أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
امتناع لاعبي نادي السلط عن التدريب الحكومة الأردنية عن ارتفاع الألبان: سوق يحكمه العرض والطلب شبهة خطأ طبي في وفاة شاب اردني وتشكيل لجنة تحقيق نتائج الضرر البيئي لتلوث ميناء الحاويات الأربعاء الحنيفات: نحتاج مليار متر مكعب من المياه لزراعة القمح عمرو: قانون الاستثمار يهدف لتعزيز الحقوق والامتيازات وفاة شاب أردني في تركيا إحباط محاولة تصنيع مادة الكريستال المخدرة بالأردن انخفاض مستوردات قطع السيارات 26% إطلاق ملتقى (أنا أشارك) لدمج الشباب الأردني بالعمل السياسي ولي العهد يلتقي عمداء شؤون الطلبة بالجامعات الرسمية - صور عمال بوزارة الشباب لم يستلموا رواتبهم منذ شهر ونصف عين أردني: المشاريع تساعد المواطن بالاعتماد على ذاته 31 رحلة بين عمّان وصنعاء منذ بدء الهدنة الاحتلال يزعم إحباط تهريب أسلحة عبر الحدود الأردنية مليون مسافر عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي حماية الأسرة: 10 آليات للتواصل مع مقدمي البلاغات والشكاوى البنك المركزي: الأردن ملتزم بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الواقيات الذكرية بين المسروقات .. تفاصيل سرقة 3 صيدليات في الاردن الملك يؤكد ضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية لتعزيز وسائل حماية الاتصالات
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية النائب المحامي محمود خلف النعيمات العملاق الذي...

النائب المحامي محمود خلف النعيمات العملاق الذي تحدى الصعاب

11-01-2011 01:15 PM

زاد الاردن الاخباري -

متواضع بسيط ينتمي لجيل عملاق تحدى الصعاب، زرع شجرة طيبة فجنى الثمار، أخلص لوطنه فكسب ثقة اهله وابناء وطنه الذين وقفوا الى جانبه كالطود الشامخ يعانق السماء، عصامي مكافح ضرب المثل في عصاميته فهو أكبر من أن تعبر عنه الكلمات، عُرف بين كل من عاصروه واقتربوا منه بالحنكة والمروءة والرأي السديد وعون الجميع وانكار الذات.
كان النائب المحامي محمود النعيمات على اتصال وتواصل دائم باهله وناسه، ولم يترك زيارة او مناسبة يحضرها الا ويتحدث عن الكرك واهلها، كانت له اسهامات كبيرة في خدمة الناس والمجتمع، اتخذ العديد من المواقف الشجاعة تجاه الشباب احساسا منه بأهمية ملء فراغ الشباب وابعادهم عن شبح البطالة واخطارها.
يناضل النعيمات ليجعل من مؤسسات الدولة الاقتصادية والخدمية رافدا انسانيا تخدم الكثير من البسطاء والمحتاجين من أبناء مجتمعه والاردنيين في انحاء الوطن الكبير.
قدم خدمات جليلة لاولئك الذين راودتهم احلام الحياة الكريمة، ولا زال يسعى لخدمتهم بكل ما يملكه
تشهد له ساحات بالخبرة والحنكة والعقلية المتفتحة، والتي أثمرت عن اعادة الحق الى اصحابه في اكثر من مناسبة وساهمت في في ترجيح ميزان العدل، ومن شدة حرصه على خدمة الناس انضوى تحت لواء الانسانية وقدر له ان يتفاعل مع الناس ويحس بهم وبالامهم.
محمود النعيمات رجلاً غير عادي، احترم نفسه وقدر مجتمعه حق قدره، فهو شديد الغيرة على وطنه وعروبته، وهو حريص على ان تكون حياته خالية من المهاترات بعيدة عن القيل والقال، لا يتحدث الا بالحقائق يرفض الأكاذيب ويكره الأقنعة ويمقت أي محاولة لتزييف الواقع او تجميله مفضلا عدم الاقتراب من الاضواء والفلاشات.
يقولون ان الرجال معادن، بعضهم يذوبون في درجة حرارة لا تتجاوز العشرين، والبعض الآخر يصمدون إلى درجة الخمسين، ولكن قلة منهم لا يذوبون حتى في الفرن الذري، وحين يذوبون يتحول فحمهم إلى ماس، ومحمود النعيمات واحد من هؤلاء.

اعطوه كل الثقة، وهبوه انفسهم، امنوه على قضاياهم،نكتب أسمه بنقش من دهب فى اوراقهم يطلبونه ولا يردهم خاوين، عندما كان يملك ويملك كان السند لهم والحصن المنيع لهم والظهر الذى يحميهم.
بكل تاكيد هو النائب المحامي محمود النعيمات الذي يتلوى الما لما تعانيه الجموع الغفيرة من البرد والجوع هو النائب الذي احترم الصغير قبل الكبير فله كل الاحترام والتقدير.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع