أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسمياً .. رونالدو يعترف بالتهرب الضريبي والمحكمة تصدر قرارها الرزاز يتحدث عن المديونية: نجحنا في خفضها لأول مرة بعد محاولة تغيير مسارها إلى كابول طائرة روسية تهبط في مطار خانتي مانسيسك مقتل شخص وإصابة 5 آخرين في انفجار سيارة مفخخة في اللاذقية وزير النقل الخصاونة :اضرع الى الله ان يأخذ بيدي لاكمال ماتم تحقيقه مصدر قضائي مسؤول يوضح حول قضية بشير نوفل الأميرة سمية رئيساً لمجلس أمناء المركز العربي لتمكين الشباب .. والخوالدة والرفاعي عضوين تحويل المستحقات المالية للمعلمين العاملين على حساب الاضافي الى البنوك الصور .. الجمارك تحبط تهريب كميات كبيرة من المخدرات داخل شاحنة محملة بالفاكهة العلاف: تحويل 25 ملفاً للبلديات للنيابة العامة 110 قضايا "مياه" سيشملها العفو العام قيمتها 15 مليون خوري :الإفراج عن ثلاثة أردنيين معتقلين في إيران خلال يومين الاعدام لأربعيني قتل شقيق زوجته في منطقة الطيبة بمحافظة اربد مجلس الوزراء يوافق على تقسيط الارصدة المشمولة بإعفاء الغرامات النائب الرقب يسأل الحكومة حول المعينين بالوظائف عن طريق شراء الخدمات وقيمة رواتبهم ومؤهلاتهم شاهد بالصور .. الوزراء الجدد يؤدون اليمين القانوني عمان .. القبض على لص سرق حقيبة سيدة بداخلها "خواتم" الماس Orange الأردن تُعيد إطلاق خط "YO 7" للشباب شاهد بالتفاصيل .. مناصب حكومية شغرت بعد التعديل الوزاري الزراعة تؤكد على حماية البصل وتدعو المزارعين إلى عدم الحصاد قبل النضج

الشام شام العز

09-01-2019 02:12 AM

بحكمة الزمن الجميل كان الصبر أحد أبواب الآمال بعودة الشام بسلام وكما كانت شامة على خد الأمة تبقى السراج بجوار مملكتنا مملكة السلام.
ومملكتنا كانت السند والحصن الحصين للأمة لتقف مع الشقيق مهما كان الثمن حصار تجاوز السنين ويبقى موقفنا صادق الوعد والعهد.
لشام مكان بنفوس الهواشم من الحجاز للعراق وسوريا ودار الأمن مملكتنا الأردنية الهاشمية.
دار لكل شقيق وبيت الأمان بعز الهواشم تبقى مملكتنا لشام السند وسياج حصين.
واليوم تستقر الشام بعد اعوام من الصراع صراع قوى الشر على شام الامة لتعود بحمد الله لعرين الامة والأمة رغم قوى الشر تبقى بخير..
تنتظر زيارة للأشقاء ومسح الجراح يد بيد هي شام الأمة العربية.
ونسأل بعد زيارة وفد من مجلس الأمة ولقاء الأشقاء متى تتحرك الحكومة لفتح باب الاشقاء وتعلن من الشام نحن اشقاء لا يفرقنا احد.
وكما كانت الجبهة الشمالية سد منيع بوجهة قطعان القتل ومنعهم من الدخول لساحة الشام بقدر ما امكن كون الشياطين لهم مخارج وطرق كان الموقف الاردني قيادة وشعب مع الشام وستبقى شام الأمة.
بانتظار إعلان زيارة رسمية لشام باقرب وقت لتعود القوة والأمل بوحدة عربية ذات رسالة خالدة.
الشام وعمان والقدس وبيروت مربع الرسالات ومهدى الانبياء ومرقد لشهداء اصحاب رسول الله.
حمى الله مملكتنا وقيادتنا والشام والأمة وحلم الوحدة العربية والكرامة وعز الدار..
كاتب شعبي محمد الهياجنه





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع