أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يحتجز اردنيا تسلل عبر الحدود .. والخارجية تتابع البحث عن حلول بعيداً عن الطازج .. الحكومة تروج لدجاجها المجمد !! حريق كبير في منطقة دير الليات بمحافظة جرش (صور) الأردن يتعلم من التجربة السنغافورية لتطوير الاقتصاد القضاء الاردني يرفض تسليم عراقي لبلاده متهم بجرم الاضرار بأموال الدولة الأمم المتحدة تنشر أول تقرير مستقل عن مقتل خاشقجي ومن المسؤول .. هذا ما جاء فيه الحواتمة : الأردن يتمتع بمنظومة أمنية قادرة على الدفاع عن مصالحه الوطنية صحيفة أمريكية: الأردن يبحث عن طريق ثالث شاهد .. الملك يزور القوات الخاصة السنغافورية ويحضر تمرينا عسكريا (صور) لبنان يخفض أسعار المحروقات والأردن يفرض ضريبة مقطوعة (تحليل) دراسة حديثة .. لا تعملوا أكثر من 8 ساعات في الأسبوع أو يوم واحد فقط !! وزير الداخلية يوعز بالبدء باصدار وتجديد جوازات سفر المقدسيين عبر البريد الاردني سائقون يطالبون بضبط مختل عقلي يتواجد عند منطقة الدوار الثامن بالعاصمة عمان وزارة الصحة السعودية تطلب موظفين وأطباء للتعيين في عدد من الشواغر الطبية المختلفة (رابط تقديم) كناكريه: تهريب الدخان والسيجارة الالكترونية وسيارات الكهرباء والهايبرد خفضت ايرادات الخزينة 90 مليون دينار رغم إحتجاج أهالي فاجعة البحر الميت .. لينا عناب تقدم اوراق اعتمادها لامبراطور اليابان وزارة التربية تنفي أي توجه لشطب السؤال الرابع في مبحث الفيزياء للعلمي أو إعادة توزيع علاماته دعوة لتحسين معيشة أطباء الأردن شاهد بالصور .. بحارة الرمثا يعتصمون أمام المتصرفية ويغلقون الطريق الرئيسي عضو بمجلس بلدية اربد يهدد أحد رؤساء الاقسام بإطلاق النار عليه لهذا السبب !!
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام السياسة بلغة والدتي

السياسة بلغة والدتي

08-01-2019 03:53 AM

أحد السياسيين، أقام علاقة مع راقصة بسرية تامة، وأخفاها عن أقرب المقربين له وحتى حراسه ومرافقيه، بعد فترة شعر وكأنه وقع في حبها وأراد الزواج منها، طلب من مرافقيه بإجراء التحريات اللازمة عنها وعن سيرتها الأخلاقية، بعد فترة ورد التقرير عنها يفيد : صحيح هي راقصة، ولكنها خلوقة جداً ولكن لوحظ في الأيام القليلة الماضية، أنها على علاقة مع، سياسي قذر، مرتشي، فاسد، باع نصف البلد، وهذا يضر بسمعتها مستقبلاً .

كتبت سابقاً : أن ممثلة أفلام اباحية ( بورنو ) مشهورة جداً أرادت الإعتزال، سألها الصحفيون إن كانت تريد احتراف السياسة مستقبلاً؟ أجابت : لا فأنا أخاف أن تتلوث سمعتي، ولكن من المحتمل أن احترف القوادة لأنها مهنة أشرف .

في فترة الشباب قبل أكثر من عشرين عاماً، كنت لاعباً بالكرة الطائرة، في احد النوادي الرياضية الأردنية، وكنت أتجهز للتوجه إلى التدريب في صالة الجمنيزيوم في جامعة اليرموك، طلب مني إبن شقيقي الطفل في ذلك الوقت مرافقتي، فرفضت ذلك، وقام بالبكاء، صرخت عليه، وقمت بتهديده بالضرب إن لم يصمت، تدخلت والدتي في حينها وقالت لي : يمه احكي معه بالسياسة !! استفسرت منها عن معنى احكي معه بالسياسة؟ آجابت : يعني اضحك عليه، اكذب عليه، اعطه وعد أنك ستأخذه في المرة القادمة ولا تنفذ، بالفعل عملت بما طلبت منى والدتي، وسكت ومنذ ذلك اليوم، فهمت معنى السياسة بلغة أمي التي لا تقرأ ولا تكتب، أنها فن الكذب والمراوغة والخداع والوعود والعهود الغير صادقة .

ما دعاني هذا اليوم لأن أكتب في هذا الموضوع، هو ما بدأت ألحظه من تململ في صفوف المتقاعدين العسكريين واتجاههم للسياسة، ومشاركتهم الحراكات غير المؤثرة لإفتقارها إلى القيادة الحكيمة التي تقدم مصلحة الوطن على المصالح الشخصية، وربما تتجه نية البعض أيضاً لتأسيس حزب سياسي كما سمعت .

أنا ضابط متقاعد من أحد الأجهزة الأمنية، لا أتكلم بالسياسة كثيراً ولا أجيدها، وإن كنت أكتب بها أحياناً، بحكم أنني أعيش بمنجم فحمها وتؤثر في حياتي ولا بد أن أتلوث بقذارتها، ولكن لن أمارسها، العسكري والجندي لا يمارس الحب إلا مع البندقية بشرف، وممارسته للسياسة هي تشبه ذلك القديس الذي يُصادق المومس ويحمل ملابسها، لذلك لنبقى نحن المتقاعدين العسكريين على طهرنا ونقائنا وصدقنا، فنحن لا نجيد ولن نجيد ما يقوم به السياسيين في هذا الوقت، وبما وصفتهم به والدتي .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع