أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"الاحوال والجوازات" تفتح باب التبرعات بين موظفيها استجابة للمبادرة الملكية ترامب يُعلن هزيمة تنظيم 'داعش' في سوريا بنسبة 100% بعد فاجعة العبّارة .. الرئيس العراقي ينجو من اعتداء محتجين في الموصل الخشمان يقترح انشاء صندوق خاص لمبادرة الملك للغارمات - تفاصيل إصابات في جمعة "المسيرات خيارنا" شرقي غزة "صندوق الزكاة" يعلن عن أرقام وحساب بنكي للراغبين بدعم الغارمات الملك يعزي بضحايا حادثة غرق العبّارة في نهر دجلة طقس العرب: منخفض جوي من الدرجة الثانية مساء الأحد ويوم الاثنين امتثالاً للمبادرة الملكية .. Orange الاردن تقدم عشرة ألاف دينار لـ"الغارمات" بالأسماء .. شركة كهرباء اربد تفصل الكهرباء عن 20 منطقة الحكومة تتواصل مع والدة الشهيد “صهيب السواعير” للوقوف على مطالبها الحاكم العام لنيوزيلندا: نقدر دور الأردن الهادف لتحقيق الأمن والسلام في العالم تبرعات بنحو 1.4 مليون دينار لمساعدة الغارمات وفاة طفل اثر حادث غرق في محافظة الزرقاء الملك: سأكون أول الداعمين لبناتنا وأخواتنا الغارمات "فيديو" مسيرة في وسط البلد تطالب بالغاء اتفاقية الغاز شركة مصفاة البترول الأردنية تتبرع بـ 100 الف دينار للسداد عن الغارمات النائب ابو حسان يساهم ب ١٠ الاف دينار لحل مشكلة الغارمات مديرية الأمن العام تقرر دراسة عدد من حالات الغارمات والمساهمة في تسديد ديونهن الصفدي :موقف الأردن ثابت بأن الجولان ارض محتلة وفقا لجميع قرارات الشرعية الدولية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام للبرلمانيين فجر مقبل

للبرلمانيين فجر مقبل

07-03-2019 01:06 AM

حمادة فراعنة - تصدّرت القضية الفلسطينية كعنوان وتفاصيل سياسية ومعيشية ونضال ودعم ورفض التطبيع وعودة واستقلال، تصدرت أعمال المؤتمر التاسع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي المنعقد في عمان يومي 3 و 4 أذار، وظهر ذلك جلياً في « بيان عمان « وتفاصيل « البيان الختامي» الذي تضمن ثلاثة عشر بنداً انفرد كل بند منها للحديث والتأكيد على عنوان له علاقة بفلسطين وفي طليعتها أنه عقد تحت شعار « القدس عاصمة أبدية لفلسطين « .
أكد على مركزية القضية الفلسطينية: دعم الصمود في وطنهم، ضرورة إنهاء الاحتلال، المس بالمقدسات ينذر بالعواقب، دعم جهود الأردن بالوصاية على المقدسات، المطالبة بدعم دولي لحماية الشعب الفلسطيني، رفض الاستيطان ويهودية الأرض والدولة، أهمية المصالحة الفلسطينية، توفير الدعم الدولي للقضية، دعم الأونروا، ورفض التطبيع مع العدو .
قضايا عديدة أعادت الإحياء والتركيز والتفكير، وشكلت رافعة لفلسطين وقضيتها وشعبها ونضالها في مواجهة العدو الإسرائيلي ومشروعه الاستعماري التوسعي، وتم ذلك في عمان الأقرب إلى القدس، ومن قبل كل البرلمانيين العرب، بإجماع، فذلك إضافة جديدة ومحطة إسناد، وإحراج لأولئك الذين حاولوا تبديل العدو الوطني والقومي الإسرائيلي بأعداء أخرين، رغم شرعية مطالبهم وإحساسهم بالقلق أو حتى الخطر من إيران أو تركيا أو أثيوبيا، البلدان الكبيرة المحيطة بالعالم العربي ونتأثر بسياساتها وتطلعاتها ومياهها المتدفقة إلى سوريا والعراق من تركيا، وإلى مصر والسودان من أثيوبيا .
البرلمانيون هم الشريحة الثانية في العالم العربي بعد رؤساء الدول، وقبل الشريحة الثالثة وهم النقابات الذين يؤثرون على مسار الحدث العربي وأولوياته، وتطغى بسياساتها على المشهد وتؤثر فيه وتتأثر بمعطياته، ولهذا تبرز قيمة ما صدر عن البرلمانيين العرب أنهم ذكروا بما يسعى البعض لعدم تذكره، وعملوا على إعادة تصويب الموقف العربي نحو فلسطين باعتبار قدسها أولى القبلتين وثاني الحرمين، وأن العدو الإسرائيلي هو العدو الذي لازال يحتل أراضي سورية ولبنانية وفلسطين، ويتطاول على مقدسات العرب من المسلمين والمسيحيين في القدس والخليل وبيت لحم والناصرة .
برلمانيو العرب أضافوا بموقفهم رداً وصفعة للإدارة الأميركية المنحازة لعدو العرب القومي، المستعمرة الإسرائيلية، ولذلك جاء البيان مؤشراً ودلالة ورفع أصبع بل ويد قوية كرفض مسبق لكل تخرصات إدارة ترامب وفريقه الصهيوني الذي اعترف أن القدس عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية ونقل سفارة بلاده إليها، وسلسلة الإجراءات التي أعلنها ونفذها كمقدمة لصفقة التسوية التي يطبخها فريقه الصهيوني خدمة للمشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي على حساب حقوق العرب والمسلمين والمسيحيين في فلسطين أهل البلاد وتاريخهم وحاملي تراثهم وإرثهم الإنساني والعقائدي منذ ولادات الرسل حتى يومنا .
لقد قدم البرلمانيون العرب دعماً معنوياً لأهل القدس ومن معهم في مناطق 48 ومناطق 67 للحفاظ على هويتها الوطنية الفلسطينية، وقوميتها العربية، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، كرمز للسلام والنبل والشراكة، وهي بمثابة رسالة يجب إقرارها وإصدارها لدى المؤتمر البرلماني الدولي المقبل الذي سيعقد في قطر، ويجب أن يكون في طليعة اجتماعات ومطالبات البرلمانيين العرب والمسلمين، تجميد عضوية البرلمان الإسرائيلي لدى عضوية البرلمان الدولي حتى يذعن إلى مطالبة التراجع عن قراريه بضم القدس والجولان إلى خارطة المستعمرة الإسرائيلية، فالنضال التراكمي الملموس بالقضايا المحددة كما فعل البيان الصادر عن مؤتمرهم التاسع والعشرين، هو السلسلة المتصلة الهادفة في نهاية المطاف إلى عزل المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي على طريق هزيمته لأنه يفتقد إلى الشرعية ولا يملك الحد الأدنى من العدالة .
h.faraneh@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع