أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمير الحسن يناشد المجتمع الدولي للإفراج عن مطراني حلب التربية: تقليص عدد الاقسام في مديريات التربية والتعليم بالأسماء .. الناجحون في الامتحان التنافسي لوزارة الصحة بالأسماء .. تشكيلات وتعيينات لسفراء الرواشدة معلقاً على تعديل المواصفات والمقاييس:كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه نواب يؤكدون ضرورة تحرّك الحكومة في ملف الباقورة والغمر قبل انتهاء المهلة المحددة الأرصاد تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس الاثنين ’افعى فلسطين‘ تداهم منزل مواطن بالطفيلة الصناعة والتجارة توضح المادة 33 من قانون المواصفات والمقاييس المقدم للنواب النائب وفاء بني مصطفى: الحكومة سمحت بادخال منتجات فاسدة للاردن اعتقالات لأردنيين في السعودية دون مبرر هل تفعلها الامارات العربية !! المحكمة الإدارية العليا ترد طعن الدرابكة بقرار نقله إلى رئاسة الوزراء كوشنر يعود إلى الأردن قريبا لبحث خطة السلام الأمريكية نقابة الممرضين تعلن عن إجراءات الإضراب في مستشفى الجامعة الأردنية الثلاثاء المقبل النائب خليل عطية: لابد من بقاء السلاح بيد الأردنيين القبض على شخص قام باطلاق عيارات ناريه اثر خلاف مع اخر في عمان مصدر : نتائج التوجيهي لن تكون على الموقع الالكتروني قبل المؤتمر الصحفي بالاسماء .. اعلان صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين العودات: لن نقبل بمصادرة حق المواطن باقتناء السلاح المرخص
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك طبيبٌ تُركي يرفض ابنه الرّضيع: "لن أربي...

طبيبٌ تُركي يرفض ابنه الرّضيع: "لن أربي عدوّاً"

طبيبٌ تُركي يرفض ابنه الرّضيع: "لن أربي عدوّاً"

10-01-2019 03:18 AM

زاد الاردن الاخباري -

رفض طبيب أسنانٍ تركيٍّ تحمّل مسؤولية "أبوّة" ابنه الرّضيع من امرأة روسية لسببٍ غريب، وعلى الرّغم من اعترافه به كابنٍ له.

ووفق ما ذكرت صحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركية، فإنّ الأمّ الروسية داريابيريكوفا التقت طبيب الأسنان التركي، إيركان أكيلي، عام 2015، قبل أن تتطوّر علاقتهما العاطفية، التي دامت عامين.

وفي آذار 2017، أنجبت بيريكوفا طفلها من الطبيب التركي، الذي رفض، في البداية، الاعتراف بابنه، مقرراً قطع علاقته بها بصفة نهائية، الأمر الذي جعلها تلجأ إلى القضاء، وقالت أمام محكمة الأسرة في إسطنبول إنّ أكيلي "من دون ضمير.. لم يسأل قط عن ابنه"، كما طالبت زوجها بـ15 ألف ليرة تركية شهرياً لإعانة طفلها.

وبعد إجراء اختبار الحمض النووي، اضطر أكيلي للاعتراف بابنه، لكنّه رفض جميع المطالب المالية المترتبة على الأبوة. وقال: "لم تدم علاقتنا طويلاً، كما أنّني لم أعدها بالزواج أبدا.. استخدمت هذا الطفل ضدّي لتحصل على ما تريد". وتابع: "أخبرتها أنّني لا أريد الطفل، لا أريد أن أربّي عدواً.. سيفهمني حين يكبر".

ولم يذكر أكيلي طبيعة "العداوة" التي يراها مرتبطة بتربية ابن من أمّ روسية.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع