أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تجار: انتخابات تجارة عمان مفصلية .. وحان وقت التغيير تفاصيل مثيرة عن منفذ هجوم ستراسبورغ شريف شيكات؟ اتاليا بورتمان تهاجم "إسرائيل" وتتهمها بالعنصرية عجلون : انشاء 17 مصد مائي في عدد من قرى منطقة الروابي كم بلغت تكلفة إطلالة إليسا في حفلها الأخير؟ .. صور بدء الامتحانات النظرية لطلبة الشامل الدورة الشتوية .. السبت إصابة شخصين بأطلاق نار أثر مشاجرة عشائرية في لواء بني كنانة تجار: انتخابات تجارة عمان مفصلية .. وحان وقت التغيير أيتن عامر تفقد وزنها الزائد وتوجه رسالة للجمهور .. شاهد الملك يصلي الجمعة بالعبدلي مريم أوزيرلي في زيارة لأهرمات الجيزة .. صور فستان زفاف بنصف مليون دولار - صورة ياسمين عبدالعزيز تظهر لأول مرة مع شقيقها شريف .. شاهد رصيف من الشكولاتة في بلدة ألمانية بعد أزمة رانيا يوسف .. هجوم عنيف على شيرين عبدالوهاب بسبب فستانها .. صور زجاجة عطر بـ 20 مليون دولار غزة تستعد لمسيرة على حدود غزة تحت عنوان "المقاومة حق مشروع" فلسطيني يتسلل لبرج مراقبة ويتعارك مع جندي ويهشم رأسه الرزاز يطلب الاستعجال بالعفو العام القضايا المتوقع شمولها بالعفو العام والقضايا الغير مشمولة به
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة التعديل الوزاري .. هزيل و ترقيعي و برائحة بلا...

التعديل الوزاري .. هزيل و ترقيعي و برائحة بلا طعم!

التعديل الوزاري .. هزيل و ترقيعي و برائحة بلا طعم!

11-10-2018 05:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

تشكلت حكومة الدكتور عمر الرزاز منزوعة الدسم خيّبت فيه تطلعات الشعب الاردني الذي اطاح بحكومة هاني الملقي، مع ان معظم وزرائها عادوا الى الوزارة الجديدة.

عندما اخذ الرأي العام الاردني بانتقاد حكومة الرزاز على تلك التشكيلة تسرّبت معلومات بأن الرئيس نفسه غير راض لأن "حمولة الملقي" دخلت حكومته وهي التي تعيق حركته، فلم يجد الرزاز نفسه الا ان يطلب مهلة الـ "100 يوم" لتأخذ الحكومة بوصلتها الصحيحة.

هذه الذريعة سرعان ما تكشّف زيفها قبل المدة المطلوبة، بعد ان اخذت حكومة الرزاز تراوغ بالقانون المعدل لضريبة الدخل الذي فشلت في تسويقه للناس وهم الذين خرجوا الى الشارع والتمترس قرب الدوار الرابع الى ان تم رحيل الحكومة السابقة ، فلجأ الرئيس الرزاز هذه المرة لطلب التعديل، وليته تقدم بالاستقالة ليحفظ ماء الوجه مبكراً اذ جاء التعديل الأول بلا طعم، وكشفاً لعورة عجز هذه الحكومة عن فعل شيء يلمسه المواطن.

المشكلة الاقتصادية "ام المشاكل" التي تواجه المواطن الاردني ومع ذلك فإن الرزاز سائر على درب نظرائه رؤساء الحكومات الذين تفاقمت في عهدهم هذه المشكلة بمن فيهم "العرّاب" الدكتور عبدالله النسور الرافض لترحيل مشكلة الاقتصاد ولكنها وما تزال تتواصل في تدحرجها حتى ما بعد التعديل لهذه الحكومة.

وفي نظرة سريعة للتعديل الأول على حكومة الرزاز فإن التغيير لم يشمل الفريق الاقتصادي الذي ثبت عدم قدرته على ايجاد حلول ناجعة او على الاقل تلمّس الوسائل للسير في تخفيف وطأة المشكلة الاقتصادية، حال من سبقه من فرق في الحكومات العابرة.

كما ان دمج بعض الوزارات في تشكيلة هذه الحكومة اختص في الوزير وليس في تشريعات الوزارا ت التي تتشابه طبيعة عملها وتتطلب ذات المسؤولية.

حكومة الرزاز فقدت شرعية بقائها رغم وصولها الى هذا التعديل فقد جاءت بوزراء جدد ستكون لهم استحقاقات مالية من شأنها اضافة اعباء على الخزينة، فضلاً عن ابقاء وزراء يرى متابعون لتشكيلة الحكومة بأنهم محسوبون على الرئيس، لا بل هناك من يقول ان الرزاز اتى ببعض وزراء لوعود قطعها لهم عند تشكيل الحكومة التي تبدو الآن في تشكيلتها الجديدة امام عاصفة ليست ببعيدة عن "قلعها" كما حدث لحكومة الملقي، وربما أكثر شدة، في ظل احتقان شعبي سئم من التعديلات والتشكيلات ومثل هذه شخوص رؤساء أدمنوا على النهج ذاته ما اغضب المواطنين واوصلهم الى الحائط.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع