أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
القيسي: الملك قبل جائزة تمبلتون باسم كل العرب والمسلمين تفاصيل مؤلمة .. توفي ابنه صغيرا فنذر حياته لخدمة مقبرة بلدته في اربد! صهاينة يصورون فيلماً في عمان على انها "تل ابيب"! "مؤمنون بلا حدود" تعلن تجميد عضوية قنديل - وثيقة انباء عن استقالة مدير عام الموازنة و نقل مناقشات الموازنة العامة الى رئاسة الوزراء القبض على وافد عربي تحرش بفلبينية في مجمع بمنطقة الرابية قاضي القضاة يثبت 270 محامياً شرعياً (أسماء) الطب الشرعي يكشف سر رقود قنديل على ظهره رغم الاصابات التي تعرض لها نقابة المعلمين تتجه لمقاضاة الرزاز وعدة وزراء في حادثة البحر الميت عجلون .. 3 إصابات بحادث تدهور مركبة على طريق عنجرة راجب الرزاز عبر ‘تويتر‘‘ نتعهد بالاستمرار في ‘‘الحرب ضد المخدرات‘‘ بالوثائق .. النائب ديمه طهبوب تقاضي اشخاص بتهمة الذم والقدح والتهديد مركز تنوير : يونس قنديل مارس أساليب عبثية و غير أخلاقية شاهد بالصور .. اخلاء منزل متصدع في منطقة ساكب غرب جرش بالصور .. انقاذ 85 طفلا سوريا علقوا في الطين في منطقة سد الوحدة في لواء بني كنانة لماذا يضطر المقدسيين لإجراء عقدي زواج .. أردني و"إسرائيلي"؟ هجوم عنيف بمواقع التواصل على مختلقي الشائعات القصة كاملة وبالتفاصيل .. هكذا جرت فبركة اختطاف قنديل بمسدس بلاستيكي لاعبو الهند متخوفون من فيضانات الأردن وزير الصحة يزور بيت عزاء الضحية الـ22 بفاجعة البحر الميت
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام تداول السلطة بدون ديمقراطية

تداول السلطة بدون ديمقراطية

08-09-2018 09:17 PM

تداول السلطة بدون ديمقراطية
حمادة فراعنة
سجل الأردن رقماً قياسياً من بين دول العالم لحوزته على أكبر عدد من رؤساء الوزراء والوزراء الأحياء (أطال الله في أعمارهم)، لدينا 16 رئيساً و376 وزيراً، والعديد منهم تولى الموقع أكثر من مدة، وهذا ليس صدفة، بل يعود ذلك لوعي وانحياز وفلسفة الراحل الملك حسين، على قاعدة رؤيته وكيفية إدارته للحكم، القائم على خيار تداول السلطة بدون ديمقراطية، وبدون انتخابات طوال الفترة العرفية الواقعة ما بين 1957 و1989، وتواصلت ضرورتها بعد أن استعاد شعبنا حقوقه الدستورية والمتمثلة بالعناوين والخطوات الثلاثة: 1- إجراء الانتخابات النيابية، واستئناف الحياة البرلمانية، 2- حرية تشكيل الأحزاب السياسية، 3- إطلاق الحريات العامة، واستمرت هذه السياسة وفلسفتها مع عهد الملك عبدالله الثاني 1999، مع الأخذ بعين الاعتبار التوجه نحو توافق بقاء الحكومة مع نفس الفترة الزمنية الدستورية لمجلس النواب وهي أربع سنوات، مع حق إجراء التعديل من قبل رئيس الحكومة على أعضاء حكومته من الوزراء، باتجاه الحكومات البرلمانية الطموحة.
عدد الرؤساء والوزراء الكبير عندنا قياساً بدول العالم يعود إلى أهمية تداول الموقع والوظيفة والسلطة بين الأردنيين، بهدف توسيع قاعدة الشراكة، وتوزيع سلطة اتخاذ القرار على أكبر عدد ممكن ومتاح للأردنيين، ليشمل كافة المحافظات وكافة مكونات الأردنيين وشرائحهم من كافة الأصول والمنابت ديانة وقومية وجهات، ليتولوا رئاسة الحكومة وعضويتها، وكان ذلك سهلاً وميسراً حتى غدت أكثر الوظائف تداولاً بين الأردنيين، وهي فلسفة أمنية ودوافع سياسية تستهدف الاستقرار الوطني، وحفظ الشراكة في مواقع صنع القرار الوطني، تعويضاً عن غياب المؤسسات المنتخبة التي كانت معطلة طوال مرحلة الأحكام العرفية، حتى غدت تقليداً مكتسباً.
وزير المالية كشف كلفة التقاعد لهذه الشريحة من الرؤساء والوزراء البالغة سنوياً عشرة ملايين دينار و300 ألف دينار، وهي كلفة متواضعة محسوبة من كلفة فاتورة التقاعد الكلية والبالغة مليارا و330 مليون دينار سنوياً.
ما زلنا نراوح بين خياري 1- تداول السلطة بدون ديمقراطية وبدون انتخابات، وبين 2- أن تكون الوظيفة ومؤسسات صنع القرار: البرلمان والحكومة نتاج صناديق الاقتراع، وإن بدت المعايير أخذت طريقها للتحول البطيء، ولذلك علينا أن نحدد طريقة استقرار بلدنا أمنياً وداخلياً، طالما أن جلالة الملك مطمئن على وضع البلد والدولة خارجياً، ولكن الوضع الداخلي مأزوم اقتصادياً، يحتاج لتحقيق خطوات جدية لتوسيع قاعدة الشراكة عبر صناديق الاقتراع، بدءاً من الانتخابات البلدية التي تعزز مكانة أبناء المدن والقرى الذين يعيشون فيها حكماً، مروراً بانتخابات السلطة اللامركزية التي تعزز مكانة أبناء المحافظات حكماً، لنصل إلى الانتخابات البرلمانية التي يجب أن تعزز مكانة النواب باعتبارهم نواب وطن منتخبين من كافة الشرائح للنائب الواحد وضمن القائمة الوطنية، حتى لا يبقى النائب أسيراً للعقلية الجهوية والعائلية الضيقة.
بلدنا بحاجة حقاً لتعزيز دور الأحزاب العابرة للمحافظات وللعائلات وللمناطق الجهوية، وبحاجة لمجلس نواب انعكاساً لإفرازات قانون انتخاب يعتمد على القائمة الوطنية، وعليها فقط، حتى يكون النائب حقاً نائب وطن ونتاج ذلك ينعكس على تشكيل الحكومات.
h.faraneh@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع