أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لرزاز يدعم النشامى قبل مواجهة فيتنام احباط تهريب بضائع مختلفة مخبأه في قلاب بنك الاسكان يعقب على حادثة السطو المسلح على فرعه في المنارة رسمياً .. شمول الغرامات وكافة مخالفات السير بالعفو العام - تفاصيل جديدة منفذ السطو على بنك المنارة ملثم استخدم مسدس صوت وسلب مبلغ 9 الاف دينار الاوتوبارك في اربد !! الاقرار بالخطأ فضيلة تجبّها الاستمرار فيه !!؟؟ "الأعيان" يقر التنفيذ وأصول المحاكمات المدنية كما وردا من النواب رسالة مفتوحة من تجار الاسمنت إلى الرزاز !! تعرضنا لعملية نصب واحتيال تقدر بــ3 مليون دينار علان : حالنا بين محل للإيجار أو محل للبيع أو مغلق دون ذكر الأسباب !! الامن : لا شبه جنائية في وفاة الشخص الذي عثر على جثته في دير غبار بالعاصمة عمان تدفئوا جيداً هذه الليلة الصقيعيه! "حقك تعرف" توضح قضية الضريبة على "الزواحف والسلاحف" دعوة للتصويت للبخيت كأفضل لاعب في دوري مجموعات "آسيا"(رابط) النائب الفايز: العفو العام سيشمل قضايا جديدة لم تطرحها الحكومة في مسودة القانون الحكومة تعد إطار تشريعي جديد للشركات الريادية والناشئة (تفاصيل) خبر سار للنشامى صورة - مجهولون يفتحون النار على محمص ويلوذون بالفرار في اربد خبراء اقتصاديون: قرض الحكومة الجديد يكشف عجزها ويؤكد فشل النهج الاقتصادي العبداللات يغني للنشامى "الرقم الأصعب" 5 مصائب .. للأكل السريع
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك طبيبٌ تُركي يرفض ابنه الرّضيع: "لن أربي...

طبيبٌ تُركي يرفض ابنه الرّضيع: "لن أربي عدوّاً"

طبيبٌ تُركي يرفض ابنه الرّضيع: "لن أربي عدوّاً"

10-01-2019 03:18 AM

زاد الاردن الاخباري -

رفض طبيب أسنانٍ تركيٍّ تحمّل مسؤولية "أبوّة" ابنه الرّضيع من امرأة روسية لسببٍ غريب، وعلى الرّغم من اعترافه به كابنٍ له.

ووفق ما ذكرت صحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركية، فإنّ الأمّ الروسية داريابيريكوفا التقت طبيب الأسنان التركي، إيركان أكيلي، عام 2015، قبل أن تتطوّر علاقتهما العاطفية، التي دامت عامين.

وفي آذار 2017، أنجبت بيريكوفا طفلها من الطبيب التركي، الذي رفض، في البداية، الاعتراف بابنه، مقرراً قطع علاقته بها بصفة نهائية، الأمر الذي جعلها تلجأ إلى القضاء، وقالت أمام محكمة الأسرة في إسطنبول إنّ أكيلي "من دون ضمير.. لم يسأل قط عن ابنه"، كما طالبت زوجها بـ15 ألف ليرة تركية شهرياً لإعانة طفلها.

وبعد إجراء اختبار الحمض النووي، اضطر أكيلي للاعتراف بابنه، لكنّه رفض جميع المطالب المالية المترتبة على الأبوة. وقال: "لم تدم علاقتنا طويلاً، كما أنّني لم أعدها بالزواج أبدا.. استخدمت هذا الطفل ضدّي لتحصل على ما تريد". وتابع: "أخبرتها أنّني لا أريد الطفل، لا أريد أن أربّي عدواً.. سيفهمني حين يكبر".

ولم يذكر أكيلي طبيعة "العداوة" التي يراها مرتبطة بتربية ابن من أمّ روسية.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع