أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة طفله (5 سنوات) دهساً بمنطقة حلاوة في عجلون كركية يطالبون بالعفو عن المصري "فوزي الكوى" الملك: الأردن يمتلك المقومات ليصبح وجهة متميزة للسياحة العلاجية القبض على 3 اشخاص متلبسين اثناء تعاطيهم حشيش الجوكر في الزرقاء اعتراض أردني على إقامة مطار إسرائيلي قرب حدوده العقاد: نتنمى من الحكومة الوفاء بالتزامتها مع النواب بخفض الضريبة على 61 سلعة أساسية جرائم المخدرات التي أوصت اللجنة القانونية بشمولها بالعفو تفاصيل - شمول مشروط لـ "التزوير الجنائي (265)" بالعفو العام الحكومة تخفض “الضريبة” على سلعة تمنع استيرادها واستهلاكها محليا رئيس الديوان الملكي وقائد الجيش يلتقيان عددا من شيوخ ووجهاء عشائر المملكة - صور الحكومة تخفض "التبرعات المدرسية" للطلبة الأردنيين .. وتفرض تبرعات جديدة على غير الأردنيين وادي موسى: مطالبات بإعادة تقسيم أراضي البقعة الشرقية .. وثيقة رفض صناعي لشمول الشيكات في قانون العفو بعد تعديلات النواب .. شمول السرقة الجنائية والسلب بالعفو شريطة إسقاط الحق الشخصي وعدم التكرار خطر الألغام يهدد حياة المواطنين في الشونه الشمالية التنمية الاجتماعية: الفقر العامل المشترك بأغلب قضايا زواج الأطفال مقتل 8 من قوات حفظ السلام الأممية في مالي رئيس الوزراء ينعى وزير التخطيط الأسبق شاهد بالأسمــاء .. مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة دور الأخصائي النفسي في فاجعة البحر الميت ..

دور الأخصائي النفسي في فاجعة البحر الميت ..

06-11-2018 12:39 PM

دور الأخصائي النفسي في فاجعة البحر الميت.......
بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني
فاجعة البحر الميت كانت مفاجئة وغير متوقعة وحصدت أرواح أطفال أبرياء وعائلات ومتنزهين ومن سكان المنطقة، وكان لهذه الفاجعة اثر نفسي كبير على أهالي الضحايا الذين فقدوا أبناؤهم وعائلتهم ، وفقدنا في هذه الحادثة نشامى حاولوا إنقاذ ما يمكن إنقاذه لكن القدر كان أسرع واستشهدوا في هذه الفاجعة الأليمة . وكان هناك تفاعل شعبي ودولي وعالمي .
كل كان له موقف مشرف في هذه الفاجعة من الدفاع المدني وجميع أجهزة الدولة والشعب وسكان المنطقة ، لكن الجديد أن الأخصائي النفسي كان له دور مهم جداً في الوقوف مع أهالي الضحايا من تقديم خدمات (الصحة النفسية) لتخفيف ويل المصيبة التي حدثت من خلال الإعلان عن أرقام طوارئ وفتح عيادات وزيارات ميدانية لتخفيف الآلام النفسية التي حصلت بعد الفاجعة.
علينا تكريم هؤلاء الجنود المجهولين الذين قدموا الخدمات في هذه الفاجعة؛ وخلع القبعات احتراماً لهم سواء الذين استشهدوا في الحادثة أو الأحياء على الجهود التي بذلوها بصفتهم بني البشر والشعور بالإنسانية والانتماء الحقيقي في هذه المحنة.
أنا كمواطن أردني اعتز وافتخر بهؤلاء الجنود المجهولين لمواقفهم المخلصة والرائعة ، ونحن نسير معكم وعلى نفس الدرب كل في موقعه.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع