وطنية لمكافحة ظواهر إطلاق العيارات النارية وحمل السلاح والمخدرات في الطفيلة..

حملة وطنية لمكافحة ظواهر إطلاق العيارات النارية وحمل السلاح والمخدرات في الطفيلة ..

10-03-2019 05:41 PM

زاد الاردن الاخباري -

الطفيلة - خالد قطاطشه - أطلق محافظ الطفيلة حسام الطراونة اليوم بحضور مدير شرطة الطبيبة الدكتور سالم الشماسين الفعاليات الشعبية والشبابية والرسمية الحملة الإعلامية التوعوية لمكافحة ظواهر إطلاق العيارات النارية وحمل السلاح في المناسبات وانتشار آفة المخدرات، وبين المحافظ الطراونة في حفل إطلاق الحملة الاعلامية في قاعة مؤسسة اعمار الطفيلة إن هذه الحملة الوطنية تأتي بتوجيه من وزير الداخلية بعد تنامي هذه الظواهر والممارسات السلبية الخطيرة وذات الأثر على سلامة وأمن واقتصاد الوطن والمواطن إضافة إلى إنعكاساتها على السلم والامن المجتمع.
وأكد الطراونه على أهمية تكاتف وتظافر الجهود والعمل بروح الفريق الواحد سواء مؤسسات رسمية وأهلية وأفراد وقيادات مجتمعية للتصدي لهذه الظواهر ومحاربتها بشتى الوسائل لأن اثارها لا تقتصر على ممارسها وانما تتعداها بشكل أوسع لتهدد حياة الاخرين وتلحق الاذى والضرر بالمجتمع.
واشار الى ان الجهود الكبيرة والمبذولة من قبل الاجهزة الامنية والمعنية بمتابعة ورصد ومكافحة هذه الظواهر ومع ما يتطلبه ذلك من دعم واسناد شعبي لتحقيق الهدف المنشود وهو مجتمع آمن وخالٍ من هذه الآفات،
ونوه الطراونة بالدور المناط بالخطابين الإعلامي والديني في التوجيه نحو المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع في مواجهة آفة المخدرات والعمل على محاربة إستخدام العيارات النارية وحمل السلاح دون سند ومبرر قانوني ومقاطعة المناسبات التي يُصار فيها الى إطلاق العيارات النارية وحمل السلاح وتفعيل التعاون مع الأجهزة الأمنية والمعنية في التعامل معها قانونيا وأمنيا وإدرايا ، مثلما العمل على نشر التوعية حيال التصدي لآفة المخدرات للوصول إلى منظومة أمنية يعول عليها المحافظة على الأجيال من هذه الظواهر السلبية .
ولفت إلى أنه سيُصار الى إطلاق حملات مماثلة في كافة مناطق المحافظة بإشراف الحكام الإدرايين ومشاركة جميع الفعاليات الرسمية والأهلية والشعبية لتكثيف الحملة وتركيزها وإدامة فعاليتها وحضورها بشكل مستمر .
من جانبه عرض مدير مديرية ثقافة الطفيلة الدكتور سالم الفقير قصص ونماذج لضحايا إطلاق العيارات النارية إذ أن اما مكلومة فقدت إبنها قبل سنوات في احد الأعياد ولا زالت تعاني حزنا على فلذة كبدها، مشيرا إلى أهمية تكثيف الحملات التثقيفية للوصول إلى حلول ناجعة لمكافحة العيارات النارية وافة المخدرات.
وأستعرض مساعد مدير شباب الطفيلة رأفت الحمران في كلمته السلبيات التي تأتي من إطلاق العيارات النارية وآفة المخدرات مؤكدا على دور وزارة الشباب ومديراتها في الشراكة مع الامن العام وإدارة المخدرات من خلال تنفيذ برامج وطنية تقوم بها وزارة الشباب وعبر مراكز الشباب والاندية في وقت تعكف فيه هذه المراكز بتنفيذ محاضرات وندوات حيال هذه الظواهر السلبية .
وبين مساعد رئيس مركز أمن مدينة الطفيلة النقيب حمزة السرحان إن مكافحة إطلاق العيارات النارية من قبل الأجهزة الأمنية ينبع من هدف سام للحؤول دون إصابة أي مواطن بأي ضرر ، فيما حيازة الأسلحة النارية يتخذ فيه إجراءات أمنية ، مؤكدا أهمية تكاتف وتعاون كافة الجهات المعنية والمجتمعية للحد من سلبية هذه الظواهر.
مدير اوقاف الطفيلة الدكتور معاوية البطوش تحدث حول الخطاب الديني حيال إطلاق العيارات النارية والمخدرات .
وبين بان ظاهرة إطلاق العيارات النارية من الظواهر السلبية البعيدة كل البعد عن الأخلاق والفضائل الإسلامية التي تنادي بضرورة الحفاظ على أرواح الناس وممتلكاتهم وعدم إزعاجهم بمواكب الأعراس والتي أصبحت جزء من العادات والتقاليد التي تحتاج إلى تصويب مشيرا ان الوعاظ والخطباء في مساجد الطفيلة يعكفون في خطبهم على حث الناس لترك هذه الظواهر السلبية في مجتمعنا والابتعاد عن إقامتها حفاظا على سلامة المواطنين. .
وأشار إلى الدلائل الشرعية من الكتاب والسنة التي تحرم دم المسلم على المسلم والى الضرورات الخمس للإنسان التي يجب عليه الحفاظ عليها كالنفس والعقل والمال والنسل والدين وان قتل النفس بغير حق حرام خاصة في مثل العيارات النارية لان كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه مشيرا إلى أن المخدرات من الآفات الي تذهب بالعقل مؤكدا اهمية نشر الوعي بين الشباب لخطورة هذه الآفات ومراقبتهم عبر التربية السليمة.
واعلن عن التركيز على مكافحة هذه الافات والظواهر والممارسات عبر المنابر الدينية و تخصيص خطب الجمعة لهذه المواضيع.
كما تحدث رئيس قسم مكافحة المخدرات في الطفيلة النقيب ايمن الشحادات عن الدور المناط بادارة مكافحة المخدرات وعبر مسارات التوعية من ناحية وضبط حالات التعاطي والترويج إلى المعالجة، مشيرا الى انواع المخدرات وأضرارها على المجتمع والأفراد واليات معالجة هذه الآفة والحد من انتشارها.
وجرى في اللقاء عرض فيلم تثقيفي تحت عنوان( غدا ستمطر) حول تعاطي المخدرات تم فيه عرض صور ونموذج لأحد المتعاطين وما وصل اليه من الإدمان والمضي في طريق المخدرات المظلم والذي أنتهى به إلى الموت، مثلما عرض الفيلم آليات معالجة الإدمان عبر مركز خاص يعالج حالات الإدمان بكل سرية وكفاءة.
وتجدر الإشارة إلى أن قسم مكافحة المخدرات في مديرية شرطة الطفيلة يقوم بالعديد من البرامج التثقيفية والتوعوية بالتعاون مع الجهات الإعلامية في الطفيلة لمكافحة ومحاربة آفة المخدرات لما لها من أخطار جسيمة بين القطاعات الشبابية.

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع