أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجمعة: اجواء باردة وغائمة وزخات متفرقة من المطر اربد : إخماد حريق مركبة في منطقة ايدون المجلس العسكري في السودان يعفي وزير الخارجية المكلف من منصبه ابتسامة الملك تُصافح قلوب نائبات كتلة الاصلاح .. و طهبوب تُثير اعجاب مواقع التواصل مبادرة للتخفيف عن المستأجرين المعسرين برمضان وهذا حكم الشرع وزير التعليم الماليزي : أنا من المفرق بني حسن اطلاق النار على مركبتين في الفحيص .. والأمن يُحقق الصحفي حازم عكروش: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية ضبط 16 عاملا وافدا مخالفا في اربد بالاسماء: النتائج النهائية لانتخابات مجلس اتحاد طلبة الجامعة الأردنية مصر .. انحراف قطار عن مساره ووقوع عشرات الإصابات أمن الدولة تبرئ صيدلاني من تجارة المخدرات بعد ثبوت اصابته بمرض نفسي .. تفاصيل “مواقف البلد” تسبب بأزمة في اربد بعد رفض التجار والمواطنين لها وتسببها بمشاحنات بين الموظفين و المواطنين أردني يفوز بالميدالية الذهبية للمخترعين من المنظمة العالمية للملكية الفكرية الهواملة يهاجم الرزاز: دعم لاءات الملك لا يكون بانهاك المواطن البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة عمر البحر الميت اقترب من نهايته السعودية تنفذ حكم القتل تعزيراً بحق مواطنين ووافد سوري بتهمة تهريب حبوب الامفيتامين المخدرة تعيين البستنجي رئيسا لهيئة مستثمري المناطق الحرة الهكر الاردني احمد صالح يعطل صفحة كاتب خليجي اساء للاردن ” صورة”
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الأمن العام .. تجاوب سريع، لا يترك شاردة ولا...

الأمن العام .... تجاوب سريع، لا يترك شاردة ولا واردة

الأمن العام .. تجاوب سريع، لا يترك شاردة ولا واردة

11-02-2019 10:00 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم الدكتور مخلد الزيود - حقيبة جرش مثال لذلك مدير الأمن العام الباشا فاضل الحمود وحقيبة جرش
كان من الممكن أن ترد غرفة العمليات في الأمن العام على المُتصل بها حول وجود حقيبة على دوار جرش رد دبلوماسي وتصرف النظر عن الملاحظة على اعتبار أن هنالك ما هو أهم من وجود حقيبة ربما نسيها طالب مدرسة وهو في طريق عودته إلى منزله. من الواضح أن جهاز الأمن العام وعلى رأسه الباشا فاضل الحمود يدرك تماما أهمية اية ملاحظة ترد اليه تتعلق بأمن الأردن والاردنيين والمقيمين على أرضه حتى لو كلفت هذه الملاحظة استنفار جهاز الأمن بالكامل. عين رجل الأمن برقة ودقة عين الصقر لذلك يدقق في كل ساكن ومتحرك يبدوا له موضع شبهة إلى أن يكشف حقيقة الساكن قبل المتحرك ليأمن الناس على أرواحهم واعراضهم وممتلكاتهم. ولكي يعزز جهاز الأمن العام وقائده موضع ثقة القائد الأعلى وثقة الأردنيين به لا يكاد يمر يوم علينا الا نقرأ ونشاهد مواقف الباشا من خلال تكريمه شخصيا لكل من ساهم ويساهم من المواطنين او حتى المقيمين من غير الأردنيين في حفظ الأمن والأمان بدءا من سائق تكسي أدى الأمانات إلى أهلها وكان آخرها ملفت للنظر من خلال احتضان الباشا الحمود لطفلين ساهما بارشاد جهاز الأمن لقضية تتعلق بأمن البلاد والعباد. المدقق في سيرة الباشا العسكرية يجد ان الرجل ومنذ انخراطه في الخدمة العسكرية خدم في معظم وحدات الأمن العام وهذا يؤهله لمعرفة مهام وواجبات هذه الوحدات لا بل، ربما، يعرف رفاقه في السلاح عن قرب.
على الصعيد الشخصي الباشا لا يعرفني، لكنني عرفته من خلال حضوره ودوره المتميّز في إدارة اهم جهاز أمني مُعلن للمواطنين، وعندما يُقدّر الأردنيين مثل هذه القيادات إنما هو دليل على وفائها للقسم الذي ادّته وللامانة التي قبلت حمل ثقلها مقارنة مع من خان الأمانة وحنث بيمينه. للباشا فاضل الحمود والرجال الأمن العام المؤتمنين على الاردن ومقدراته ومكتسباته كل التقدير والاعتزاز.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع