أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مكافأة 7 ملايين دولار لقاء معلومات عن متهم بتفجير مقر جمعية يهودية بالأرجنتين مسؤول إيراني يكشف سبب احتجاز ناقلة النفط البريطانية الجزائر تهزم السنغال وتتوج بكأس أمم أفريقيا وفاة وإصابتان بمشاجرة في الرصيفة الاعلامية : رانيا النمر تكتب - إسأل الحكومة : إجابات تضلل الشباب .. وتعبث بالرأي العام النائب الرياطي : أسلم بدون طلبات .. وارجع مكاني مثل الشطورين صدمة تجتاح الوسط الطبي الأردني بعد وفاة الطبيب حسين الحلو مصادر مطلعة: الامانة تدرس إحالة موظفين إلى التقاعد محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق .. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته العجارمة للحكومة : امنح خصما لمعالجة التهرب الضريبي الأمانة: السجائر في المناهل ستغرقنا الدفاع المدني يسيطر على حريق اشجار نخيل على طريق عمان السلط وفاة طفل اثر حادث دهس عالطريق الصحراوي في محافظة معان الأميرة دانا : الحذر والتأني في ترميم وإعادة تأهيل المسجد الحسيني الحكومة : إغلاق شارع خرفان كان لاقل من ساعتين لتصوير فلم " ميترا " دبلوماسي مصري : لقب "عطوفة " اختراع أردني زحلقوه بين المعالي والسعادة الحكومة تعرض نتائج الربع الثاني من اولويات 2020 -2019 بالوثيقة .. فاتورة كهرباء لأحد منازل الرصيفة بلغت قيمتها ( 15042 دينار ) !! تصوير جزء ثانٍ من مسلسل جن في عمّان .. حقيقة أم إشاعة ؟! الخارجية : لا إصابات بين الأردنيين في الهزة الأرضية التي ضربت عاصمة اليونان
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الأمن العام .. تجاوب سريع، لا يترك شاردة ولا...

الأمن العام .... تجاوب سريع، لا يترك شاردة ولا واردة

الأمن العام .. تجاوب سريع، لا يترك شاردة ولا واردة

11-02-2019 10:00 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم الدكتور مخلد الزيود - حقيبة جرش مثال لذلك مدير الأمن العام الباشا فاضل الحمود وحقيبة جرش
كان من الممكن أن ترد غرفة العمليات في الأمن العام على المُتصل بها حول وجود حقيبة على دوار جرش رد دبلوماسي وتصرف النظر عن الملاحظة على اعتبار أن هنالك ما هو أهم من وجود حقيبة ربما نسيها طالب مدرسة وهو في طريق عودته إلى منزله. من الواضح أن جهاز الأمن العام وعلى رأسه الباشا فاضل الحمود يدرك تماما أهمية اية ملاحظة ترد اليه تتعلق بأمن الأردن والاردنيين والمقيمين على أرضه حتى لو كلفت هذه الملاحظة استنفار جهاز الأمن بالكامل. عين رجل الأمن برقة ودقة عين الصقر لذلك يدقق في كل ساكن ومتحرك يبدوا له موضع شبهة إلى أن يكشف حقيقة الساكن قبل المتحرك ليأمن الناس على أرواحهم واعراضهم وممتلكاتهم. ولكي يعزز جهاز الأمن العام وقائده موضع ثقة القائد الأعلى وثقة الأردنيين به لا يكاد يمر يوم علينا الا نقرأ ونشاهد مواقف الباشا من خلال تكريمه شخصيا لكل من ساهم ويساهم من المواطنين او حتى المقيمين من غير الأردنيين في حفظ الأمن والأمان بدءا من سائق تكسي أدى الأمانات إلى أهلها وكان آخرها ملفت للنظر من خلال احتضان الباشا الحمود لطفلين ساهما بارشاد جهاز الأمن لقضية تتعلق بأمن البلاد والعباد. المدقق في سيرة الباشا العسكرية يجد ان الرجل ومنذ انخراطه في الخدمة العسكرية خدم في معظم وحدات الأمن العام وهذا يؤهله لمعرفة مهام وواجبات هذه الوحدات لا بل، ربما، يعرف رفاقه في السلاح عن قرب.
على الصعيد الشخصي الباشا لا يعرفني، لكنني عرفته من خلال حضوره ودوره المتميّز في إدارة اهم جهاز أمني مُعلن للمواطنين، وعندما يُقدّر الأردنيين مثل هذه القيادات إنما هو دليل على وفائها للقسم الذي ادّته وللامانة التي قبلت حمل ثقلها مقارنة مع من خان الأمانة وحنث بيمينه. للباشا فاضل الحمود والرجال الأمن العام المؤتمنين على الاردن ومقدراته ومكتسباته كل التقدير والاعتزاز.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع