أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تجارة عمان: آلية إصدار التصاريح أربكت القطاع التجاري اخلاء 9 أشخاص محجور عليهم من احد فنادق العقبة تسجيل وفاة رابعة بكورونا في الاردن والاولى بمستشفى الملك المؤسس وزارة التعليم العالي والبحث العلمي توجه رسالة للطلبة الأردنيين الدارسين في الخارج عقب تسجيل إصابات لطلبة عرب فيها .. الهياجنة: لا اصابات بالكورونا بين سكان عمارتي اربد المعزولتان بالصور .. رجال الأمن ينظمون الاصطفاف في جميع فروع البنوك نتنياهو يدخل العزل الانفرادي وزير السياحة: جميع المحجور عليهم صحياً سيكونون في منازلهم قبل مساء الاثنين الضمان: مساعدات عينية لعمال المياومة غير المقتدرين وليس رواتب بالصور .. «إدارة الأزمات» توضح آلية استلام الرواتب لمن لا يمتلك حساب بنكي الكباريتي يعلق على قرار تمديد العطلة لـ 15 أبريل والقطاع الاقتصادي إسرائيل: 100 إصابة جديدة بكورونا حافلات لنقل مواطني القويرة و وادي عربة للبنوك الخلايلة: صندوق الزكاة يقدم مليون و200 ألف دينار وزير الصحة: اجراءاتنا لمواجهة كورونا مميزة على مستوى العالم مع «تفاقم كورونا» .. أسعار النفط بأدنى مستوياتها منذ 17 عاما أميران أردنيان يدخلان الحجر المنزلي أصحاب العمل ينتظرون إعلان آلية حصولهم على تصاريح لإيداع الرواتب في البنوك إخلاء 1934 شخصا من فنادق البحر الميت الرئيس البرازيلي يتحدى كورونا
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك معامل أسلحة صدام تنتج روبوتات لتفكيك القنابل

معامل أسلحة صدام تنتج روبوتات لتفكيك القنابل

20-12-2010 06:14 PM

زاد الاردن الاخباري -

(CNN) -- قبل الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 كانت بلاد الرافدين تحت ضغط الحصار الاقتصادي القوي، وأدى ذلك إلى قيام الشركات التي كانت تُمنع من التصدير للخارج بتحويل مصانعها نحو المجهود العسكري، ولكنها اليوم تسلك طريقاً مختلفاً كلياً.

فمصنع الكرامة الذي كان حتى سنوات قليلة ينتج أجهزة توجيه للصواريخ التي كانت بحوزة نظام الرئيس العراقي السابق، صدام حسين، انتقل اليوم إلى صنع منتجات جديدة، على رأسها أول رجل آلي عراقي مخصص لتفكيك القنابل.

ويقول صالح مطر، رئيس المهندسين في المصنع، وهو يعرض الرجل الآلي أمام عدسة برنامج "أسواق الشرق الأوسط CNN": هذا مجرد نموذج أولي للروبوت الذي سيكون مهماً لأمن العراق حالياً وفي المستقبل.

ويقول مطر إن الخطوة تعتبر إنجازاً نوعياً للمصنع الذي ما زال يعمل بتكنولوجيا وأدوات قديمة، ومع ذلك تمكن من تحقيق هذه القفزة على صعيد الإنتاج.

ويلفت مطر إلى أن المصنع يقوم بإعداد استخدامات بديلة للكثير من خطوط إنتاجه، فالآلات التي كانت تنتج الأسطوانات التي تصبح لاحقاً هياكل للصواريخ، ستنتج في المستقبل أنابيب للنفط.

وكان المصنع قد خضع للتفتيش من قبل فريق تابع للأمم المتحدة عام 1998، للتدقيق في المواد العسكرية التي يقوم بتصنيعها، ويقول مطر إنه كان من الذين رافقوا المفتشين الدوليين وأشرف معهم آنذاك على تدمير الأسلحة المحظورة دولياً.

وكانت السلطات الأمريكية التي سيطرت على العراق قد حظرت على عشرات المصانع الضالعة بإنتاج الأسلحة العودة لهذا النوع من العمل، ما ترك آلاف الموظفين في الشارع دون رواتب، حتى خطرت فكرة تعديل العمل وتحويل المصانع لأهداف مدنية.

ويشرح فوزي حريري، وزير الصناعة العراقي ذلك بالقول: "خطر لنا إعادتهم لوظائفهم وتأهيلهم للعمل في المجالات المدنية، وقد كانت التجربة ناجحة للغاية، والكثير من الشركات والمؤسسات المدنية متلهفة للعمل معهم بسبب مهارتهم الفائقة وخبراتهم الكبيرة، ولكننا نفكر أيضاً في الاستفادة من جهودهم لتعزيز أمننا الداخلي."

ويضيف الحريري: "الكرامة والشركات الأخرى المماثلة قد تساهم في صناعة الذخائر الخفيفة للأجهزة الأمنية وهذا قد يوفر الكثير من الأموال على الخزينة، إلى جانب وجود برامج لإعادة تشغيل المعدات التي كانت تنتج في السابق صواريخ متوسطة وقصيرة المدى."

يشار إلى أن مصنع الكرامة يعد حالياً للعمل على مشروع لرجل آلي جديد يمكنه المساعدة في التنقيب عن النفط، كما قام المصنع بإعداد نموذج لطاحونة تعمل على الهواء وتقوم بسحب المياه من الآبار، بما يقدم حلاً زهيد الثمن لمشكلة نقص المياه والكهرباء في العراق.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع