أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعرف إلى أول كتاب في التاريخ كتب بلهجة عربية عامية آخر فضائح "فيسبوك" .. رسائلك الخاصة تقرأها 150 شركة العضايلة: لا حياة حزبية دون رفع القبضة الأمنية عن الحياة المدنية الملك ونائب رئيس الوزراء العراقي يبحثان التوسع في التعاون (22) نائبا يطالبون الحكومة بإعادة النظر بأسعار الكهرباء في العقبة مكافحة الفساد تداهم مكاتب شركة صرافة تعمل بطرق غير مشروعة تنظيم الاتصالات: طلبان لرخصتين حول تركيب كوابل الألياف الضوئية الحكومة تنفي اسماء النواب والوزراء المتداولة في قضية مطيع التربية: صرف المستحقات المالية للعاملين على حساب التعليم الإضافي "المهندسين" تطالب الرياطي باعتذار رسمي تحت قبة البرلمان هيئة الاستثمار: 6 مستثمرين حصلوا على الجنسية الاردنية المتهم بقتل اللواء الحناينة ينفي التهم المسندة اليه الحكومة: الأسماء المتداولة في قضية التبغ غير صحيحة بالتفاصيل .. القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي غنيمات: بدء التحقيق مع مطيع ومحاكمته ستكون علنية ومصورة الدفاع المدني يدعو لاخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض القادم شاهد بالأسماء .. الناجحون بالامتحان التنافسي لوظيفة معلم السر ينكشف بعد سنوات .. لماذا طردت بيونسيه من منطقة الأهرامات؟ عطية يقترح على الحكومة مضامين لقانون "العفو العام" الحكومة : محاكمة مطيع .. علانية ومصورة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة متى تُجبرون ظهر الوطن المكسور!

متى تُجبرون ظهر الوطن المكسور!

08-08-2018 12:11 AM

عاهد الدحدل العظامات - ما زلتُ لم أرى حرباً جدّية على الفساد في الاردن والذي كان يسرح ويمرح طيلة تلك السنوات دون حسيب أو رقيب, بل لا شك بأنه حظيَّ بحسيب ورقيب ودعم كبير من قبل بعض المتفذين والمتنفعين ومن لهم شأنهم في الدولة, وكلما أشرنا لأحد اولئك إتهمونا بإغتيال شخصية أو الإشهار فيها,لعاد أخبروني من الفاسد ومن الذي ساعد الفاسد ومن يبيع وطنه بحفنه من المال عندما يقبضه من الفاسد... جدتي مثلاً!... نحن الشعب لا نملك أدلة لكننا نملك قدرة أن نُفرق بين الصالح وبين الطالح.

لماذا لا تُقدّسون الوطن والشعب مثلما تقدّسون الشخصيات العامة من أصحاب الدولة والمعالي والسعادة، لماذا لا تشرعون في محاسبة السابقين من روؤساء الحكومات الذين تستروا على ملفات الفساد الكبيرة وأخفوها وأضاعوا على الوطن مئات الملايين وذلك بإعترافات منهم أنهم كانوا يتجنبون كشف الفساد لكي لا يتأثر الاستثمار ولا أدري ما شأن هذا بذلك؟ إم أنه حقاً يعتمد الاستثمار في رخاءه على الفساد والفاسدين، لماذا لم يُستجوب هولاء ويُحقق معهم ويُحاسبون عن التغاضي عن ملفات الفساد والتقصير في محاسبة الفاسدين، أم أن هؤلاء مقدّسين أيضاً! ,
ثم لماذا لا تعاقبون من يعتدون على كرامة الشعب ويسيئون له بكل سماذجة وبعبارات قذرة وهابطة لا تليق بالأردني وبصبر الأردني وتحمّل الأردني، ويُحرّمون عليه حتى السؤال؟ أليس هذا تشهير وأساءة وإغتيال شخصية وطن بأكمله, أم أن شخصية السعب لا تعني لكم شيء؟.

منذ سنوات والفساد يُثقل كاهل الوطن، منذ سنوات والفاسدين يركبون ظهر الوطن، حتى كسروه وما من مُجبّراً له. لأنه ومنذ سنوات أيضاً أسمع عن مكافحة الفساد ومحاربته، لكنني لم أرى أو أسمع عن فاسدين كبار دخلوا السجن ولقوا جزاء أفعالهم، بل جميعهم يهربون للخارج بمساعدة داخلية، أولئك الهاربين أجزم أنهم لم ينهبوا أو يسرقوا رُبع ما قد سرّقه المتخفيين بالوطنية وخلف ستار الولاء والإنتماء.

لا بدّ من محاربة حقيقية للفساد حتى يستقيم الحال، لا بدّ من مكافحة قوية للقضاء على حشرات الفساد الكبيرة قبل الصغيرة حتى يعود الوطن كما كان جنة يُستحق أن نعيش فيه، لا بدّ من إعطاء فرصه لشرفاء الوطن ليقودون دفة مسؤليته. فقبل أن نكسر ظهر الفساد علينا أن نُفكر كيف يمكن لنا أن نُجبر ظهر الوطن المكسور..





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع