أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مكافأة 7 ملايين دولار لقاء معلومات عن متهم بتفجير مقر جمعية يهودية بالأرجنتين مسؤول إيراني يكشف سبب احتجاز ناقلة النفط البريطانية الجزائر تهزم السنغال وتتوج بكأس أمم أفريقيا وفاة وإصابتان بمشاجرة في الرصيفة الاعلامية : رانيا النمر تكتب - إسأل الحكومة : إجابات تضلل الشباب .. وتعبث بالرأي العام النائب الرياطي : أسلم بدون طلبات .. وارجع مكاني مثل الشطورين صدمة تجتاح الوسط الطبي الأردني بعد وفاة الطبيب حسين الحلو مصادر مطلعة: الامانة تدرس إحالة موظفين إلى التقاعد محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق .. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته العجارمة للحكومة : امنح خصما لمعالجة التهرب الضريبي الأمانة: السجائر في المناهل ستغرقنا الدفاع المدني يسيطر على حريق اشجار نخيل على طريق عمان السلط وفاة طفل اثر حادث دهس عالطريق الصحراوي في محافظة معان الأميرة دانا : الحذر والتأني في ترميم وإعادة تأهيل المسجد الحسيني الحكومة : إغلاق شارع خرفان كان لاقل من ساعتين لتصوير فلم " ميترا " دبلوماسي مصري : لقب "عطوفة " اختراع أردني زحلقوه بين المعالي والسعادة الحكومة تعرض نتائج الربع الثاني من اولويات 2020 -2019 بالوثيقة .. فاتورة كهرباء لأحد منازل الرصيفة بلغت قيمتها ( 15042 دينار ) !! تصوير جزء ثانٍ من مسلسل جن في عمّان .. حقيقة أم إشاعة ؟! الخارجية : لا إصابات بين الأردنيين في الهزة الأرضية التي ضربت عاصمة اليونان
الصفحة الرئيسية أردنيات اقتصاديون يشخصون ايجابيات وسلبيات مسودة...

اقتصاديون يشخصون ايجابيات وسلبيات مسودة "ضريبة الدخل"

اقتصاديون يشخصون ايجابيات وسلبيات مسودة "ضريبة الدخل"

12-09-2018 06:41 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال رئيس جمعية خبراء ضريبة الدخل والمبيعات هاشم حمزة، ان الحكومة متمسكة بالحوار حول مشروع قانون ضريبة الدخل حتى آخر لحظة، مشيرا الى أنه يجب عدم التسرع بالحكم على القانون فمثلما أنه "يتضمن بنودا سلبية إلا أنه يتضمن بنودا أخرى ايجابية".

وأشار الى أن القانون أجرى تعديلا على المادتين المتعلقتين بالتعريفات، وادخل "تعريف الدخل الاجمالي الذي كان يؤدي الى لبس بالتعامل بين دائرة ضريبة الدخل والمكلف، كما تم تعريف الدخل الصافي والدخل الخاضع وإعادة تعريفه بشكل واضح"، لافتا الى أن القانون سيخضع لجولات أخرى من الحوارات عند ارساله الى مجلس الأمة.

وفيما أشار حمزة خلال برنامج "هذا المساء على التلفزيون الاردني" مساء امس، الى أن القانون عالج مشكلة التهرب الضريبي والعبء الضريبي، قال الخبير الاقتصادي حسام عايش:

ان الشفافية هي العنوان العريض للمرحلة، لافتا الى أن الحكومة تحاول جاهدة ان تخلق حوارا مستداما حول القانون وغيره من الانظمة والقوانين والسياسات وإحداث نوع من التشاركية والثقة بين المواطنين والفاعليات الاقتصادية والاجتماعية من جهة وبين الحكومة من جهة أخرى.

وأشار عايش الى المشكلة بين الحكومة وصندوق النقد الدولي، وهي أن 97 بالمئة من الشعب لا يؤدون الضريبة المفترضة، إضافة الى إشكالية توزيع العبء الضريبي بين المواطنين والشرائح الاقتصادية الاخرى، ولذلك حاولت الحكومة زيادة نسبة المكلفين ومعالجة التهرب الضريبي.

بدوره أوضح هاشم أن الحكومة اشتغلت في تعديلاتها على القانون على مسألة شرائح الرواتب المعفية بهدف تقليص الاعفاءات الضريبية الشخصية والعائلية وزيادتها بموجب فواتير، وبما يؤدي الى ضبط السوق ومنع التهرب الضريبي من خلال اجبار التاجر على اصدار فاتورة ضريبة لمتلقي الخدمة كي يستفيدون من هذه الضريبة، موضحا أنه عندما تزيد الاعفاءات المتعلقة بأي متطلبات تعليمية او صحية او شخصية تصبح مجالات للتهرب الضريبي في حال عدم إصدار فواتير رسمية، لافتا أيضا الى ايجابية فرض 1 بالمئة على الشخص الطبيعي والاعتيادي لصالح التكافل الاجتماعي.

وفيما يتعلق بتصاعدية الضريبة أشار حمزة الى أن "لا ضريبة ورسم الا بنص ويجب مراعاة مقدرة المكلف على دفع الضريبة وحاجة الدولة للايرادات" كأن تكون ضريبة أول 5 آلاف 5 بالمئة وثاني 5 آلاف 10 بالمئة..

وهكذا"، أي أن "الاصل أن الذي يربح اكثر يدفع اكثر"، وبهذا المعنى فإن 96 بالمئة من الفاعليات الصناعية والتجارية هي صغيرة او متوسطة، والمشكلة هنا هي ضرورة عدم مساواة المشاريع الصناعية والتجارية على مسطرة واحدة، والتفريق بين المشروع الريادي الصغير والمتوسط والكبير.

بترا





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع