أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسوم حراسة دون حراس بأسواق جرش بالأسماء مناقلات تشمل 253 شرطياً أمين عمان : تشغيل الباص السريع منتصف 2021م الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم جديد استهدف مطار أبها جنوب السعودية سياسيون : مشاركة الأردن في مؤتمر البحرين من عدمها لها أثمان سياسية واقتصادية نظام معدل لشهادات الأجنبية من مستوى التوجيهي يوقف الاعتراف بالمدارس في غير بلدها الاصلي شاهد بالصور .. هكذا إستقبل الاردنيون خبر وفاة محمد مرسي ضبط معمل حلويات غير مرخص بالمفرق محلل سياسي مصري: علامتان ترفعان احتمالات أن يكون مرسي قد مات اغتيالا محمد مرسي مرسي في آخر كلماته قبل ان يُقطع الصوت عنه: أتعرض للموت المتعمد وتم منعي من العلاج الصفدي: مدعوون لورشة المنامة للاستماع نقابة المحامين تقاضي الصيادلة بسبب قرار وقف صرف الأدوية عن منتسبيها وثيقة البيان - النيابة العامة تعلن تفاصيل وفاة محمد مرسي: لا إصابات ظاهرية في جثمان المتوفى هل تم اغتيال الرئيس المعزول محمد مرسي ؟؟ أمير قطر ينعى الرئيس المصري السابق محمد مرسي ويتقدم بالعزاء للشعب المصري فيديو - ضبط سائق متهور دهس احدى الفتيات امام الجامعة الهاشمية اثناء قيامة بالتشحيط بالمركبة وزير المياه: ما يتم تداوله عن رفض فكرة مد خط من الديسي للجنوب عار عن الصحة أول تعليق من نجل الرئيس محمد مرسي بعد إعلان وفاته: أبي عند الله نلتقي اصابة 3 اشخاص بعيارات نارية اثر اطلاق نار عليهم في المفرق وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة نصيحة إلى الرزاز .. لا تقدم على هذه الخطوة

نصيحة إلى الرزاز.. لا تقدم على هذه الخطوة

نصيحة إلى الرزاز .. لا تقدم على هذه الخطوة

10-10-2018 03:52 PM

زاد الاردن الاخباري -

لم يستمع الدكتور عمر الرزاز، إلى أنين الشارع الأردني، عندما شكل حكومته، التي جاءت على اثر غضبة شعبية أطاحت بسلفه هاني الملقي، ما جعل الآمال بشخصه تتراجع بشكل كبير.

اليوم، وفي ظل الحديث عن تعديل وزاري، هو الأول على حكومة الرزاز، تتناثر الأحاديث هنا وهناك، عن تغيير مسميات ودمج وزارات.

يأتي ذلك، في وقت يرتفع به أنين الأردنيين إلى مستويات قياسية، تجعل الوضع العام تحت نار لا نريدها ان تشتعل فتأكل الأخضر واليابس، فيكون الكل خاسراً.

شخصيات هامة أرسلت رسائل مهمة إلى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، مفادها ان (فكرة تغيير مسمى الوزارات) لن تغني ولن تسمن، مشددين على أن الجوهر المطلوب هو تحقيق نمو اقتصادي ما يتطلب اختيار وزراء اصحاب كفاءات، والابتعاد عن التنسيب بأشخاص مقربين.

القائمون على الحقائب الاقتصادية في أغلبهم منظرون، ولا يمتلكون القدرة على إحداث الفرق، ومن هنا لنبدأ الحديث.

لا يخفى على أحد أن الوزارات المرتبطة بالاقتصاد هي (الطاقة، النقل، والصناعة والتجارة ، والسياحة، والتخطيط ، والزراعة، المالية، الاستثمار)، ومن هنا على الرئيس النظر إليها جيداً، ودون ذلك فإن الشارع لن يرحمك هذه المرة.

ما نعرفه أنك تفكر في تعديلك القادم، بدمج وزارة الشؤون القانونية مع السياسية والبرلمانية وتكليفها لمبارك أبو يامين، الذي تربطه علاقة طيبة مع زملائه السابقين النواب ، وتغير مسمى شؤون الرئاسة وتطوير القطاع العام الى وزير شؤون مجلس الوزراء وتطوير الاداء الحكومي ( لمجد شويكة)، ودمج البيئة مع البلديات ( لوليد المصري) وغير ذلك.

كل هذا لن يقنع الناس والشارع الذي يحتاج وظائف وفرص عمل وجذب استثمارات تحرك عجلة الاقتصاد، وبغير ذلك ستكون مجرد اسم نال شرف الانضمام إلى نادي رؤساء الوزارات، فقط لا غير.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع