أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

عاجل
رسميا .. عطلة عيد الاستقلال يوم السبت المقبل
أخر الأخبار
تجاوزات مالية باتحاد الجمعيات الخيرية بإربد واستقالات بهيئته الإدارية وفاة بتدهور مركبة على شارع المية ذوو متوفى يتهمون مستشفى الجامعة الأردنية .. والاخير ينفي الملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى الكويت “النقل البري” تحذر المواطنين من استخدام تطبيقات نقل الركاب غير المرخصة رسميا .. عطلة عيد الاستقلال يوم السبت المقبل اربد: منعطف نزول دير ابي سعيد كفرالماء .. مصيدة للسائقين حمّاد: ألقينا القبض على 153 مطلوباً يوم الخميس الماضي وزارة الطاقة: ارتفاع اسعار المحروقات في الاسبوع الثالث من آيار الملك و ولي العهد يزوران هيئة الاتصالات الخاصة دائرة الشراء الموحد تؤكد أنها لم تطرح اي عطاء لشراء محاليل غسيل الكلى الكرك .. القبض على مروج خطير للمخدرات الاعتداء على 3 مراقبي اسواق بجرش بعد ضبطهما لعاملين يتلاعبان بأوزان الدجاج حريق يلتهم 100 دونم من الشعير في منطقة جابر بالمفرق اتفاق ينهي اعتصام سائقي شاحنات التحميل من شركة مناجم الفوسفات الضمان تناقش إدراج المهن التعليمية ضمن المهن الخطرة مع نقابة المعلمين مدير دائرة الأراضي والمساحة يوضح أبرز ملامح قانون الملكية العقارية الجديد تحذير هام للسائقين القادمين من دوار الداخلية الى مدخل دوار المدينة الرياضية إنهاء عقود 25 معلما ومعلمة في المدارس الخاصة بالعقبة هذا العام والتربية “لا علاقة لنا بالأمر” د. الطراونة: بعد الاعتداء على الطبيب يتم التوسط لاسقاط حقه ويقال له “تنازل انت مش قدهم” !!
"الوزيرة واللوحة "
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة "الوزيرة واللوحة "

"الوزيرة واللوحة "

02-12-2018 12:27 AM

لوحات ارشادية انتشرت بكل عشوائية على اعمدة الكهرباء وعلى زوايا مخفية من جسور المشاة ؛ تدعو المواطن للحذر عندما يرغب بممارسة هوايته في صنع الاشاعة وبناء مخيلة من الخرافة لدى الاخرين ، مستخدما مواقع التواصل الاجتماعي.
وازدحمت هذه اللوحات على اعمدة الشارع الممتد من الدوار الرابع الى دوار بوليفار العبدلي ، وهذه طريق يعبرها الكثيرون من اعضاء الحكومة في رحلتهم اليومية من تحت قبة البرلمان في العبدلي الى سقف دارة الرئاسة على الدوار الرابع ، وهي تعلن للحكومة ورئيسها ان وزيرته للاعلام تعمل بجد.
وتشير الدراسات البحثية ان الاشاعة تنتشر كالنار في الهشيم وسط المجتمعات الاكثر فقرا ، والتي تمتلك في نفس الوقت وسيلة نشر رخيصة جدا وفردية ، ومن خلالها يشعرون بأنهم مشاركين بالقصص الوطنية ، وهي مناطق اختفت بها هذه اللوحات ، والنتيجة رسالة اعلامية كلفت الدولة نقودا يدفعها فقراءه كي يتباهى بها برجوازيته السياسية فيما بينهم من خلال نوافذ مركباتهم الفارهة .
فهل وصلت الرسالة التي تسعى من خلالها الحكومة تمرير قانون الجرائم الالكترونية ؟، سؤال ليس له اجابة من باب أن ما تقوم به الحكومة ممثلة بوزارة اعلامها كمن يصرخ عند مجموعة من الطرشان ، وهو مبسوط لان هناك من يقول له انه يشاهد شفتيه تتحركان فقط ، وستبقى تلك اللوحات تحت الشمس والمطر الى ان يأكلاها ،او ان يأتي وزير اعلام جديد يقدم حلقة جديدة من الوهم التوعوي الحكومي .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع