أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس العرب: منخفض جوي وأجواء باردة بدءاً من ليلة الخميس - الجمعة ولي العهد يهنئ بحلول المولد النبوي الشريف التربية : امتحانات " التوجيهي" ستبدأ في 5 كانون الثاني 2019 الملك يهنئ الأردنيين بعيد المولد النبوي الشريف سقوط أعمدة ضغط عالي على مركبات في إربد دون اصابات العناني : الخزينة مهددة بالإفلاس وقانون الضريبة لن ينعش إيراداتها الدفاع المدني يخمد حريق خمس محلات وحافلة داخل مجمع المحطة في العاصمة عمان "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف طقس خريفي معتدل نهارا وبارد ليلا الثلاثاء خبراء: أصحاب الدخل المحدود لن يفلتوا من "الضريبة" "مالية الأعيان" تستحدث ضرائب جديدة منها رفع ضريبة القطاع الصناعي تغريدة جديدة للعريفي تثير الجدل لدى الزوجات سيدتان أردنيتان تطلقان منصة اجتماعية هي الأولى من نوعها النائب المناصير يصدر بيانا حول الاحاديث المتشعبة والشائكة حول قانون الضريبة محادين يكتب : يتهافتون عند اول منصب حكومي وفاة فتاة اثر تدهور مركبة والدها في منطقة المقابلين مجلس الوزراء يوافق على استقالة مدير عام الموازنة المنتخب الوطني لكرة القدم يلتقي نظيره السعودي غدا الجامعة العربية تؤكد مساندتها للتحركات الفلسطينية لفضح ممارسات الاحتلال وزير الأشغال: مشروع الطريق الصحراوي يشمل انشاء تقاطع المطار ولغاية رأس النقب
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة النص الإبداعي .. بين الرمزية والمباشرة

النص الإبداعي .. بين الرمزية والمباشرة

13-09-2018 02:22 PM

لاشك أن الإبداع موهبة فطرية، ومن ثم فإن من حق المبدع أن يستولد نصه، بالاسلوبية التعبيرية التي يراها، عند لحظة الومضة، وبالتالي فإن من حقه أن يرفض الوصاية المتعسفة من المتلقي، على طريقة إبداعه لنصه، خاصة وأن اغلب المتلقين يريدون حشر المبدع في إطار فضاء ما ألفوه من تلقيات، بمضامين تقليدية، سافرة الفهم، ومباشرة التصور،الأمر الذي يحد من حجم، وحركة مساحة إبداعه، وبالتالي مراوحته في إطار مقبولية تلك التلقيات المعهودة ليس إلا.

ومع أن الإبداع موهبة فطرية، فإن المطلوب ان لا يبتعد المبدع في إنتاج نصوصه، عن نبض الواقع الذي يعيشه ، وهموم المجتمع التي يحياها، بحجة مماشاة الحداثة، ليتعكز على أساليب تعبيرية جافة، ومشوشة،باستخدام رمزية تجريدية، وأسطرة فوقية، مبالغ فيها، بحيث يأتي نصه منعزلا عن إدراك المتلقي، بما يكتنفه من الغموض، وما يحيط به من الإبهام، وهو ما يضطر المتلقي للعزوف عن تقبل النص، ويدفعه للتشبث بتقاليد التلقي المألوفة، حيث يجد فيها نفسه، على أفضل حال من التفاعل .

ولذلك فإنه لاضير على الأديب في عملية إبداع نصه ، من أن يجدد، ويتجرد في التصور، والتعبير،كلما أمكن ذلك، ولكن دون أن يتوغل بعيداً في متاهات التجريد الجاف، المؤدي إلى التعمية، والغموض، والإبهام ، ومن دون أن ينحدر في نفس الوقت، إلى قاع المباشرة، والوضوح السافر، الذي يُفقِد النص جمالية الإبداع .

ومن هنا فإن المطلوب من الشعراء، والأدباء الذين يستهويهم بريق الحداثة، ويتهافتون على التجريد المتمادي في الرمزية، ان يعيروا اهتماماً أكبر لذائقة للمتلقي، خاصة وأنهم لايبدعون لأنفسهم فحسب ، ولا لكائنات افتراضية صماء، تتقبل كل ما تتلقى.









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع