أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اردنيون يدعون الرزاز للقاء مسيرات المتعطلين عن العمل بدلاً من اسداء النصائح والمواعظ للشباب الاردني في الرئاسة الساكت يتحدث عن اهدار للملايين وصعود مختلف لدور العشيرة المتهمون الستة الفارين بقضية الدخان لم يسلم أحداً منهم نفسه باحث أردني: احتياطي الأردن من النفط يبلغ (۱۰۰) مليار برميل .. و2 ترليون متر مكعب غاز طبيعي الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية الزرقاء تنضم لقوافل المتعطلين .. وتشارك بمسير للديوان الملكي بحثاً عن العمل شباب معان: الحقوق تُنتزَع ولا تُستجدى .. قادمون إلى الديوان فنزويلي أقام خمسة أشهر في الأردن أعلن إسلامه اليوم هذا ما جرى بين محافظ اربد والمتعطلين عن العمل النائب عدنان السواعير ينتقد الشباب الأردني: ليس لديهم "التزام بالعمل و"وعدم وفاء" تجاه وظائفهم الضريبة: 150 ألف طلب للحصول على دعم الخبز توضيح هام من وزارة البلديات حول رسوم المواقف على رخص المهن اسبانيا تبدأ اعادة توطين 600 لاجئ سوري مقيم بالأردن رد"الجرائم الإلكترونية" .. ينذر ببداية التوتر بين "النواب" والحكومة 15 دينارا زيادة شهرية لعاملي "الكهربـاء الأردنيـة" شحادة: المبادرة تهدف عرض الإصلاحات الاقتصادية وليست لتوقيع الاتفاقيات الشريدة: استقلت لإعطاء الفرصة لآخرين لخدمة الوطن شاهد بالتفاصيل .. أهم قرارات مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة اليوم وفاة ضابط متأثراً بإصابته في انفجار ألغام السلط تعيين طه المغاريز اميناً عاماً لسجلّ الجمعيات الخيرية
"الوزيرة واللوحة "
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة "الوزيرة واللوحة "

"الوزيرة واللوحة "

02-12-2018 12:27 AM

لوحات ارشادية انتشرت بكل عشوائية على اعمدة الكهرباء وعلى زوايا مخفية من جسور المشاة ؛ تدعو المواطن للحذر عندما يرغب بممارسة هوايته في صنع الاشاعة وبناء مخيلة من الخرافة لدى الاخرين ، مستخدما مواقع التواصل الاجتماعي.
وازدحمت هذه اللوحات على اعمدة الشارع الممتد من الدوار الرابع الى دوار بوليفار العبدلي ، وهذه طريق يعبرها الكثيرون من اعضاء الحكومة في رحلتهم اليومية من تحت قبة البرلمان في العبدلي الى سقف دارة الرئاسة على الدوار الرابع ، وهي تعلن للحكومة ورئيسها ان وزيرته للاعلام تعمل بجد.
وتشير الدراسات البحثية ان الاشاعة تنتشر كالنار في الهشيم وسط المجتمعات الاكثر فقرا ، والتي تمتلك في نفس الوقت وسيلة نشر رخيصة جدا وفردية ، ومن خلالها يشعرون بأنهم مشاركين بالقصص الوطنية ، وهي مناطق اختفت بها هذه اللوحات ، والنتيجة رسالة اعلامية كلفت الدولة نقودا يدفعها فقراءه كي يتباهى بها برجوازيته السياسية فيما بينهم من خلال نوافذ مركباتهم الفارهة .
فهل وصلت الرسالة التي تسعى من خلالها الحكومة تمرير قانون الجرائم الالكترونية ؟، سؤال ليس له اجابة من باب أن ما تقوم به الحكومة ممثلة بوزارة اعلامها كمن يصرخ عند مجموعة من الطرشان ، وهو مبسوط لان هناك من يقول له انه يشاهد شفتيه تتحركان فقط ، وستبقى تلك اللوحات تحت الشمس والمطر الى ان يأكلاها ،او ان يأتي وزير اعلام جديد يقدم حلقة جديدة من الوهم التوعوي الحكومي .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع