أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السلطات السورية تحتجز المواطن الأردني محمد جرادات وفاة شخص دهسته مركبة وأسقطته إلى اسفل نفق الدوار السابع القبض على تاجر مخدرات وعدد من مروجي العملة المزيفة في عجلون دعم الخبز .. 139 مليون دينار صرفت لـ 5 ملايين مواطن غنيمات : الحكومة استطاعت توفير ١٠ آلاف فرصة عمل خلال الاربعة الأشهر الأولى من العام الحالي البصرة: اتفاقية العراق والأردن اضرّت بموانئنا الحواتمة : التحديات لم تزد الأردنيين إلا قوة وصلابة بلديات تصرف مكافآت مالية لموظفيها بدلاً من إقامة مآدب افطار رمضانية جلالة الملك يعود إلى أرض الوطن ارادة ملكية بالتجديد لاعضاء مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخميس : ارتفاع آخر على الحرارة لتصل 45 درجة بالعقبة والاغوار دراسة تكشف خطرا جديدا غير متوقع للسجائر الإلكترونية ليث شبيلات من الزرقاء : تحولت من معارض للحكومة الى معارض للشعب الحكومة تنفي حصول نائب على أراض من الخزينة الاردن يتحفظ على عرض سعودي: مليار دولار مقابل حظر جماعة الإخوان المسلمين الملك وولي العهد يحضران محاضرة في مجلس محمد بن زايد بالامارات الملك وولي عهد أبوظبي: أمن الأردن والإمارات سيبقى واحدا لا يتجزأ الرزاز: منع الاعتداء على الموظف العام يتطلب “إعادة النظر” في القانون عقل بلتاجي للشباب الأردني: لم آخذ فرصكم .. والشغف والمعرفة أهلاني للمناصب إصابة 3 أشخاص بحريق محل حدادة ونجارة في البقعة
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام للبرلمانيين فجر مقبل

للبرلمانيين فجر مقبل

07-03-2019 01:06 AM

حمادة فراعنة - تصدّرت القضية الفلسطينية كعنوان وتفاصيل سياسية ومعيشية ونضال ودعم ورفض التطبيع وعودة واستقلال، تصدرت أعمال المؤتمر التاسع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي المنعقد في عمان يومي 3 و 4 أذار، وظهر ذلك جلياً في « بيان عمان « وتفاصيل « البيان الختامي» الذي تضمن ثلاثة عشر بنداً انفرد كل بند منها للحديث والتأكيد على عنوان له علاقة بفلسطين وفي طليعتها أنه عقد تحت شعار « القدس عاصمة أبدية لفلسطين « .
أكد على مركزية القضية الفلسطينية: دعم الصمود في وطنهم، ضرورة إنهاء الاحتلال، المس بالمقدسات ينذر بالعواقب، دعم جهود الأردن بالوصاية على المقدسات، المطالبة بدعم دولي لحماية الشعب الفلسطيني، رفض الاستيطان ويهودية الأرض والدولة، أهمية المصالحة الفلسطينية، توفير الدعم الدولي للقضية، دعم الأونروا، ورفض التطبيع مع العدو .
قضايا عديدة أعادت الإحياء والتركيز والتفكير، وشكلت رافعة لفلسطين وقضيتها وشعبها ونضالها في مواجهة العدو الإسرائيلي ومشروعه الاستعماري التوسعي، وتم ذلك في عمان الأقرب إلى القدس، ومن قبل كل البرلمانيين العرب، بإجماع، فذلك إضافة جديدة ومحطة إسناد، وإحراج لأولئك الذين حاولوا تبديل العدو الوطني والقومي الإسرائيلي بأعداء أخرين، رغم شرعية مطالبهم وإحساسهم بالقلق أو حتى الخطر من إيران أو تركيا أو أثيوبيا، البلدان الكبيرة المحيطة بالعالم العربي ونتأثر بسياساتها وتطلعاتها ومياهها المتدفقة إلى سوريا والعراق من تركيا، وإلى مصر والسودان من أثيوبيا .
البرلمانيون هم الشريحة الثانية في العالم العربي بعد رؤساء الدول، وقبل الشريحة الثالثة وهم النقابات الذين يؤثرون على مسار الحدث العربي وأولوياته، وتطغى بسياساتها على المشهد وتؤثر فيه وتتأثر بمعطياته، ولهذا تبرز قيمة ما صدر عن البرلمانيين العرب أنهم ذكروا بما يسعى البعض لعدم تذكره، وعملوا على إعادة تصويب الموقف العربي نحو فلسطين باعتبار قدسها أولى القبلتين وثاني الحرمين، وأن العدو الإسرائيلي هو العدو الذي لازال يحتل أراضي سورية ولبنانية وفلسطين، ويتطاول على مقدسات العرب من المسلمين والمسيحيين في القدس والخليل وبيت لحم والناصرة .
برلمانيو العرب أضافوا بموقفهم رداً وصفعة للإدارة الأميركية المنحازة لعدو العرب القومي، المستعمرة الإسرائيلية، ولذلك جاء البيان مؤشراً ودلالة ورفع أصبع بل ويد قوية كرفض مسبق لكل تخرصات إدارة ترامب وفريقه الصهيوني الذي اعترف أن القدس عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية ونقل سفارة بلاده إليها، وسلسلة الإجراءات التي أعلنها ونفذها كمقدمة لصفقة التسوية التي يطبخها فريقه الصهيوني خدمة للمشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي على حساب حقوق العرب والمسلمين والمسيحيين في فلسطين أهل البلاد وتاريخهم وحاملي تراثهم وإرثهم الإنساني والعقائدي منذ ولادات الرسل حتى يومنا .
لقد قدم البرلمانيون العرب دعماً معنوياً لأهل القدس ومن معهم في مناطق 48 ومناطق 67 للحفاظ على هويتها الوطنية الفلسطينية، وقوميتها العربية، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، كرمز للسلام والنبل والشراكة، وهي بمثابة رسالة يجب إقرارها وإصدارها لدى المؤتمر البرلماني الدولي المقبل الذي سيعقد في قطر، ويجب أن يكون في طليعة اجتماعات ومطالبات البرلمانيين العرب والمسلمين، تجميد عضوية البرلمان الإسرائيلي لدى عضوية البرلمان الدولي حتى يذعن إلى مطالبة التراجع عن قراريه بضم القدس والجولان إلى خارطة المستعمرة الإسرائيلية، فالنضال التراكمي الملموس بالقضايا المحددة كما فعل البيان الصادر عن مؤتمرهم التاسع والعشرين، هو السلسلة المتصلة الهادفة في نهاية المطاف إلى عزل المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي على طريق هزيمته لأنه يفتقد إلى الشرعية ولا يملك الحد الأدنى من العدالة .
h.faraneh@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع