أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسوم حراسة دون حراس بأسواق جرش بالأسماء مناقلات تشمل 253 شرطياً أمين عمان : تشغيل الباص السريع منتصف 2021م الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم جديد استهدف مطار أبها جنوب السعودية سياسيون : مشاركة الأردن في مؤتمر البحرين من عدمها لها أثمان سياسية واقتصادية نظام معدل لشهادات الأجنبية من مستوى التوجيهي يوقف الاعتراف بالمدارس في غير بلدها الاصلي شاهد بالصور .. هكذا إستقبل الاردنيون خبر وفاة محمد مرسي ضبط معمل حلويات غير مرخص بالمفرق محلل سياسي مصري: علامتان ترفعان احتمالات أن يكون مرسي قد مات اغتيالا محمد مرسي مرسي في آخر كلماته قبل ان يُقطع الصوت عنه: أتعرض للموت المتعمد وتم منعي من العلاج الصفدي: مدعوون لورشة المنامة للاستماع نقابة المحامين تقاضي الصيادلة بسبب قرار وقف صرف الأدوية عن منتسبيها وثيقة البيان - النيابة العامة تعلن تفاصيل وفاة محمد مرسي: لا إصابات ظاهرية في جثمان المتوفى هل تم اغتيال الرئيس المعزول محمد مرسي ؟؟ أمير قطر ينعى الرئيس المصري السابق محمد مرسي ويتقدم بالعزاء للشعب المصري فيديو - ضبط سائق متهور دهس احدى الفتيات امام الجامعة الهاشمية اثناء قيامة بالتشحيط بالمركبة وزير المياه: ما يتم تداوله عن رفض فكرة مد خط من الديسي للجنوب عار عن الصحة أول تعليق من نجل الرئيس محمد مرسي بعد إعلان وفاته: أبي عند الله نلتقي اصابة 3 اشخاص بعيارات نارية اثر اطلاق نار عليهم في المفرق وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام المخاطر السياسية والامنية والاجتماعية

المخاطر السياسية والامنية والاجتماعية

10-10-2018 04:22 PM

بقلم المخرج محمد الجبور - يلاحظ عدد من العاملين كمحللين أو باحثين في مؤسسات بحثية تابعة لاشخاص غالبا يبحث عن التحليل التقليدي ويكتب مابلائم او مايعجب رغبة الراعي المالي لمؤسسته البحثية او الراعي السياسي ويلاحظ انهم يجافون الحقيقة ليسمع متخذ القرار بكافة مستواياته مايجب أن يسمعه من اطراء وثناء وافراط في النفاؤل وهذا يبعدنا عن حقيقة التفسير المتعلق بالمخاطر السياسية والامنية والاجتماعية المحتملة الوقوع خصوصا جعلنا من العاطفة والرأي الشخصي والعقيدة الدينية أو السياسية والجزم السريع معيار للتفسير
قد ينظر الناس لنفس الشئ الذي ينظر اليه المحلل لكنهم يختلفون في ادراكه ولن يفسروا كما يفسره اخصائي السياسة فمثلا يدرك المحلل السياسي شكل التهديدات والتحديات الناجمة عن الازمات والظواهر المتفاعلة ويفسر مخارجها اكثر من غيره ويتخذ القرار الذهني السريع في معالجة أي قناعة أو مشكلة وعلى سبيل المثال ينظر الفرد العادي الى ظاهرة المخدرات على انها ظاهرة اجتماعية تتعلق بالصحة والاستنزاف البشري وذات جوانب جنائية بينما ينظر المحلل السياسي للظاهرة بشكل اعمق ويبحث جذورها السياسية التي تؤكد انها ظاهرة تستهدف النظام السياسي والمجتمع والتنمية المستدامة وتحويل المجتمع المنتج الى مجتمع مضطرب عبئ على الدولة خصوصا في خياراته المتعلقة بالنظام والامن والتعبير عن الراي وبذلك يكون قنبلة موقوتة قابل للتحول الى التصرفات اللامسؤولة التي من الممكن ان تخلق لضطراب سياسي يقود الى ازمات مركبة يصعب معالجتهاوهنا يختلف المحلل السياسي او الباحث في تفسيره عن الشخص العادي ومن خلال ذلك ينتج القائم بالتحليل مخرجات منهجية تحد من تطور الاحداث الى ازمات متفاعلة وهذا يعتمد على ادراكه وتفكيره بشكل منطقي علمي مهني وبتوظيف خزين المعلومات المتاح والمستحصل
يختلف مستوى الادراك من محلل الى اخر خصوصا في تفسير للأحداث وصنع القرار المناسب لمعالجتها وبالتاكيد يتحدد المحلل في عملية صنع القرار والخروج باستنتاجته حسب الصلاحية المخولة له وبلاحظ ان اخصائي السياسة او العامل في المحيط المؤسسي يشغل ازدواجية صتع القرار واتخاذه حسب نظاق صلاحيته المناطه به فان العامل في المحيط الدبلوماسي متخذ قرار عندما يتعلق الامر بمعالجة حادثة ما ضمن الصلاحية المخول بها بينما هو صانع قرار عندما يكون ضمن التفاعل السياسي الوزراي او ممثلا لدولته مخول في قضية ما وكذلك المدير في خصوص نطاق عمله وادراته المباشرة هو متخذ قرار ضمن السياقات العامة والصلاحية المخول بها بينما يكون صانع قرار ضمن محيطه التفاعلي داخل الوزارة او الجهاز الدبلوماسي وهكذاجميع القرارات المتخذة تخضع لفلسفة الادراك والتفكير والمعلومات والتي تصنع التحليل الناجح والموضوعي في معالجة الاخطار والتهديدات الحالية والوشيكة والمحتملة





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع