أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حقيقة منح أمانة عمان نائب حال رخصة لبناء 7 طوابق في منطقة عبدون الراقية تحويل قانون الجرائم الالكترونية الى مجلس النواب والمناقشة غدا شبيلات: هنالك من ينتحل اسمي ويحاول السيطرة على بريدي الالكتروني ولم يصدر عني اي رساله الملك: وجهت الحكومة بالإسراع في إنجاز المستشفى الحكومي في الطفيلة المكافحة تكشف حقيقة وجود مخدرات على شكل حلوى النائب الدغمي يرفع دعوى قضائية ضد من وصفهم بمروجي “الإشاعات” خليفات: بدء تدريبات "خدمة وطن" مطلع الشهر المقبل .. و3 آلاف منتسب الأجهزة الأمنية تعثر على 12 قنبله يدوية قديمة في البلقاء الملك يرافقه ولي العهد يزور الطفيلة ويلتقي وجهاء وأبناء وبنات المحافظة الحكومة: ارتفاع أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الثاني من شباط الدفاع المدني يخمد حريق هنجر لتصنيع الأسمدة في محافظة معان اغلاق 4 مطاعم و محلات مخالفة لشروط الصحة في عجلون القاضي العفيف: تأجيل انعقاد الجلسة الأولى لمحاكمة المتهمين بقضية الدخان الاردن يدين اغلاق المسجد الاقصى والاعتداء على المصلين من قبل الشرطة الاسرائيلية ضبط 2800 زرعة سنية مهربة من الاحتلال خلال شهرين عجلون تُشيَّع جثمان الشاب صقر الزغول الامن العام يفك لغز اختفاء الطفل امير ابو خضر في الزرقاء الملك يلتقي عددا من رؤساء الوزراء السابقين اليوم الأردنيون ثاني أكثر العرب شراء لعقارات تركيا النائب طهبوب تُمطر الحكومة بالأسئلة عن الباقورة والغمر
" دخان فرط"

" دخان فرط"

06-10-2018 08:41 PM

السيجارتان بربع دينار والسيجارة الواحدة بخمسة عشر قرشا ؛ سر لا يعرفه أي وزير أو مسؤول معني بالرقابة على الاسعار ولا حتى الاهل ، باكيت الدخان يوجد به عشرون سيجارة وسعره دينار وخمس وسبعون قرشا ، وعند قيام البائع ببيعه فرط تكون قمته ديناران ونصف عند شراء سيجارتان وثلاث دنانير عند شراء سيجارة واحدة .
والمستهلك هنا هم طلاب المدارس ، ولتحقيق واقع تلك الحالة من الاستغلال لايزال القانون يسمح بفتح بقالات بالقرب من المدار ، ورغم وجود قانون يحذر ويعاقب من يبيع الدخان لمن هم تحت سن الثامنة عشر ؛ رغم ذلك فهي تجارة مربحة جدا للبائع بحيث نجده يسعى اليها بقوة .
وعند ذكر الدخان تقشعر ذاكرة الشارع الاردني وتنتفض نتيجة لما يجنيه الفاسدين من اموال في تجارتهم تلك ، وبالعودة للدخان الفرط وحكاية الارباح التصاعدية لابد من ذكر عشرات الانواع من السجائر المهربة التي يتم بيعها في مجمعات السفريات في العاصمة عمان والزرقاء ، وهي ارقام مالية لا يعرف احد قيمتها ولا الطريقة التي يتم من خلال تهريبها .
ورغم أنني مدخن شره الا أنني ومن باب درء المزيد من هدر للمال العام ؛ وكي لا اكون فاسد بسجائري كان لابد من قول كلمة حق هنا : لامانع من ان يقتات المهرب من وراء سجائري لانه على الاقل بيضحك علي ولكن برضاي ، وذلك بخلاف الحكومة التي تضحك على الجميع وغصب عنهم وتحت عيونهم ولا احد يعلم ان هناك شيء اسمه ..دخان فرط.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع