أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
هل تنجح أولى خطوات «صفقة القرن» من المنامة؟ الحوثيون يقصفون محطة كهرباء جنوبي السعودية ويتوعدون بـ”مفاجآت كبيرة” استطلاع: لا ثقة للاردنيين بحكومتهم شويكة : خطوة لاستعادة الأردن مسلة ميشع الدكتور عساف الشوبكي يكتب : طبق بيض وزارة العمل تنفي وجود أية خلاف بين وزيرها وجامعة اليرموك الملكة رانيا العبدالله تتابع سير عمل أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين بالصور .. عهد التميمي تتعرض لحادث سير مروع برفقة عائلتها كلب ينهش جسد طفلة في الكرك هل تنجح حملة خليها تبيض عندكو ؟ إغلاق الشوارع المحيطة بالبيت الأبيض بعد أنباء عن العثور على طرد مشبوه الاعتداء على أحد أطباء الاختصاص العاملين بمستشفى الكرك العسكري “الممرضين” تمهل مستشفى الجامعة (14) يوما للاستجابة لمطالب منتسبيها «المركز الوطني لحقوق الانسان»يوضح .. لم نتسلم أي شكوى اربد : لدغة أفعى تودي بحياة مواطن ستيني في لواء الكورة الافراج عن المواطن الاردني الذي تجاوز الحدود الاردنية باتجاه الاحتلال الاسرائيلي “بالخطأ” بالصور .. مركبة تقتحم واجهة محل تجاري في عمان الاحتلال يحتجز اردنيا تسلل عبر الحدود .. والخارجية تتابع البحث عن حلول بعيداً عن الطازج .. الحكومة تروج لدجاجها المجمد !! حريق كبير في منطقة دير الليات بمحافظة جرش (صور)
" دخان فرط"

" دخان فرط"

06-10-2018 08:41 PM

السيجارتان بربع دينار والسيجارة الواحدة بخمسة عشر قرشا ؛ سر لا يعرفه أي وزير أو مسؤول معني بالرقابة على الاسعار ولا حتى الاهل ، باكيت الدخان يوجد به عشرون سيجارة وسعره دينار وخمس وسبعون قرشا ، وعند قيام البائع ببيعه فرط تكون قمته ديناران ونصف عند شراء سيجارتان وثلاث دنانير عند شراء سيجارة واحدة .
والمستهلك هنا هم طلاب المدارس ، ولتحقيق واقع تلك الحالة من الاستغلال لايزال القانون يسمح بفتح بقالات بالقرب من المدار ، ورغم وجود قانون يحذر ويعاقب من يبيع الدخان لمن هم تحت سن الثامنة عشر ؛ رغم ذلك فهي تجارة مربحة جدا للبائع بحيث نجده يسعى اليها بقوة .
وعند ذكر الدخان تقشعر ذاكرة الشارع الاردني وتنتفض نتيجة لما يجنيه الفاسدين من اموال في تجارتهم تلك ، وبالعودة للدخان الفرط وحكاية الارباح التصاعدية لابد من ذكر عشرات الانواع من السجائر المهربة التي يتم بيعها في مجمعات السفريات في العاصمة عمان والزرقاء ، وهي ارقام مالية لا يعرف احد قيمتها ولا الطريقة التي يتم من خلال تهريبها .
ورغم أنني مدخن شره الا أنني ومن باب درء المزيد من هدر للمال العام ؛ وكي لا اكون فاسد بسجائري كان لابد من قول كلمة حق هنا : لامانع من ان يقتات المهرب من وراء سجائري لانه على الاقل بيضحك علي ولكن برضاي ، وذلك بخلاف الحكومة التي تضحك على الجميع وغصب عنهم وتحت عيونهم ولا احد يعلم ان هناك شيء اسمه ..دخان فرط.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع