أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طارق خوري: أتمنى أن يكون أحد أبنائي معتقلاً في سجون الاحتلال مثل بقية الأسرى الأردنيين الفساد يطيح بوزير كوري الرزاز يقبل استقالة الشرفات من "بترا" الإفتاء تجيز تجهيز البنوك بالحواسيب تكليفان لكناكرية والعسعس حرائق كاليفورنيا تقتل أردنيا الملك يزور كليتي القيادة والأركان والدفاع الوطني مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة توقيف ٤ اشخاص من المسئيين بمباراة الاردن والكويت الأردن صدّر 292 طن خضار وفواكه لإسرائيل بأيلول تشابه أسماء يسجن أردنيا في سوريا منذ 8 أشهر زوجة الحجايا ترد على رسائل جمع التبرعات والمساعدة لعائلتها الفوسفات توضح حادثة انبعاث الامونيا بالمجمع الصناعي في العقبة إصابة شاب بطلق ناري في الوجه من قبل صاحب أحد المخابز في الحصن بالتفاصيل .. العمل تصدر بيانا توضيحيا حول قرار المهن المغلقة وزارة الشباب تعتذر بعد أن نشرت استطلاع للرأي عن جودة التعليم المدرسي القبض على قاتل الطفلة نيبال بعد فراره من مركز احداث مادبا إلزام البنك الأردني الكويتي براتب سادس عشر 4.4 مليار دولار الدخل السياحي للأردن اتجاه جديد للقضاء الأردني في التعامل مع موضوع استرداد المتهمين العراقيين

(نور على نور)

29-11-2018 02:14 AM

قال تعالى(وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلًا مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (34) ۞ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35).......
ضرب الله تعالى مثلا للانسان لادراك نوره , من خلال ما هيئه له من نور(ضياء النهار) يبصر به النظر , لكل ايات الله تعالى الكونية في السموات والأرض وتكوينها , وعقل يدرك ما يبصره النظر , ,فما يدركه العقل هو نور الله تعالى ,( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ )لقد ضرب الله تعالى مثلا يمكن تفسيره على مرحلتين ,مرحلة المشكاة والمصباح في الزجاجة ,المصباح يوقد من شجرة مباركة زيتونة على اختلاف نوعها سوأ شرقية ام غربية,تعبيرا عن ضوء النهار ,وهذه لهداية الناس جميعا لخالقها من خلال ايات ربوبيته الكونية ,وتكوينها المنظورة والمسخرة جميعا لحياة الانسان,حيث وهب الجميع النظر والعقل ,يبصر اثارعذاب الامم السالفة ,ليتعظ بعقله من اعمالها ليصلح حياته , (وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلًا مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (34) ) لهذا قال الله تعالى في الكافرين(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (6) خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)قلوب ميته لا ترحم ذاتها رغم هداية الفطرة لها وتذكيرالانبياء والمرسلين ,وتجاهل ادراك العقل ما يبصره النظر من ايات الله تعالى ,وتجاهل ضنك العيش وعدم نسبه لله تعالى ..............
(يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ)فيه دلالة على نور ذاتي(ليس نتيجة انعكاس للضوء عن الاشياء )لمن استسلم عقله بالادراك لايات الله الكونية المنظورة نور ذاتي من نور الله لمن تواضع قلبه لما ادركه العقل , نور يضيء الصدور ويعمر القلوب فتبصر نور خالقها بالايمان به حيث تدرك نور توحيد الايمان والحكمة من العبادة ,وطاعة الرضى ,نور يغذي القلوب بحلاوته , ويسلمها من امراض هوى الانفس ,نور يجلي النفس من الامراض النفسية ,ويعرف الانسان به ذاته وكيانه قبل اي شيء,فمن يؤمن بالله يهدي الله قلبه,ويزيدها الله تعالى ايمانا بما يفتح عليه من نور اياته ....................
(ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35),نور يبصره النظر الذي يدركه العقل ويحلله ,ونور يشرح الصدور تبصره القلوب بإيمانها,نورين من الهداية يدركها الانسان من خلال التواضع للحق, الذي يحترم به الانسان عقله ويحيي قلبه , (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ ۗ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257) ............
ان نور الله تعالى نور هداية ,يشكر الانسان به نعم الله المادية التي هي من تسخيرالله لما في الكون لكل انسان ,ما نشاهدة من تطور مادي اصبح مصدر لعذاب الانسان ,من خلال التصارع على المصالح بالقوة ,والاحتكار ,مجتمعات لا تشكر خالقها باستخدام النعم لما وجدت له ,والانضباط بهداية خالقها ,لصالح الانسان , تصبح مجتمعات فاسدة ,مما كسبت ايديها ,تعيش في ظلمات, فالنور هو وعي الانسان ودراكه لسنن خالقها ورحمته في القلوب ,لاستمرار الحياة ,قال تعالى (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41)),ما نشاهده هو من بعض العذاب,والادها والامر ان ان الناس لم تكتفي باتباع الظلمات بل اصبحت تحارب دين الحق ,وتنافق عليه بكل وقاحة ,فأمر بالمعروف ونهى عن المنكر, تسلم كما سلم الانبياء والمرسلين ومن تبعهم من قصاص عذاب الدنيا ...............
د. زيد سعد ابو جسار





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع