أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفايز: الأردن يمتلك تراثاً عظيماً توجه لإنشاء منطقة حرة قرب الحدود الأردنية أمين عمان: لا أقبل الخطاب التشكيكي الأردن .. مخيم وجبل الحسين يودعان خالد شنك - صور امتناع لاعبي نادي السلط عن التدريب الحكومة الأردنية عن ارتفاع الألبان: سوق يحكمه العرض والطلب شبهة خطأ طبي في وفاة شاب اردني وتشكيل لجنة تحقيق نتائج الضرر البيئي لتلوث ميناء الحاويات الأربعاء الحنيفات: نحتاج مليار متر مكعب من المياه لزراعة القمح عمرو: قانون الاستثمار يهدف لتعزيز الحقوق والامتيازات وفاة شاب أردني في تركيا إحباط محاولة تصنيع مادة الكريستال المخدرة بالأردن انخفاض مستوردات قطع السيارات 26% إطلاق ملتقى (أنا أشارك) لدمج الشباب الأردني بالعمل السياسي ولي العهد يلتقي عمداء شؤون الطلبة بالجامعات الرسمية - صور عمال بوزارة الشباب لم يستلموا رواتبهم منذ شهر ونصف عين أردني: المشاريع تساعد المواطن بالاعتماد على ذاته 31 رحلة بين عمّان وصنعاء منذ بدء الهدنة الاحتلال يزعم إحباط تهريب أسلحة عبر الحدود الأردنية مليون مسافر عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية الكشف عن خارطة لمواقع (المدن الضائعة) أسفل...

الكشف عن خارطة لمواقع (المدن الضائعة) أسفل البحر الميت

20-12-2010 09:44 PM

زاد الاردن الاخباري -

بدئ رسميا وضع ملامح التعاون الأردني الروسي المشترك للكشف عن المدن الضائعة قوم النبي لوط عليه السلام التي عددها أربع مدن اسفل البحر الميت.

فقد كشف مصدر مطلع لـ  العرب اليوم  قيام الجانب الروسي بتزويد ادارة الموقع بخارطة تم الكشف عنها لاول مرة حول منطقة البحر الميت عمرها يعود الى 2500 عام تشير بوضوح الى وجود هذه المدن في شمال وجنوب منطقة البحر الميت.

وقال المصدر انه تم يوم امس عقد اجتماع فني بين الجانب الأردني ممثلا بمدير عام هيئة موقع المغطس ونائب مدير عام هيئة تنشيط السياحة ومندوب عن دائرة الاثار العامة (رئيس قسم الحفريات) مع نظيره الجانب الروسي ممثلا بـ  يوري كودنيف عن شركة لفورتي ميديا الروسية وخبراء من مركز الدراسات والاختراعات العلمية الروسية.

وتم خلال الاجتماع بحث آليات العمل بخصوص التنقيب عن المدن الضائعة قوم النبي لوط عليه السلام اسفل مياه البحر الميت, حيث كشف الجانب الروسي عن خارطة سرية يتم الاعلان عنها لاول مرة يعود تاريخها الى 2500 عام حول منطقة البحر الميت تبين بالشكل الواضح وجود هذه المدن وعددها أربع في منطقة البحر الميت والمدن هي سدوم وعموره, وادمى, وزبييم.

ومن خلال هذه الخارطة فقد أشارت الى وجود هذه المدن شمال وجنوب منطقة البحر الميت, حيث تشير الى وجود مدينة سدوم في منطقة الشمال وعموره في الجنوب, كما وقدم الوفد الروسي الذي تبرع بكامل تكاليف هذه الاعمال صورا للمواقع المحتملة للمدن الضائعة وكذلك الدراسات التي قام بها بخصوص هذا الموضوع.

وتابع المصدر قائلا: انه تم الاتفاق ومناقشة الجدول الزمني الكامل ومتطلبات الامور الادارية واللوجستية لهذا الامر, حيث سيقوم الجانب الأردني وبالتنسيق مع الجهات المختصة بتزويد الفريق الروسي بقارب خاص للعمل في منطقة البحر الميت, وسيقوم الجانب الروسي بدوره بتجميع الاجهزة والمعدات التي تم تطويرها فنيا لاول مرة لتناسب مع طبيعة مياه البحر الميت شديدة الملوحة وضغطها العالي, حيث ستكون المعدات خاصة باعمال البحث والكشف والتصوير والاستشعار عن بعد.

وقال انه تم خلال الاجتماع الذي تجاوز 3 ساعات الاتفاق على جدول زمني لبدء العمل في المشروع, والمتوقع البدء به بشكل مباشر في الربع الاول من العام المقبل 2011 ليكون على مرحلتين, الاولى جمع المعلومات الرقمية وتحليلها ليصار الانتقال الى المرحلة الثانية المرتبطة بشكل مباشر بالمرحلة الاولى وهي تجهيز السفن والغواصات اللازمة ليتم الكشف الحسي على المواقع بناء على النتائج التي تم جمعها من خلال الابحاث والدراسات.

وأشار ان اعمال البحث والتنقيب ستكون على نفقة الوفد الروسي الذي تبرع بها كاملة, ولن تكون محدودة تحت سقف معين بل بشكل مفتوح.

واكد انه في حال نجاح هذا المشروع فانه سيتم الاعلان رسميا عن الاكتشاف ليكون اكبر اكتشاف تاريخي في هذا العصر, وسيعزز من المنتج السياحي والاثري في الأردن.

وكانت العرب اليوم انفردت بنشر تفاصيل الاتفاق الأردني - الروسي ببدء البحث عن المدن الضائعة قوم النبي لوط اسفل البحر الميت.

وكانت وكالة ناسا الفضائية نشرت تقريرا قبل عدة سنوات, بعد ان قامت بتصوير البحر الميت على سبيل الصدفة من الفضاء, اشارت فيه ان التضاريس الجغرافية الموجودة اسفل مياه البحر الميت تختلف عما هو موجود في البحار الاخرى, الامر الذي يشير الى وجود آثار في اسفله, وهو ما دفع الكيان الصهيوني اسرائيل قبل شهر بالتوجه مباشرة للبدء بالبحث في قاع مياه البحر الميت للبحث عن هذه الآثار التي تعود الى المدن الضائعة سادوم وعموره والمعروفة بقوم النبي لوط عليه السلام.

وقام الجانب الصهيوني بارسال وانزال غواصة خاصة الى قاع البحر, لكن جميع بحوثها اشارت ان التضاريس التي كشفت عنها وكالة ناسا الفضائية ليست موجودة في جانبها انما موجودة في الجانب الأردني, وهو ما دفع الوفد الروسي الذي زار موقع المغطس مؤخرا بالتقدم لاجراء هذا البحث على نفقته الخاصة.

هذا الامر دفع الجانب الاسرائيلي المحاولة للوصول من اسفل البحر الى المناطق الأردنية لكن السلطات الأردنية منعته من ذلك.

العرب اليوم





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع