أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إخماد حريق مركبة في محافظة العاصمة مصادر : الرزاز غاضب جداَ من الفريق الاقتصادي وفاة أربعيني اثر تعرضه لصعقة كهربائية في اربد الرزاز ينعى آغابي: لن ننسى ابتسامتك بالصور .. احباط محاولة تهريب ٢٢٦ كرتونه دخان في معبر حدود جابر ترجيح تخفيض اسعار المحروقات نهاية الشهر العثور على جثة خمسيني داخل منزل في اربد انخفاض حركة المغادرين الأردنيين إلى وجهات خارجية خلال عطلة العيد بنسبة 3% أردنيون يؤمنون على حياتهم بمبلغ 86.3 مليون دينار خلال العام 2018 حكومة النهضة غير صادقة في أقوالها !! المواطن أصبح جرذ معملي. إخماد حريق شب في مركبة بشارع عبدالله غوشة بالعاصمة عمان السياحة : ارتفاع اعداد القادمين للاردن وانخفاض المغادرين الاردنيين لجهات خارجية اتهام خطير من نائب أردني لوزراء سابقين ولي العهد يفاجىء ’نشامى السلة‘ قبيل مغادرتهم المملكة الملك : "ابنتي العزيزة ياقوت الطراونة .. وصلتني هديتك الجميلة ضبط ٩٠ مطلوباً و ٥ اسلحة نارية و١٠ مركبات مطلوبة في مختلف المحافظات الخوالده: البَرَكَة في المستحق وزارة العمل توفر نحو 850 فرصة عمل جديدة ضمن مشاريع الفروع الإنتاجية إصابة 3 عسكريين نتيجة تدهور آلية في الرويشد ولي العهد: أبرز ملامح الزيارة الملكية لــ"عجلون"
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث مقال: الحاضر الموجع .. والحنين إلى النور

مقال: الحاضر الموجع .. والحنين إلى النور

06-02-2019 03:13 AM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم الأستاذ: علاء القصراوي - في أوطاننا.. تتنوع الأطروحات والزعامات وتتكرر المحاولات، حسابات خاطئة وخطط ارتجالية، وأداء هزيل لنخب نرجسية وانتهازية تستبيح كل شيء في صراع وجودي لاحتكار السُلطة بلا ضوابط ولا محرمات، سرعان ما يتمخّض عن هيمنة وإقصاء يقابلهما خضوع تَحفُّه تربص وتعويق ومراهنة على الفشل، وتَطبُّع المغلوب بطباع الغالب، وعلى إرتهان الفرقاء والبلاد للخارج، مما يفتح الثغرات ويستدعي الأطماع والمؤامرات، وتُدار البلاد بالترقيع والمسكنات وتتتدحرج نحو الاستبداد والتبعية والفساد !!!

في أوطاننا.. التي أصبحت مخطوفة، وشُعوبها مظلومة ومقهورة، مُدنُها وقُراها وبواديها نازفة، فالفتنة مُقيمة، والمواطن جريح، والمسؤول سائح، والعقل نازح، فأصبح يستشعر أن وجوده في موطنه بلا معنى أو غاية، وأنه يدور في فلك وفراغ بلا نهاية !!!

في أوطاننا.. أصبحنا ننظر إلى الأفق البعيد، وكلما أمعنَّ في التحديق ازدادت الرؤية ضبابية، وحوَّلنا أعيننا عن المستقبل المجهول..
بين الوطن وحق المواطنة، بين الموت قتلاً أو كمداً أو حُزناً، أصبحت أحلامنا الجميلة ممنوعة، والماضي المُشرِّف أصبح بعيداً جداً، والحاضر المشؤوم نعيشه لحظة بلحظة، والمستقبل المُهيمن علينا بظلاله بين سواد الليل وعُتمة الظلام !!!

في زمنٍ ذهبي غابر كانت المنابر ميدان سباق للخطباء لا للسفهاء ! والمسؤولية ميدان اختبار القادرين لا المنافقين ! والجوائز أرقاماً تُضاف إلى السمعة لا إلى الحسابات المصرفية ! والسياسة باب إتفاق لا باب سمسرة وارتزاق !
فتعالت في يومنا الأصوات التي تُطالب المجتمعات العربية بالتصميم على النهوض والتحرر وتجاوز أوضاعه في ظل الصراعات الإجتماعية والإقتصادية والسياسية من المحيط إلى الخليج، ونسيت أن مطالبها تعني أن الحداثة العربية هي أن تبدأ بالتمردّ على "الاتباع" مهما كانت هويته ومصادره داخلياً أو خارجياً، فهي ثورة على القوى والحكومات الاستبدادية التي تحدّ من حرية المواطن في البحث والتطوير ولصناعة المستقبل له ولأبنائه وأحفاده.

أينما اتجهنا في بلادنا من المشرق إلى المغرب؛ اصطدمنا بثقوب فكرية مفخخة، أو يعسوب (من أصحاب الأبراج العاجية) يُضللنا ويَعدُنا ويُمنِّينا ! فأساليب القهر المتنوعة لا زالت تُفرض علينا بمرسوم، فنسير ونحن نحترق غيظاً مما يجري أمامنا، ونمضي على المسار القاتل للكبرياء، إلى أن تداعت أعمدة أرواحنا، وتهاوت في استكانة مميتة، فوصلنا لحالة الخضوع والامتثال اللا إدراكي !
فها هي الشمس تُشرق وتغيب، ولا يغرب الحال الثابت الذي يتلون بالكلمات والوعود، فتركض الأيام ولا يبدو ما هو جديد في واقعنا الضبابي الحزين !!!

أصبح معنى البقاء في موطنك هو أن تعيش فيه الذُل صُبحاً ومساءاً.. وليست تلك الحياة الكريمة كما يحياها الإنسان.. وأن تُقبِّل في خنوع سارية العلم المرفوع.. ليكون فعلك هذا شاهداً على اغتيال حقك في أرضك وثرواته، ولضمان التزامك بما فُرض عليك بمرسوم مُقنن.. استحالة ثورتك إلى سُلطة شرطية، تُقيد من انطلاقاتك المشروعة، والتي تتعاطاها كمشروع للخلاص من مهانة الاستسلام، وتحمي سلامة الغاصب من غضب المظلوم !!!

في زمن يرتع فيه الخزي والعار، تعيش الحلم الذي يموت أمامك، تشاهد آمالك وأحلامك في العدم، في زمن فُرض عليك فيه أن تعيش بكيان منكسر، تشرب فيه الكذب بكؤوس معروضة أمامك، وتعيش عقب كل انتهاك لجسدك حالة صمت تعودتها، ولا تجد أمامك غير أن تتعاطى صبرك الذي أدمنته، وتمضي في وهمك رغم كل ما يحدث وينال من كرامتك، فتقبض على سراب الحُلم التاريخي بداخلك للخلاص من واقعك المُقيت !!!

هذا الألم والحزن من حاضرنا وواقعنا العربي جعل هذه الكلمات تخرج من القلب إلى الأوراق بقلم ينزف دماً على شبابنا الطموح.. وها أنت تجد الشعوب العربية منقسمة بين من هم غارقون في حُزن، وآخرون متكيفون معه بصعوبة، وقلة قليلة يبتسمون !
فداخلنا شعور يتشبّث في الأجساد حَد الاختناق، يتعلق به ولا يُفلته، ينهش ما بقي فيها من روح، فيخفت وهجها عبر الأيام وتزداد ذبولها مع الزمن !!!

لكلِّ نَصٍّ عتبة.. ولكلِّ عتبة صورة تعقبه !!!







تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع