أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
القائم باعمال السفارة السورية ينتقد الاعلام الاردني نائب : الانشغال بتصريح ابنة الرزاز (تفاهة) أمام مدير الأمن العام !! ما هي الجريمة العظمى التي اقترفها " مصعب" توقيف 5 أشخاص على ذمة التحقيق بتهمة جناية استثمار الوظيفة المرصد الفلكي يصدر بياناً بشأن رؤية هلال شهر رمضان تدهور حالة البشير الصحية .. وفريق من 5 أطباء يعكفون على علاجه تفاصيل مقتل عشرينية على يد زوجها في سحاب .. اشترى 3 مسدسات واطلق عليها 6 رصاصات 6 اصابات بحادث تصادم وقع بين مركبتين في منطقة ضبعة على الطريق الصحراوي .. صور اربد .. 490 الف دينار لمشاريع مدرسية بالاغوار الشمالية ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الكوماندوز 15 تعديل وزاري مرتقب على حكومة الرزاز قبيل شهر رمضان زيادة متقاعدي الضمان الاجتماعي بنسبة 2.74 % .. وتأجيل الاقساط بدون فوائد انفجار جديد في سريلانكا .. والشرطة توضح النائب رندة الشعار: حق الحياة !! تفكروا في لفاءف الخبز للجوعى من أبناء هذه الأرض وزير تركي يؤكد دعم ومساندة بلاده لمواقف الملك تجاه المقدسات مادبا: 6 إصابات احداهما بليغة بحادث تصادم على الطريق الصحراوي الحواتمة يرعى حملة لدعم مدارس في الطفيلة والمفرق والأغوار الشمالية الحمود يلتقي مدير الشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانية ضريبة الدخل: آخر موعد للإستفادة من اعفاء الغرامات وتقديم الاقرارات الثلاثاء القادم "التمييز" تؤيد حكما بالمؤبد لمتهم بالقتل والسجن سبع سنوات لاخر

" البعبع "

08-09-2018 09:23 PM

يبدو ان قانون ضريبة الدخل الجديد اصبح يمثل " البعبع " لكل من الحكومة والشعب ، رغم التسريبات من هنا وهناك والتي تؤكد على أن القانون سيعدل بما يتماشى مع واقع الظروف الاقتصادية للشعب ، الا اننا نجد ان هناك اخبار نشرت خلال الاسبوع الماضي كارتفاع الدين العام 4% وبلوغه 28 مليار ، وان محادثاتنا مع صندوق النقد الدولي تمر بعملية قيصرية مؤلمة للطاقم الاردني الذي يفاوض ؛ هي في الواقع محاولة لارسال رسائل للشعب من الطاقم الاقتصادي في حكومة الرزاز فحواها " البعبع " ما زال موجود وهو يخيفنا كما يخيفكم كشعب .
هل بلع دولة الرزاز سكين ذو حدين ؟؛ سؤال ربما يعرف اجابته الرئيس ولكنه يحاول ان لا يطرحه على نفسه ، ولا يبحث له عن اجابة كون الشعور بحدي السكين هو الواقع الوحيد الذي لا مهرب منه كل صباح عندما يفتح باب الدوار الرابع ، ورغم محاولاته لنسيان هذا الواقع من خلال هروبه الى الشارع الشعبي ؛ يبقى السكين مستقرا في الحلق .
وحديث الشارع خلال فترة الانتظار لاقرار القانون تطور من مرحلة السواليف الى الحقائق ، والشارع يطرح سؤال ؛ هل سيتمكن من الخروج واعلان رفضه للقانون وبالتالي الدعوة لرحيل حكومة رئيسها رجل يمتلك مساحة من الود لديه ؟، وهل سيأخذ صاحب القرار موقفه بالخروج كما حدث في الدوار الرابع ؟، أم ان كل من الحكومة والشعب يخافون من هذا البعبع ، والمثل الشعبي يقول ؛ من يخاف من البعبع سيخرج له .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع